برنامج الحزب الديمقراطي ينتقد الضم الإسرائيلي ودور السعودية في اليمن

Spread the love

كتب آدم لوسينت مقالة في موقع “المونيتور” الأميركي تناول فيها البرنامج الجديد للحزب الديمقراطي الأميركي الذي تمت الموافقة عليه في المؤتمر الوطني الديمقراطي الأسبوع الماضي حيث يظهر تطور مواقف الحزب بشأن سوريا والعلاقة الأميركية السعودية، لكنه قد يخيب آمال بعض التقدميين في القضايا الإسرائيلية الفلسطينية.

فقد وافق الحزب على البرنامج الجديد الثلاثاء الماضي حيث اختتم المؤتمر بخطاب من المرشح الرئاسي ونائب الرئيس السابق السناتور جو بايدن.

يقول الكاتب إن البرنامج الجديد يختلف عن برنامج الحزب لعام 2016 بشأن بعض القضايا المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط. ففي مؤتمر عام 2016، دعا الديمقراطيون صراحة إلى الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد من السلطة، وأيدوا “انتقالاً سياسياً تفاوضياً ينهي حكم الأسد”. هذا العام، لم يذكر الديمقراطيون الرئيس الأسد، ودعوا ببساطة إلى “حل سياسي لهذه الحرب المروعة”.

وقبل أربع سنوات، كانت قوات المتمردين السوريين لا تزال تسيطر على أجزاء من حلب ومناطق أخرى من البلاد. لكن التيار انقلب لصالح الرئيس الأسد منذ التدخل الروسي في عام 2015، وهو الآن يسيطر على معظم سوريا. وتم إبعاد المتمردين الآن إلى محافظة إدلب الشمالية الغربية ومناطق على طول الحدود التركية التي تديرها تركيا بحكم الأمر الواقع.

ويضيف الكاتب أن موقف الحزب الديمقراطي قد تحول في العلاقات مع المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بالحرب في اليمن. فالتحالف الذي تقوده السعودية يدعم الحكومة اليمنية ضد قوات الحوثي المدعومة من إيران، وإدارة ترامب هي حليف ثابت للمملكة التي أصبحت أيضاً أقرب إلى “إسرائيل” بسبب المخاوف المشتركة بشأن إيران.

وفي عام 2016، لم يذكر البرنامج السعودية. وجاء في التقرير هذا العام أن “الديمقراطيين سينهون دعمهم للحرب التي تقودها السعودية في اليمن”. ويدعو الديمقراطيون إلى علاقات جيدة مع الخليج، لكنهم يستهدفون سياسات إدارة ترامب تجاه المنطقة.

يقول البرنامج: “ليس لدينا مصلحة في استمرار حقبة الاختيار على بياض لإدارة ترامب، أو الانغماس في الدوافع الاستبدادية، أو النزاعات الداخلية، أو الحروب بالوكالة الكارثية، أو الجهود المبذولة لدحر الانفتاح السياسي في جميع أنحاء المنطقة”.

هذا القسم ليس خاصاً بأي دولة، لكنه قد يشير إلى دعم الولايات المتحدة للسعودية، التي لديها سجل ضعيف في مجال حقوق الإنسان. وقد تشير “الحروب الكارثية بالوكالة” إلى اليمن.

برنامج الحزب الديمقراطي لهذه الانتخابات يدعم “إسرائيل”، على غرار برنامج عام 2016، على الرغم من تزايد عدد الديمقراطيين التقدميين في الكونغرس الذين ينتقدون “إسرائيل” ويدعمون الفلسطينيين. يشير البرنامج الجديد إلى “التزامنا بأمن إسرائيل وبتفوقها العسكري النوعي، وحقها في الدفاع عن نفسها”. كما يدعو إلى “حق الفلسطينيين في العيش بحرية وأمان في دولة خاصة بهم قابلة للحياة”.

من ناحية أخرى، يوضح البرنامج بوضوح معارضته للجهود الإسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية الفلسطينية من جانب واحد. وجاء في البرنامج أن “الديمقراطيين يعارضون أي خطوات أحادية الجانب من قبل أي من الجانبين – بما في ذلك الضم – من شأنها تقويض آفاق الدولتين”.

وقال الكاتب إن البرنامج يؤيد العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 الذي وقع في عهد إدارة الرئيس باراك أوباما وألزم إيران بالامتثال لشروط برنامجها النووي في مقابل رفع العقوبات عنها. وقد سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق في عام 2018 ويعمل الآن على فرض مزيد من العقوبات على “الجمهورية الإسلامية”.

كما يدعو البرنامج إلى استمرار الوجود العسكري في العراق للمساعدة في محاربة تنظيم “داعش” واستمرار الدعم للقوات التي يقودها الكرد في سوريا والتي تقاتل تنظيم “داعش” كذلك.

بعض المجموعات التي تركز على الشرق الأوسط في واشنطن تدعم البرنامج الجديد. وقالت حركة “جي ستريت” اليهوديةJ Street ، التي تصف نفسها بأنها “مؤيدة لإسرائيل” و”مؤيدة للسلام”، إن البرنامج حقق “تقدماً” منذ عام 2016 وأشاد بمعارضته لضم الضفة الغربية.

وقال متحدث باسم J Street لـ”المونيتور”: “يتضمن البرنامج الذي تمت الموافقة عليه هذا الأسبوع دعماً واضحاً لحقوق الإسرائيليين والفلسطينيين. للمرة الأولى على الإطلاق، يعلن معارضة صريحة للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي والضم أحادي الجانب”.

كما أشادت J Street بدعم البرنامج للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، لكنها قالت إنه يمكن تحسين اللغة بشأن الضفة الغربية، التي تعتبرها معظم الدول أرضاً فلسطينية تحتلها “إسرائيل”.

وقال المتحدث باسم “جي ستريت”: “هناك مجالات تحتاج إلى مزيد من التقدم – مثل الاحتلال، الذي لا يُذكر في البرنامج. ما زلنا نعتقد أن الحزب الديمقراطي يجب أن يعترف بالاحتلال المستمر ويعارضه، وهو ظلم منهجي في قلب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وقال إريك ماندل، مدير منظمة أبحاث الشبكة السياسية والمعلوماتية في الشرق الأوسط، إن البرنامج يمثل خيبة أمل للجناح الأكثر تأييداً للفلسطينيين في الحزب الديمقراطي.

وأضاف ماندل، وهو أيضاً محرر بارز في صحيفة “جيروزاليم ريبورت”، لـ”المونيتور”: “من المؤكد أن برنامج الحزب الديمقراطي ليس معادياً لإسرائيل كما يرغب الجناح التقدمي المتنامي للحزب”.

وانتقد ماندل دعم البرنامج للاتفاق النووي الإيراني، قائلاً إنه “يقوض تماماً ليس المصالح الإسرائيلية والحلفاء فحسب، بل يقوض مصالح الأمن القومي الأميركي”. وأشار إلى أن الديمقراطيين التقدميين سيكتسبون المزيد من السلطة في قضايا الشرق الأوسط في السنوات المقبلة. وقال: “البرامج لا تعني الكثير بالضرورة، ولكن ما يعني أكثر من ذلك هو أن صعود الجناح التقدمي المتنامي للحزب سيحل محل الديمقراطيين الليبراليين الأقوياء والأكبر سناً المؤيدين لـ”إسرائيل” على مدى العقد المقبل”.

وقالت المنظمة الصهيونية الأميركية، وهي مجموعة مؤيدة بشدة لـ”إسرائيل”، إن البرنامج لا يدعم “إسرائيل” بشكل كافٍ في نقاط عدة. وهذا يشمل الضم الذي تدعمه المنظمة. وقال متحدث باسم “المونيتور”: “يعيش حوالى 500 ألف يهودي في الضفة الغربية ويحتاجون إلى أمن استقرار السيادة الإسرائيلية”.

وأعربت بعض الجماعات التي تركز على إيران عن دعمها للبرنامج. ويعمل المجلس القومي الإيراني الأميركي على تسليط الضوء على أصوات الجالية الإيرانية الأميركية وأشاد بمحتوى البرنامج الخاص بإيران. وقال مدير السياسة في المجموعة إنه يريد أن يرى دعوات البرنامج للدبلوماسية ووضع حد لاستراتيجية ترامب “للضغط الأقصى” على إيران موضع التنفيذ.

وأشاد وزير الخارجية السابق جون كيري بالاتفاق الإيراني في خطابه في وقت الذروة يوم الثلاثاء. كما أثار ظهور الناشطة المؤيدة لفلسطين ليندا صرصور في المؤتمر الافتراضي للمندوبين المسلمين والحلفاء في نفس اليوم غضب بعض مؤيدي ترامب. كما تبرأ بايدن من آرائها.

ترجمة: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.