إلى أين تهرب من وباء كورونا؟

Spread the love

لقد هزم فيروس كورونا صناعة السياحة، وتلقت البلدان التي تعتمد على هذا القطاع ضربة هائلة. الآن، تحاول العديد من الوجهات المثالية جذب الزوار بطرق غير تقليدية.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن العديد من البلدان ذات الاقتصادات السياحية الهشة، بما في ذلك برمودا وبربادوس، قد بدأ في التعامل مع مجموعة العمل من المنزل، حيث تقدم تأشيرات تسمح للمواطنين الأجانب بالعيش والعمل لمدة ستة أشهر على الأقل.

بعض المواطنين الأميركيين الذين يأملون في الهروب من الفيروس يبحثون في أشجار عائلاتهم للحصول على فرصة للانتقال إلى أماكن مثل إيطاليا أو اليونان أو لاتفيا. إنهم جزء من عدد من الأميركيين الذين قد يكونون مؤهلين لتقديم طلب للحصول على جواز سفر أوروبي.

إيطاليا في حاجة ماسة لاستعادة السياح – ولكن ليس أولئك الذين يدمرون كنوزها التي لا تقدر بثمن. سبح الزائرون الجدد في عصر كورونا في القناة الكبرى في البندقية، وكسروا إصبع قدم تمثال أخت نابليون والتقطوا صور سيلفي فوق الحمامات الحرارية التي أعيد افتتاحها حديثاً في بومبي. تسلط أعمال التخريب الضوء على التراث الثقافي للبلاد المعرض للضرر.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.