الرئيسية / ترجمات / “فورين بوليسي”: نهاية الاقتصاد “التدفقي” للشرق الأوسط
عمال هنود في حافلة في دبي.

“فورين بوليسي”: نهاية الاقتصاد “التدفقي” للشرق الأوسط

Spread the love

كتبت الصحافية أنشال فوهرا مقالة في مجلة “فورين بوليسي” الأميركية تناولت فيها أوضاع العاملات الإثيوبيات في لبنان والعمال الآسيويين والأفارقة في دول الخليج بعد فقدان مئات الآلاف لوظائفهم نتيجة وباء فيروس كورونا.

وقالت الكاتبة إن اللبنانيين يعتمدون تقليدياً على العاملات الإثيوبيات لتنزيه كلابهم، وتنظيف منازلهم. ومن أجل قيادة سياراتهم، وبناء ملاعبهم، والتنقيب عن مواردهم الطبيعية، قامت دول الخليج الست الغنية بالنفط بتوظيف عمال من جنوب آسيا بشكل تقليدي. وغالباً ما كانت هاتان المجموعتان المهاجرتان الكبيرتان تعملان بشكل زائد عن الحد وبأجور قليلة. لكنهم عانوا لمجرد أن يتمكنوا من كسب ما يكفي لإرسال الأموال إلى الوطن لمساعدة أسرهم.

ومع ذلك، فإن وباء فيروس كورونا قد أدى إلى انهيار هذا النموذج الاقتصادي. أدت عمليات الإغلاق الطويلة والركود الاقتصادي الناتج في البلدان المضيفة إلى ترك عشرات الملايين من المهاجرين في الشرق الأوسط عاطلين عن العمل، أو في إجازة غير مدفوعة الأجر، وأجبرت الكثيرين على العودة إلى البلدان التي تعاني بالفعل من الفقر وارتفاع معدلات البطالة. ويخشى الخبراء أن تكون لهذه الهجرة العكسية عواقب وخيمة على العمال وبلدانهم الأصلية، وكذلك على الدول المضيفة لهم.

وأضافت المجلة أن المرتبات التي حصل عليها العمال المهاجرون الآسيويون والأفارقة في الشرق الأوسط تتدفق على منازلهم في شكل قروض للأشقاء لفتح الأعمال التجارية الصغيرة، ومنازل للآباء المسنين، والرسوم المدرسية للأطفال. أما الآن، لا بد أن يكون لبطالة عملهم تأثير مضاعف كذلك، حيث يؤدي انخفاض التحويلات إلى تقليل الاستهلاك ويغرق الشركات المحلية في المصاعب. في تقرير نيسان / أبريل، قدر البنك الدولي أن التحويلات إلى الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط ​​ستنخفض بنسبة 20 في المائة هذا العام، وهو انخفاض أكثر حدة من نسبة 5 في المئة التي شهدتها بعد الركود العالمي في عام 2009.

إن حالة عاملات المنازل الأفريقيات في لبنان صارخة للغاية. في أحد أيام الشهر الماضي، كانت باكالو، وهي عاملة منزلية تبلغ من العمر 25 عامًا في بيروت طلبت عدم الكشف عن هويتها للحفاظ على قابليتها للتوظيف، تجلس على الرصيف خارج السفارة الإثيوبية وهي تبكي، وفي جوارها حقيبتان محشوتان على عجل بممتلكاتها. قالت لي باكالو بدموعها وهي ترتدي قميصًا أسود مطبوعًا عليه عبارة “أنا أحبك” مكتوبة بلغات أوروبية متعددة، وشعرها مربوط برباط شعر بلاستيكي وردي، إن أصحاب عملها ألقوها خارج بوابات السفارة من دون أي تفسير آخر. علاوة على ذلك، حجبوا أجورها وحتى جواز سفرها. (يتم جلب العمال المهاجرين عادة إلى الدول العربية من خلال نظام الكفالة ، الذي يربطهم بأصحاب عملهم). وقد تلقى العديد من مواطنيها معاملة مماثلة خلال الأشهر القليلة الماضية. ونتيجة لذل ، توفي عدد غير معروف من النساء المنكوبات بسبب الانتحار.

قالت باكالو في الوقت الذي عرضت فيه النساء الإثيوبيات خارج السفارة عزاءهن: “لقد عملت 16 ساعة في اليوم”. ومع ذلك، لم تكشف عن أسم صاحب العمل، على أمل أنه في يوم ما، بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا، يمكنها أن تستعيد وظيفتها والمتأخرات المستحقة عليها. كانت الـ300 دولار التي حصلت عليها شهرياً جزءاً كبيراً من الأموال التي أنقذت عائلتها بأكملها في إثيوبيا.

كان الاقتصاد اللبناني في حالة من الفوضى حتى قبل أن يضرب فيروس كورونا ويسرع في انهياره. تم دفع أجور العمال بالدولار الأميركي، الذي كانت العملة اللبنانية مرتبطة به من قبل، ولكن مع انخفاض العملة المحلية بنسبة 80 في المئة، وجد اللبنانيون أنه من المستحيل الحفاظ على أنماط حياتهم وبدأوا في طرد موظفيهم بشكل جماعي.

لكن لبنان ليس غريباً. الفأس يسقط أيضاً على العمال الأجانب في الدول المجاورة. ومن المتوقع أن يتسبب المشهد التجاري سريع التغير بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا، بالتزامن مع انخفاض أسعار النفط، في 13٪ من البطالة في الخليج، مع توقع أن يقع العبء في الغالب على الرعايا الأجانب، حيث يتم توظيف المواطنين الخليجيين بشكل رئيسي من قبل القطاع العام. في ورقة بحثية حديثة، قال الخبير الاقتصادي في جامعة أكسفورد سكوت ليفرمور إنه من أصل 900 ألف وظيفة يُتوقع أن تُفقد في الإمارات العربية المتحدة، فإن 835 ألف وظيفة تخص المغتربين. وفي المملكة العربية السعودية، يقفز العدد إلى 1.5 مليون مقيم أجنبي عاطل عن العمل.

وقالت ريما كالوش، مديرة منظمة “حقوق المهاجرين”Migrant-Rights.org ، وهي منظمة غير حكومية: “تأثر العمال المهاجرون من جميع مستويات الدخول بشدة بالوباء واستبعدوا إلى حد كبير من ردود الحكومة”.

وجعلت شركة طيران الإمارات دولة الإمارات مركزاً عالمياً للسفر الجوي، ولكن مع تعليق الرحلات الجوية حيث لا تزال تقتصر على التنقلات الأساسية في المستقبل المنظور على الأقل، قررت شركة الطيران تسريح آلاف الموظفين لتوفير المال. مضيف طيران من الهند، كان من بينهم وتحدث إلى “فورين بوليسي” بشرط عدم الكشف عن هويته لأنها قلق من أن التحدث بصراحة قد يجعله أقل قابلية للتوظيف.

هو والد لطفل ويعيش في دبي، ويكافح لدفع إيجاره بينما ينتظر والداه المتقاعدان وأخته المعاقة جسدياً شيكه الشهري في وسط الهند. وقال: “الإمارات هي شركة عالمية تحقق الربح. جعلناها مربحة. لقد أطلقوا النار علينا للتو ، لقد كان الأمر قاسياً”. وقال في حالة من الذهول أن 14 عاماً من الخدمة انتهت من دون ضغوط. وأضاف: “وأنا أتحدث عن الآلاف، حتى أصدقائي العاملين في الفنادق يشعرون بالقلق من فقدان وظائفهم، والعديد منهم قد فقدوها بالفعل. وقال المضيف إنه قد لا يكون أمامه خيار سوى الانضمام إلى مئات الآلاف من الأشخاص الذين سجلوا في السفارات الهندية ليعودوا بالطائرة من قبل الحكومة في أكبر مهمة على الإطلاق للعودة إلى الوطن.

ونشرت الهند طائراتها الوطنية والسفن البحرية لاستعادة المواطنين العالقين. ومع ذلك، من بين جميع مصدري رأس المال البشري، لدى الهند سبب خاص للقلق بشأن الهجرة العائدة. يعمل في الخليج 8.5 مليون هندي، ومن المتوقع عودة 500 ألف هندي إلى ولاية أو مقاطعة واحدة فقط، وهي كيرالا، التي تقع على الساحل الجنوبي للهند على طول بحر العرب. كانت ولاية كيرالا واحدة من البؤر الاستيطانية الأولى للإسلام في شبه القارة، قبل فترة طويلة من غزو المغول. آنذاك، كانت التجارة هي التي جسرت المسافة بين كيرالا والشرق الأوسط. ولكن منذ ثمانينات القرن العشرين، لم تكن التوابل، ولكن العمالة المهاجرة هي أكبر صادرات ولاية كيرالا إلى المنطقة الغنية بالنفط. يكسب قرابة 10 في المائة من كيرالا، أكثر من مليوني شخص، معيشتهم في دول الخليج العربية.

بين عامي 2014 و2018، شكلت تحويلاتهم 35 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للدولة و39 في المئة من الودائع المصرفية. تعد ولاية كيرالا، من نواحٍ عديدة، مثالاً رئيسياً على الفوائد التي تجنيها البلدان الأصلية عندما يجد عدد كبير من مواطنيها فرص عمل في الخارج والتحديات التي تواجهها الأمة عندما تحدث الهجرة العكسية.

صرح ماهيندرا ناث باندي، الوزير الهندي لتنمية المهارات وريادة الأعمال، للصحافة الوطنية أنه يتم جمع البيانات من الهنود عند الوصول لمساعدتهم في العثور على وظيفة تتوافق مع مجموعة مهاراتهم. ومع ذلك، تجاهل المحللون ذلك على أنه مجرد كلام وتفكير بالتمني في أحسن الأحوال. ويقولون إن لدى الهند مخاوف أكثر إلحاحاً لأنها تشهد ثالث أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا، ويعود الملايين من المهاجرين الداخليين من المدن إلى قراهم، خاليي الوفاض وعاطلين عن العمل.

يرصد إيرودايا راجان، الأستاذ في مركز دراسات التنمية في ولاية كيرالا، الهجرة إلى الخليج منذ عقود. وقال راجان: “إن الحكومة تقلل من شأن الأرقام، وأعتقد أن 1.5 مليون هندي على الأقل سيعودون. يدعم مهاجر أربعة أو خمسة أشخاص في وطنهم، ونحن نتطلع إلى كارثة بطالة كبيرة تتكشف، لكن صناع السياسة الحقيقيين لا يأخذونها على محمل الجد”.

وشاركت ليديا بوييت، مديرة منظمة غير حكومية أوغندية تسمى “منهاج العمل”، مخاوف مماثلة. وقالت: “في عام 2017، تلقينا تحويلات بقيمة 1.3 مليار دولار، أي 5 تريليون شلن أوغندي، وهو أكثر مما نقوم به من خلال تصدير أي شيء آخر”، مضيفة أنه وفقاً لتقديرات الحكومة “قد يتم دفع ما لا يقل عن مليوني أوغندي إلى الفقر” مع انخفاض التحويلات.

وقال ليفرمور، كبير الاقتصاديين في أكسفورد، إن صناع السياسة في الخليج ربما اعتقدوا أن طرد الوافدين من شأنه أن يحل مشكلة الزيادة المحلية في البطالة. لكن هذا قد يكون قصير النظر. وقال إن هجرة المواطنين الأجانب ستضخم اتجاهاً هابطاً في أسعار العقارات والإيجارات في منطقة الخليج وستقلل الطلب على قطاعي التجزئة والضيافة اللذين يعانيان أصلاً. وفي غضون ذلك، نصحت منظمة العمل الدولية بلدان المنشأ بالاستعداد لنشر مهارات العائدين نحو التنمية والنمو الوطنيين. قد يكون الانتقال أصعب بالنسبة للمهاجرين أنفسهم. بالنسبة للملايين الذين وصلوا إلى الخليج وصعدوا السلم الاجتماعي هناك، فإن فيروس كورونا قد بشّر بنهاية حقبة. قالت المضيف: “لو كانت هناك وظيفة تدفع لي الكثير في الهند، فلماذا أتيت إلى دبي؟”.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“بازفيد نيوز”: كيف تتدفق الأموال القذرة في البنوك الغربية

Spread the loveترجمة بتصرف: د. هيثم مزاحم | كشف موقع “بازفيد نيوز” BuzzFeed News في …

رويترز: خطأ فني يتسبب في انفجار مستودع سلاح لحزب الله

Spread the loveبيروت (رويترز) – قال مصدر أمني إن مستودع سلاح لحزب الله اللبناني انفجر …

CNN: الصين تعترف بتراجع عدد المسلمين

Spread the loveقالت شبكة “سي أن أن” إن حكومة إقليم تشنجيانغ في شمال- غرب الصين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.