الرئيسية / ترجمات / “واشنطن بوست”: الميليشيات المسلحة تدخل السياسة في الولايات المتحدة

“واشنطن بوست”: الميليشيات المسلحة تدخل السياسة في الولايات المتحدة

Spread the love

مع مزيج من الزي العسكري والبنادق الهجومية، فإن هؤلاء الناشطين “الوطنيين” يأتون من خلفيات كثيرة، لكنهم في الغالب من البيض والذكور ومن العسكريين السابقين.

تناولت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في تحقيق مطول لها مسألة إنشاء ميليشيات مسلحة في الولايات المتحدة على خلفية الصراع العرقي وقمع إدارة الرئيس دونالد ترامب للاحتجاجات ضد التمييز العنصري.

وقالت الصحيفة إن بيتر دياز الذي عاش حياة هادئة كان يدير خدمة تقليم الأشجار وعمل في بناء مقصورات المكاتب، عمره 37 عاماً ولم يقترع أبداً في أي انتخابات. لكنه الآن قد شكل حزبه السياسي الخاص وهو زعيم حركة “الذئب الأميركي”، وهي مجموعة متنقلة من المدنيين الذين قاموا بتسمية أنفسهم “حفظة السلام” وسط أشهر من الاحتجاجات المتوترة على العنصرية والشرطة. فباسم القانون والنظام، قام أعضاء مجموعته غير الرسمية بإطلاق طلقات بلاسيتيكية ملونة على المتظاهرين وحملوا روابط للتقييد ورذاذ الدب وهم يبحثون عن معادين الفاشية. قام دياز بـ”إعادة” ذلك في مينيابوليس و”منطقة الحكم الذاتي” في سياتل.

وقالت الصحيفة إن صيف القلق والغضب في أميركا قد استقطب رجالاً مثل دياز، مما أدى إلى تنشيط المحافظين الذين ينتشرون في الخطوط الأمامية للحرب الثقافية. ففي جميع أنحاء البلاد، قام المدنيون المسلحون المحافظون بتنظيم مسيرات وتحدي احتجاجات “حياة السود مهمة”، ومطاردة شائعات الإنترنت – وجلب التهديد بالقوة المميتة إلى السياسات المحلية. وقد أثار ظهورهم جلسات استماع في الكونغرس بشأن زيادة عدد الميليشيات المناهضة للحكومة والتطرف المحلي وأثار قلق الباحثين الذين يتتبعون جماعات الكراهية.

وعلى عكس الصورة القديمة لرجال الميليشيات كعناصر هامشية مدفوعة بالرغبة في الإطاحة بالحكومة الفيدرالية، غالباَ ما تتجمع هذه الجماعات دفاعاً عن الرئيس ترامب وترى نفسها حليفة مؤيدة للحكومة لإنفاذ القانون المحلي.

وقال دياز، وهو يقف خارج منزله مع مسدس على حزامه: “نحن الأغلبية الصامتة. لقد حان وقت العمل”.

ويعتبر العديد من أعضاء هذه الجماعات المسلحة أن فترة ما قبل الانتخابات هذه لحظة حاسمة. فهم يرون في أوامر البقاء في المنزل بسبب الوباء، أن الحكومة تتخطى حرياتهم وتضر بأعمالهم. وفي أشهر الاحتجاجات المتقلبة في الشوارع، يرون السلطات المحلية التي فقدت أعصابها لمواجهة المحرضين العنيفين.

وكتب دياز على فيسبوك الأسبوع الماضي أن العملاء الفيدراليين الذين يتصادمون مع المحتجين في أوريغون هم “أبطال بورتلاند بالنسبة لنا”، ولا يقومون باعتقالات غير قانونية، كما زعم النقاد، لكنهم يقومون بـ”اعتقالات استراتيجية” لأهداف عالية القيمة. وقد زار دياز مدينة بورتلاند، في ولاية أوريغون، في وقت سابق من هذا الشهر ليقدم للعملاء الفيدراليين بيرة مجانية وميداليات شجاعة محلية الصنع كإظهار تقديره لهم.

اقتحم مدنيون مسلحون مبنى الكابيتول في ميشيغان مطالبين الدولة برفع قيود فيروس كورونا، وهرعوا إلى ساحة المعركة في غيتيسبيرغ بعد خدعة حرق العلم. بعد أن أطلق أحد أفراد ميليشيا مدنية في نيومكسيكو النار على رجل وأصابه بجروح خطيرة، رفع المدعي العام في ألبوكيركي دعوى قضائية ضد الميليشيا في وقت سابق من هذا الشهر في محاولة لمنعها من الظهور كوحدة عسكرية في الاحتجاجات وتولي مهام إنفاذ القانون.

مع مزيج من الزي العسكري والبنادق الهجومية، فإن هؤلاء الناشطين “الوطنيين” الذين ينتمون إلى نفسهم يأتون من خلفيات كثيرة، لكنهم في الغالب من البيض والذكور. إنهم في الغالب قدامى المحاربين الذين يقولون إن المهمة الآن هي الدفاع عن الدستور والحريات التي ناضلوا من أجلها في العراق وأفغانستان.

قال دياز، وهو جندي احتياطي سابق في الجيش: “لم أفكر أبداً في أنني سأكون في الجزء الخلفي من سيارة بيك أب متدحرجة في وسط مدينة أولمبيا مع ستة رجال مؤمنين مدرعين ومحملين بشكل كبير. أنا أفعل شيئاً الآن لسبب أكبر مني.”

في شمال غرب المحيط الهادئ، تتمتع الجماعات اليمينية المتطرفة وأسلوب المليشيات بتاريخ طويل، لكن المواجهات والدراما الماضية كانت تميل إلى الظهور في المناطق الريفية النائية. خلال الوباء والاحتجاجات، نظمت مجموعات يمينية عدة تجمعات لإعلان حقوقهم وظهورهم كمحترفين في أحداث الآخرين. يخوض أنصار هذه الجماعات انتخابات الولاية والانتخابات المحلية هذا العام في واشنطن وأوريغون وإيداهو وأماكن أخرى عبر المنطقة.

يتجمع العديد من المحافظين المؤيدين للسلاح حول لورين كولب، عمدة المدينة الصغيرة والمرشح الجمهوري لمنصب حاكم ولاية واشنطن.

ارتفع ملف كولب قبل عامين عندما رفض تطبيق قانون جديد خاص بمسدسات الأسلحة رفع سن شراء بنادق النصف آلية من 18 إلى 21 عاماً. وأعلن أن مدينته الصغيرة في شرق واشنطن هي “مدينة ملاذ” للتعديل الثاني.

حتى في الولاية الزرقاء التي من المتوقع أن يفوز فيها المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة وحاكم الولاية لولاي جاي إنسلي بسهولة، اجتذبت تجمعات كولب في بلدات واشنطن الريفية مئات الأشخاص. في استطلاعات الرأي الأخيرة، يتقدم كولب بين الجمهوريين وجمع أموالاً أكثر من منافسيه في الانتخابات التمهيدية باستثناء مرشح واحد، قام بتمويل جزء كبير من حملته.

قال كولب في محطة انتخابية في إلما، واشنطن، الشهر الماضي: “علينا التوقف عن تمكين المجرمين وإعادة القانون والنظام إلى مدننا وولايتنا بأكملها. علينا أن نجلب الناس الذين يفهمون ولديهم خبرة استعمال السلاح في حياتهم”.

لم يقتصر ظهور الأسلحة النارية في هذه اللحظة السياسية المتوترة على المحافظين. قُتل متظاهر كان يحمل بندقية هجومية في أوستن على يد سائق سيارة ليلة السبت.

خلال الاضطرابات الأخيرة في بورتلاند، كان بعض المتظاهرين يحملون “مقاليع قوية، ومسدسات الصعق، ومطرقة ثقيلة، ومناشير، وسكاكين، وبنادق، وأجهزة متفجرة”، بحسب ما قال النائب العام وليام ب. للتحريض على المواجهة لصالح حملة إعادة انتخاب ترامب.

في الشمال الغربي، قامت مجموعات يسارية أيضاً بحمل أسلحة أثناء مرافقتها للمتحدثين أو حراسة معسكر سياتل الاحتجاجي في حي الكابيتول هيل. كان هناك ما لا يقل عن ستة أشخاص أصيبوا بالرصاص – وقُتل شخصان – بالقرب من المخيم قبل أن تقوم الشرطة بتطهيره في وقت سابق من هذا الشهر.

في أوائل تموز / يوليو الماضي، بعد أيام قليلة من قيام الشرطة بتطهير منطقة الاحتجاج، ظهر بضع عشرات من الأشخاص الذين يطلقون على أنفسهم “وطنيون” بالقرب من الموقع، وكان بعضهم يحملون أسلحة علانية ويلوحون بأعلام ترامب والأعلام الأميركية.

احتشد حشد أكبر من المتظاهرين حولهم، وهتفوا “اذهبوا إلى البيت أيها الفاشيون”، وسخروا منهم وهم ينسحبون. أطلق “الوطنيون” رذاذ الفلفل عليهم خلال تراجعهم.

قال روبرت نيلسن ، البالغ من العمر 33 عاماً، والذي نشأ في عائلة محافظة في ريف أيداهو، إن احتجاجات منطقة الحكم الذاتي ضرورية على الرغم من أنه لم يوافق على التخريب والكتابة على الأعمال التجارية المحلية. قال: “أختي تواعد رجلاً أسود الآن ولا يمكنها العودة إلى المنزل. شيء محزن”.

وقال عن المتظاهرين الليبراليين مثله: “أعتقد أننا بحاجة إلى الاستمرار في المتابعة. أصواتنا لم تسمع باحتجاج سلمي. لذا مثل ماذا نفعل؟”.

قبل أن تتحرك الشرطة لتطهير منطقة الحكم الذاتي في سياتل، كان بيتر دياز يعمل على خطته الخاصة لحلها. أرسل رجل الأعمال الأولمبي الذي تحول إلى زعيم حركة “الذئب الأميركي” أعضاء فريقه إلى الاحتجاج على مهام الاستطلاع. قال إنه كان يخطط لتوظيف 50 عامل بناء وطائرتي هليكوبتر، وبناء جدار حول الاحتجاج لقطع الإمدادات حتى يستسلم المتظاهرون أو يتضورون جوعاً. لقد وضع ميزانية 10000 دولار لهذا الجهد. وأوضح أن “البنادق الحية الوحيدة ستكون في المروحيات كعرض للقوة. ثم ننطلق في خمس محطات مختلفة مكونة من 10 أفراد ونبني جداراً، ونقول: سنسمح للجميع بالذهاب والذهاب كما يحلو لهم، لكننا لن نسمح بدخول أي إمدادات”.

ألغى دياز خطته في النهاية. لكن حركته قد أزعجت السلطات في أولمبيا، وهي مدينة يغلب عليها اللون الأبيض والليبراليون. وقد وقع العشرات من المسؤولين المحليين بمن فيهم عمدة أولمبيا شيريل سيلبي على خطاب مفتوح الشهر الماضي يدين فيه حركة “الذئب الأميركي” والجماعات الأخرى التي تشبه الميليشيات على أنها “عناصر حراسة مسلحة” التي “خلقت مناخاً من الخوف” في عاصمة الولاية. ورد دياز بوصف المسؤولين المحليين بـ”السياسيين الخونة” وقام بتصوير نفسه وهو يتبول على نسخة من رسالتهم.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the loveكشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس …

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.