دراسة جديدة: المدارس أقل نقلاً للوباء مما كان يعتقد

Spread the love

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه بعد بضعة أشهر من الفصل الدراسي، يظهر أن مدارس K-12 أي من الروضة حتى صف الثاني عشر، لا تحفز انتقال الفيروس في المجتمع. ويبدو أن المدارس الابتدائية، على وجه الخصوص، تزرع عدوى قليلة بشكل ملحوظ.

وعلى الرغم من أن الأطفال يمكن أن ينقلوا العدوى إلى بعضهم البعض، فإن البيانات التي تم جمعها من الاختبارات العشوائية في الولايات المتحدة وبريطانيا تشير فقط إلى انتقال محدود من الأطفال الصغار إلى البالغين.

واستطلعت دراسة منشورة في مجلة Pediatrics أكثر من 57000 من مقدمي رعاية الأطفال في جميع أنحاء البلاد ووجدت أنهم لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من البالغين الآخرين في المجتمع.

وقالت مراسلة الصحيفة للشؤون العلمية أبورفا ماندافيلي: “قبل شهرين، لم نكن متأكدين حقاً من إمكانية إعادة فتح المدارس الابتدائية بأمان، على الرغم من أن البيانات كانت تشير إلى ذلك. الآن، لدينا بيانات من العالم الحقيقي يبدو أنها تشير إلى أن هذا هو الحال بالفعل”.

وعلى الرغم من أن الأطفال الصغار يمكن أن يصابوا بالفيروس، فإن البيانات تشير إلى أن لديهم مخاطر منخفضة من الإصابة بالأعراض الشديدة. وقد يكون طلاب المدارس المتوسطة والثانوية أكثر عدوى – وأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ومع ذلك، تظهر الدراسات أن المدارس قد تكون قادرة على احتواء الفيروس إذا كان معدل الانتشار في المجتمع منخفضاً ويتخذ المسؤولون الاحتياطات المناسبة.

وقالت أبورفا: “من الواضح أن الأطفال ليسوا متفوقين. حتى لو كانوا يساهمون في التفشي في المجتمع، والذي ربما يقومون به قليلاً، فلن يكون ذلك أكثر مما يأتي من المطاعم أو صالات الألعاب الرياضية أو أي أنشطة أخرى للبالغين”.

وأوضحت: “هذه رسالة إلى المجتمعات: إذا أعطت الأولوية للمدارس، فيمكنهم إعادة أطفالهم إليها”.

ترجمة: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.