تأكيد إمكانية الإصابة بـ”كورونا” مرة أخرى

كورونا
Spread the love

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه ثبت إنه رسمي الآن أنه يمكن أن يصاب الإنسان مرة أخرى بفيروس كورونا. فأول حالة موثقة لرجل يبلغ من العمر 33 عاماً في هونغ كونغ أصيب بالفيروس في نهاية آذار / مارس الماضي، وبعد أكثر من أربعة أشهر، التقطه مجدداً خلال رحلة إلى أوروبا.

ويكمن الدليل في التسلسل الجينومي للفيروس من عدوى الرجل، والتي وجد الباحثون أنها مختلفة بشكل كبير. كانت السلالة الثانية من السلالة التي كانت تنتشر في أوروبا عندما كان هناك.

والاحتمال النظري للعدوى مرة أخرى لا يشكل مفاجأة. إذ قالت أبورفا ماندافيلي مراسلة مجلة Times Science: “توقعنا أن تدوم المناعة ضد فيروس كورونا أقل من عام لأن هذا هو الحال مع فيروسات كورونا الشائعة”.

وقد عانى الرجل المصاب من أعراض خفيفة في المرة الأولى التي أصيب فيها بـفيروس “كوفيد -19″، ولكن لم تكن لديه أي أعراض في المرة الثانية – وهي علامة مشجعة، ومن المحتمل جداً أن تكون إشارة إلى أن جهاز المناعة قد تم تدريبه من خلال العدوى الأولية.

وإذا تم دعم البحث من خلال الحالات اللاحقة، فسيتم التأكيد على الحاجة إلى لقاح شامل. وقالت أبورفا: “لا يمكننا الوصول إلى مناعة القطيع بالطريقة الطبيعية لأن اللقاحات فقط هي التي قد تكون قادرة على إنتاج نوع من الاستجابة المناعية التي يمكن أن تمنع العدوى مرة أخرى”.

ونصح الخبراء في جمعية الأمراض المعدية الأميركية بنسيان فكرة الأجسام المضادة، فالعديد من الأجسام المضادة الحالية غير دقيقة، والبعض الآخر يبحث عن الأجسام المضادة الخاطئة، وحتى الأجسام المضادة الصحيحة يمكن أن تختفي. ونظراً لأن اختبارات الأجسام المضادة لا يمكنها إخبارك ما إذا كنت محصناً ضد العدوى اللاحقة، فإنها غير مجدية في تقرير ما إذا كان ينبغي التخفيف من ارتداء الأقنعة والاحتياطات الأخرى للتباعد الاجتماعي.

ترجمة: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.