فراشـة

Spread the love

بقلم: أحمد الغندور |

أرقّتني فـراشـة
تعبثُ في شعري … كأنه حقل ألغام
أعادتني إلى زمن الصمت!
حينَ كنا أسرى في المناجم
نتوشحُ بالصمت!
نشقُ باطنَ الأرضِ بحثاً عن ضياء
نُدفنُ في صمت!
نُدفن دون جنازاتٍ أو مهرجانات
نحزنُ في صمت!
ولا نهادن العدو
فليطلق علينا وحوش السماء
نُصلي في صمت!
ونغني مع أزيز الرصاص
أبحثُ في صمت!
عن وطنٍ خانه الجميع
أكتب في صمت!
عن قصيدةٍ مُنعت من بحور الشعر
قصيدةٍ كفرت بالصمت!
تزأر كمرفأ بيروت وقت الانفجار
غادرني يا صمت
لن أعيش مع “حكومة” لصوص
أخشى أن يسرقوك يا صمت
ماذا أفعلُ حينها؟!
دوّي يا صمت!
كما هتفت بيروت
” كلّن يعني كلّن “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.