الرئيسية / ترجمات / ما يعنيه الاتفاق الصيني الإيراني لواشنطن
الرئيسان شي وروحاني في لقاء سابق.

ما يعنيه الاتفاق الصيني الإيراني لواشنطن

Spread the love

يمكن أن يكون الاتفاق الاقتصادي والأمني ​​الذي أعلنت عنه الصين بمليارات الدولارات سيفاً ذا حدين.

بقلم: دانيال هوفمان |

ترجمة خاصة بمركز الدراسات الآسيوية والصينية – كتب دانيال هوفمان، المدير السابق محطة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مقالة في موقع “المونيتور” الأميركي قال فيها إنه بحسب ما ورد فإن إيران في المراحل الأخيرة من الموافقة على اتفاق اقتصادي وأمني بقيمة 400 مليار دولار مع الصين، والتي تشمل الاستثمار في البنية التحتية، والنفط الإيراني المحسوم السعر، وتعزيز التعاون في كل من الدفاع والاستخبارات. إيران، التي تعاني من التأثير المروع لوباء كورونا واقتصادها في حالة من السقوط الحر منذ أن أعادت إدارة الرئيس الأميركية دونالد ترامب فرض العقوبات عليها بعد الانسحاب من “خطة العمل الشاملة المشتركة” (الاتفاق النووي) في عام 2018، في وضع اقتصادي يائس.

رفضت إيران عرض الولايات المتحدة التفاوض على رفع العقوبات في مقابل اتفاقية جديدة من شأنها أن تزيل “شروط الغروب” التي وضعتها “خطة العمل الشاملة المشتركة” وتتناول برنامج إيران لإرهاب الدولة وبرنامج الصواريخ البالستية. وفي محاولة لحض الولايات المتحدة على العودة إلى المفاوضات، بدأت إيران في تصعيد الهجمات على الولايات المتحدة وحلفائها في صيف عام 2019 بمهاجمة ناقلات النفط في الخليج والاستيلاء على ناقلة النفط Stena Impero ؛ وإسقاط طائرة أميركية من دون طيار؛ وشن هجوم صاروخي على منشآت أرامكو السعودية.

في حزيران / يوليو 2019، بدأت إيران في تجاوز الحد الأقصى لمخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب المحدد بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة. كما زادت إيران من مخزونها من اليورانيوم المخصب ثلاث مرات تقريباً منذ تشرين الثاني / نوفمبر 2019، وهو ما يمثل انتهاكاً للاتفاق النووي، وفقاً للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة. إن مخزون إيران الحالي يجعلها تقترب بشكل خطير من الكمية المطلوبة لإنتاج سلاح نووي.

وصلت العلاقات الأميركية الإيرانية إلى أدنى مستوى لها في أعقاب الغارة الجوية الأميركية التي قتلت اللواء الإيراني قاسم سليماني في كانون الثاني / يناير الماضي.

في عام 2016، وقعت إيران والصين على شراكة استراتيجية تركز على زيادة الاستثمار والتجارة، وهو تحوط محسوب نظراً لأن مجلس الشيوخ الأميركي لم يصادق أبداً على خطة العمل الشاملة المشتركة كمعاهدة.

يمتد طموح الصين للتأثير العالمي إلى ما هو أبعد من التنافس مع الولايات المتحدة كقوة في المحيط الهادئ. وباستخدام مبادرة “حزام واحد وطريق واحد” كغطاء لدبلوماسية فخ الديون، وضعت الصين نصب عينيها مهاجمة استقلال الدول القومية عن جنوب آسيا في جميع أنحاء العالم النامي.

خلال العقد الماضي، زادت الصين بشكل كبير من استثماراتها في إيران والعراق والمملكة العربية السعودية. كما تدير الشركات الصينية ميناء حيفا الإسرائيلي، حيث يرسو الأسطول السادس للبحرية الأميركية في كثير من الأحيان. تملي حاجة الصين التي لا تشبع من واردات الطاقة اهتمامها بالشرق الأوسط. وسعياً للحفاظ على علاقات ثنائية إيجابية مع جانبي الصراع الإيراني-السعودي، فإن الصين تعمد إلى إرجاء الولايات المتحدة والقوى الإقليمية لتحمل أعباء التعامل مع التحديات الأمنية في الشرق الأوسط.

من المتوقع أن الصين لا تسعى لتعزيز الإصلاح الحكومي أو رفع قضايا حقوق الإنسان. وتجنبت دول الشرق الأوسط حتى الآن الانتقادات لقمع الصين لأقليتها المسلمة في شينغيانغ.

لطالما اتبعت الصين استراتيجية للأمن القومي لتقديم شريان حياة للأنظمة القمعية مثل كوريا الشمالية، لصالح الافتراس الاقتصادي.

من الواضح أن الصين ترى في أزمة إيران الاقتصادية الحالية فرصة لتوسيع نفوذها.

تركز الولايات المتحدة على مواجهة الهجمات الصينية العدوانية المتزايدة على الولايات المتحدة ومصالح الأمن القومي لحلفائها وردعها والدفاع عنها. تتحدى عمليات حرية الملاحة الأميركية ادعاءات الصين للهيمنة على بحر الصين الجنوبي. تشن الصين حملة تجسس كاملة ضد الولايات المتحدة وحلفائها، وسرقة الملكية الفكرية مع الإفلات من العقاب؛ وسحق نشطاء الديمقراطية في هونغ كونغ. أخفت الصين عمداً تفشي وشدة فيروس كورونا، وتسعى الصين بلا رحمة لإجبار الدول الأخرى على التمسك بدعايتها المصممة لتبييض صورة الصين.

إن إيران على وشك تحقيق أكبر قدر من الاتفاقات مع الصين ومن المؤكد أنها ترحب بسوق الصين الضخمة للنفط والغاز والهيدروكربونات. إن الاستثمار في قطاعات البنوك والاتصالات والنقل في إيران؛ والتكنولوجيا الصينية، التي من شأنها أن تخلق “جدار حماية عظيم” إيرانيًا يهدف إلى حرمان مواطنيها من الوصول عبر الإنترنت إلى العالم الخارجي. لكن إيران ستخاطر بالتخلي عن بعض سيادتها إلى درجة أن تصبح دولة عميلة للصين في انتهاك للمبادئ التي وجهت ظاهرياً ثورة 1979.

في قلب الصراع بين الولايات المتحدة والصين – تماماً كما كانت خلال المنافسة الأميركية مع “الإمبراطورية الشريرة” السوفياتية – توجد مبادئ ديمقراطية للحرية والحرية والتعددية، والتي تشكل تهديدًا وجوديًا للدولة الشيوعية الأوتوقراطية مثلما كانت في الكرملين.

لم تعلن الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي أبدًا الحرب على بعضها البعض ولكن الحرب الباردة كانت معروفة بعدد نزاعات الوكلاء التي شاركوا فيها. كان هدف الولايات المتحدة هو احتواء انتشار الشيوعية بينما سعى السوفيات لتوسيع نفوذهم العالمي.

قد يكون للتحالف الصيني مع إيران آثار تكتيكية فورية في الشرق الأوسط، ولكنه سيكون أيضاً نقطة انطلاق لحرب باردة من القرن الحادي والعشرين لن تستفيد منها الولايات المتحدة ولا الصين.

المصدر: مركز الدراسات الآسيوية والصينية.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the loveكشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس …

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.