“نيويورك تايمز”: 200 مليون دولار أُنفقت على الإعلانات الانتخابية في فلوريدا

Spread the love

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن ولاية فلوريدا وهي أكثر الولايات المتأرجحة مركزية وفوضوية قد أنفق فيها أكثر من 200 مليون دولار من الإعلانات الرئاسية على التلفزيون والراديو في عام 2020.

وقالت الصحيفة إن فلوريدا قد تكون أكثر الولايات المتنازع عليها بشدة بين المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جوزيف آر بايدن جونيور. فقد أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن بايدن حافظ على تقدم طفيف على ترامب – أظهر استطلاع أجرته جامعة مونماوث أن بايدن نال 50 في المئة من الناخبين المحتملين في مقابل 45 لترامب يوم الثلاثاء – ولكن من المتوقع أن يكون هامش السباق في فلوريدا رقيقاً. فقد حصل ترامب على الولاية بـ113 ألف صوت في عام 2016.

ومنذ تموز / يوليو، تنفق الحملات على موجات الهواء (التلفزيون والراديو) في فلوريدا أكثر من أي مكان آخر في البلاد. حتى الآن، أنفقت حملة ترامب 57.5 مليون دولار، وأنفقت حملة بايدن 63.7 مليون دولار، وفقاً لشركة تقوم بتتبع وتحليل الإعلانات اسمها Advertising Analytics. وتعهد الملياردير مايكل بلومبرغ بإنفاق 100 مليون دولار في الولاية لدعم بايدن.

ولكن نظراً لأن الحملات الإعلانية ترتكز إلى حد كبير على وباء فيروس كورونا، فقد أصبحت شاشات التلفزيون في فلوريدا هي الطريقة الأساسية بشكل متزايد، جنباً إلى جنب مع الإعلانات الرقمية، التي من خلالها تقدم الحملات حججها للناخبين، وتكشف نظرة على الاستراتيجيات الإعلانية الأخيرة للحملتين كيف ينظرون إلى المكانة الحالية في الولاية فلوريدا.

وعلى الرغم من أن حملة بايدن كانت تستعرض قوتها المالية أخيراً من خلال التواجد الإعلاني في كل مكان في جميع أنحاء البلاد، إلا أنها تعد الأكثر توسعاً في فلوريدا، حيث تضم الحملة أكثر من عشرين إعلاناً فريداً على الهواء في الولاية.

الرسالة الأكثر شيوعاً في إعلانات بايدن في فلوريدا هي رسالة مألوفة للديمقراطيين: الرعاية الصحية. لقد أنفقت الحملة حوالى 600 ألف دولار على إعلان واحد خلال الأسبوع الماضي يعيد سرد المأساة العاطفية لفقدان رجل لزوجته وابنته في حادث سيارة، ومدى أهمية التأمين الصحي لرعاية ولديه. يربط إعلانان آخران، تم دعم كل منهما بحوالى 300 ألف دولار خلال الأسبوع الماضي في فلوريدا، مقترحات بايدن للرعاية الصحية بالمساعدة في إخراج البلاد من الوباء.

ومن الواضح كذلك أن حملة بايدن قلقة بشأن الحفاظ على ريادتها على ترامب بين الناخبين اللاتينيين. فعلى الرغم من أن الحملة أنفقت 4 ملايين دولار على الإعلانات باللغة الإسبانية في فلوريدا منذ حزيران / يونيو الماضي، فقد تم تحقيق 1.1 مليون دولار منها في الأسبوعين الماضيين، وفقاً لتحليلات الإعلانات.

وهناك إعلانان باللغة الإسبانية في حملة بايدن التي تُعرض حالياً على الهواء في فلوريدا تدحض بشكل مباشر هجمات ترامب – دليل على القلق بشأن فعالية اتهامات الرئيس – وحتى تبني بعض سياسات بايدن الأكثر تقدمية، مثل رفع الضرائب على الأثرياء. يزعم كلا الإعلانين أن “ترامب يتحدث كثيراً، لكنه لم يفعل شيئاً يذكر”.

وبالنسبة إلى ترامب، الذي أخذ استراحة قصيرة من موجات الأثير خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، يبدو أن تركيز حملته ينصب على مجموعتين رئيسيتين في الولاية هما كبار السن والناخبون اللاتينيون.

ومن بين إعلانات ترامب الأربعة التي يتم بثها حالياً في فلوريدا، يتعامل أحدها مباشرة مع الضمان الاجتماعي. في هذا الإعلان، تصور حملة ترامب بايدن كذباً كمرشح يريد خفض الضمان الاجتماعي (يدعو اقتراح بايدن إلى توسيع البرنامج ورفع الضرائب على الأثرياء لدفع ثمنها).

يُظهر الإعلان أيضاً صورة مشيطنة للمهاجرين غير الشرعيين، مدعياً من ​​دون دليل أن الرئيس بايدن سوف يأخذ الضمان الاجتماعي من المواطنين الأميركيين ويعطيه للمهاجرين غير الشرعيين. يدعي إعلان آخر لترامب أنه في ظل حكم الرئيس بايدن، سيتعين على سكان فلوريدا “التنافس مع المهاجرين غير الشرعيين للحفاظ على وظائفهم”.

بالنسبة لترامب، لقد كان اللعب على قاعدته من خلال زرع خوف لدى السكان الأصليين من الهجرة غير الموثقة أساس قواعد اللعب السياسي لديه منذ صعوده في عام 2015. لكنه لم يضر بالضرورة بدعمه بين الناخبين اللاتينيين في فلوريدا. وعلى الرغم من أنه يتخلف عن بايدن بشكل كبير بين اللاتينيين في فلوريدا – وجد استطلاع مونماوث أن بايدن يتمتع بنسبة تتراوح بين 58 و32 في المئة – إلا أن هذا يأتي أيضاً مع نمو عدد السكان اللاتينيين في الولاية، ويشير إلى أن ترامب حقق نجاحات مع بعض الناخبين اللاتينيين في فلوريدا.

ولهذه الغاية، أنفقت حملة ترامب بشكل كبير على الإعلانات باللغة الإسبانية في فلوريدا، 3.2 مليون دولار منذ بداية آب / أغسطس و426 ألف دولار هذا الأسبوع، وفقاً لتحليلات الإعلانات. يركز الإعلان باللغة الإسبانية الذي يتم بثه حالياً في فلوريدا بشكل كبير على الاقتصاد، قائلاً إن الأجور في ظل إدارة أوباما ظلت راكدة، بينما رفع ترامب الأجور الإجمالية. ويتضمن مقطعاً إخبارياً يدعي أنه تم إنشاء المزيد من الوظائف للاتينيين (قفز معدل البطالة من أصل لاتيني من 4.8 في المئة في شباط / فبراير إلى 14.5 في المئة في حزيران / يونيو، وفقاً لمركز بيو للأبحاث).

تحتوي كلتا الحملتين على ملايين الدولارات في الإعلانات المحجوزة في الولاية حتى تشرين الثاني / نوفمبر، ومن المرجح أن تستمر في إضافة ملايين أخرى. يبدأ التصويت في فلوريدا بتوزيع بطاقات الاقتراع الغيابي في 24 أيلول / سبتمبر الجاري.

ولاية أريزونا

أدخلت حملة ترامب بعض التغييرات الملحوظة على ميزانيتها الإعلانية هذا الأسبوع، حيث سارت في الظلام في نيفادا وأوهايو وأيوا بينما توسعت في مشترياتها في أريزونا وفلوريدا وماين ونورث كارولينا ونبراسكا. في ولاية أريزونا، أضافت الحملة 926 ألف دولار إلى موجات الأثير لهذا الأسبوع وحده، ليصل إجمالها في الولاية خلال يوم الانتخابات إلى 8.1 مليون دولار.

تركز رسالة الإعلان على أي حزب سيحمي الضمان الاجتماعي بشكل أفضل؟ أعادت حملة ترامب عرض إعلان في ولاية أريزونا وولايات أخرى لإثبات أن بايدن “حاول قطع الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية لعقود”. يعرض الإعلان مقطعاً لبايدن عندما كان عضواً في مجلس الشيوخ يلقي خطاباً مؤيداً لتجميد الضمان الاجتماعي.

بعد ذلك، في رسالة تلتزم بشكل وثيق بمواضيع الحملة القومية للمرشح ترامب، يشير الإعلان من دون دليل على أن بايدن، كرئيس، سوف يأخذ الضمان الاجتماعي من الأميركيين ويوفره للمهاجرين غير المسجلين، حيث تظهر الشاشة لقطات لرجال يخرجون من حفرة في الأرض تحت جدار.

وعلى عكس العديد من إعلانات ترامب السابقة التي كانت مجرد هجمات على بايدن، يقول الإعلان أن ترامب “يحمي الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية”. لقد كافحت حملة ترامب للحفاظ على دعم الرئيس بين الناخبين الأكبر سناً على الصعيد الوطني، وهذا الإعلان محاولة واضحة لاستعادتهم.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.