نقاط القوة والضعف لدى ترامب وبايدن في المناظرة الأخيرة

Spread the love

تناول موقع قناة “سي إن إن” الأميركية المناظرة الثانية والأخيرة بين المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي السناتور جو بايدن ليل أمس.

وكتب إريك برادنر وكيفين ليبتاك يقولان إن المواجهة الثانية والأخيرة بين ترامب وبايدن كانت أشبه بمناقشة عادية أكثر من لقائهما الأول. لكنها على الأرجح لم تفعل أي شيء لتغيير مسار السباق.

فوسط عدد كبير من الأكاذيب، انتقد ترامب بايدن لفشله في حل مشاكل مثل العنصرية المؤسسية خلال فترة وجوده في مجلس الشيوخ وعمله كنائب للرئيس باراك أوباما، واصفاً إياه بأنه سياسي نموذجي.

من جانبه، انتقد بايدن ترامب من الناحية السياسية، مركزاً على طريقة تعامله مع وباء كورونا ونهجه في الرعاية الصحية والاقتصاد والهجرة. لكن بايدن، كان في بعض الأحيان، شخصياً، إذ وصف ترامب بأنه “أحد أكثر الرؤساء عنصرية في التاريخ الحديث”.

وفيما يلي سبع ملاحظات من المناظرة الرئاسية الأخيرة لعام 2020:

ترامب يخفض حرارة النقاش

دخل ترامب في المناظرة يوم الخميس بنصحية من مستشاريه بالهدوء. لكنه ظل يصدر الأكاذيب ويلقي بالهجوم الشخصي. فقد قلل من شأن فيروس كورونا – أكبر أزمة فردية تواجه البلاد – بينما لم يتحمل أي مسؤولية عنه. وأصر على أن مئات الأطفال المهاجرين المنفصلين عن آبائهم وأمهاتهم يتلقون رعاية جيدة.

ولكن بالنسبة لمعظم المواجهة، بدا أكثر هدوءاً وعزماً على الالتزام بخطة. لقد كان مهذباً حتى مع مديرة الحوار كريستين ويلكر من قناة “إن بي سي”، وأخبرها أنه يؤيد أداءها.

وبعد المناظرة الأخيرة، شعر ترامب بأنه فاز ولم يخبره عدد قليل من المستشارين بخلاف ذلك. لكن بعد مشاهدة مقاطع فيديو عن نفسه، أقر ترامب بأنه قد يخفف من حدة ذلك إلى حد ما.

كانت النتيجة تنهيدة ارتياح كبيرة بين الجمهوريين، الذين خافوا من أداء آخر له يؤدي إلى إعاقة الناخبين. وقد أدى ذلك إلى نقاش أكثر جوهرية، حيث تمكن الناخبون من سماع إجابات نهائية.

غير واضح كيف سيساعد ذلك ترامب. وغالباً ما تفتقر إجاباته – خاصة فيما يتعلق بالرعاية الصحية والعرق – إلى الجوهر. فقد تجنب مرة أخرى وضع جدول أعمال ملموس لولاية ثانية، وهو أمر فشل في توضيحه خلال معظم حملته الانتخابية.

ولكن إذا كان السباق يتوقف جزئياً على سلوك ترامب، فإن مقاربته يوم الخميس تتوافق أكثر مع ما كان يأمله فريقه.

الوباء واللقاح

اعتمدت إجابة ترامب الأولى – التي كان من المفترض أن توضح كيف سيعمل خلال المرحلة التالية من مواجهة فيروس كورونا – بدلاً من ذلك على النظر إلى الوراء والتفكير بالتمني بشأن اللقاح.

ومثل العديد من إجاباته خلال بقية المساء، بدا أن حجة ترامب المركزية هي أن الأمور قد تكون أسوأ بكثير. إجابة ترامب ترقى إلى نفس الرفض للوباء الذي كان يعرضه منذ شهور – وهو رفض رفضه الناخبون إلى حد كبير. وقال: “الوباء سوف يختفي، نحن نقترب من المنعطف.. إنه يختفي”، مع قليل من الاهتمام بشأن زيادة حالات الإصابة بالفيروس في جميع أنحاء البلاد.

كما فعل تقريباً في كل مرة تعرض فيها للضغط على استجابته الوبائية، استشهد ترامب بقراره إغلاق السفر إلى الصين، على الرغم من إعفاء آلاف الأشخاص الذين ظلوا قادرين على دخول البلاد. وأصر على أن الولايات المتحدة كانت تعاني إلى جانب أوروبا، التي تشهد أيضاً ارتفاعات جديدة. لكن على عكس ترامب، فرض القادة هناك – بمن فيهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون – عمليات إغلاق جديدة.

وضع ترامب كل تفاؤله تقريباً على لقاح زعم أنه سيصل “في غضون أسابيع”. لا يوجد ما يشير إلى صحة ذلك فلا تزال تجارب اللقاحات جارية وقد فرضت إدارة الغذاء والدواء قواعد تتطلب شهوراً من البيانات للاستخدام الطارئ للقاح جديد.

في وقت لاحق، أقر ترامب بأن وعده بإعطاء لقاح “في غضون أسابيع” لم يكن “مضموناً”. لكنه قال إنه كان يأمل في الحصول على واحد بحلول نهاية العام.

كانت إجاباته علامة على أن ترامب لا يخطط لتغيير أسلوبه في التعامل مع فيروس كورونا، حتى مع ارتفاع عدد الحالات. قال ذلك في وقت سابق من هذا الأسبوع؛ إذ رد عندما سئل عما سيفعله بشكل مختلف: “ليس كثيراً”.

بدلاً من ذلك، كان التمييز الرئيسي الذي سعى ترامب إلى القيام به هو نفوره من أي عمليات إغلاق أخرى لمنع المزيد من العدوى. قال ترامب: “لا يمكننا إغلاق بلادنا. لا يمكننا حبس أنفسنا في قبو كما يفعل جو(بايدن)”.

بايدن يتوقع شتاء قاتماً

قدم بايدن نظرة أكثر كآبة للفيروس، وتوقع أن يأتي “شتاء قاتم” حيث اتهم ترامب بإنكار المسؤولية عن انتشار الوباء في الولايات المتحدة وتبديد أشهر قال إنه كان ينبغي استخدامها لتسريع إنتاج المعدات الطبية الوقائية وإعداد المدارس والشركات لإعادة فتحها.

وقال بايدن “أي شخص مسؤول عن هذا العدد الكبير من الوفيات يجب ألا يظل رئيساً للولايات المتحدة الأميركية”.

كان بايدن أكثر اعتدالاً من ترامب في مناقشة كيفية تعامله مع الفيروس. وقال إنه سيضع معايير وطنية لفتح المدارس والشركات وسيسعى للحصول على أموال تحفيزية لإعدادها.

كما قدم نظرة أكثر صرامة للجدول الزمني للقاح محتمل – وهو ما يتماشى بشكل وثيق مع ما توقعه خبراء الصحة العامة – بقوله إنه “لا يوجد احتمال بأن يكون هناك لقاح متاح لغالبية الشعب الأميركي قبل منتصف العام المقبل”.

ومع ذلك، قدم بايدن لحظة وحدوية حيث انتقد ترامب لإلقاء اللوم على الحكام الديمقراطيين لانتشار الفيروس في ولاياتهم. وقال: “أنا لا أنظر إلى هذا بالطريقة التي ينظر بها – الولايات الزرقاء والولايات الحمراء. إنها كلها الولايات المتحدة”. وأشار إلى حدوث ارتفاعات حادة في الأسابيع الأخيرة في الولايات ذات الميول الجمهورية. وقال: “كلهم أميركيون”.

ومع ما يقرب من 50 مليون صوت تم الإدلاء بها بالفعل ويكاد الوقت ينتهى لعكس حظوظه في الاقتراع، لجأ ترامب إلى التكتيكات التي ساعدته على الفوز قبل أربع سنوات. فقد حاول تصوير بايدن على أنه سياسي نموذجي، تماماً كما فعل مع هيلاري كلينتون. وأشار مراراً إلى أن بايدن كان في منصب منتخب لمدة 47 عاماً، وألقى باللوم على بايدن لفشله في حل مشاكل مثل العنصرية المنهجية.

قال ترامب في إشارة إلى ترشحه للرئاسة عام 2016: “جو، لقد ترشحت بسببك. ترشحت بسبب باراك أوباما. لأنك قمت بعمل سيء. لو كنت أعتقد أنك قمت بعمل جيد، فلما ترشحت أبداً”.

كان يمكن لهذا التكتيك أن يأتي بنتائج عكسية في بعض الأحيان، لأنه أعطى بايدن فرصة لإعادة سرد الإنجازات السياسية لإدارة أوباما. ومع ذلك، كان ترامب أقل فاعلية في محاولة تحويل سلسلة من الادعاءات المعقدة وغير المثبتة حول هنتر نجل بايدن إلى لحظة تغيّر الحملة الانتخابية. لكنه لم يقدم واحدة، لكنه جلب ردود فعل حادة من بايدن بشأن عمليات ترامب التجارية في الصين وفشله في الإفراج عن إقراراته الضريبية.

وقال بايدن “الرجل الذي واجه مشاكل في أوكرانيا هو هذا الرجل”، مشيراً إلى ترامب، “الذي حاول رشوة الحكومة الأوكرانية لتقول شيئاً سلبياً عني، وهو ما لم يفعلوه”. فقد أدت تصرفات ترامب في أوكرانيا إلى مساءلة مجلس النواب له.

امتد حرص ترامب على إعادة عقارب الساعة إلى الوراء حتى إلى اتهام بايدن زوراً بالإشارة إلى السود على أنهم “مفترسون خارقون” أثناء مناقشة مشروع قانون الجريمة في أوائل تسعينيات القرن العشرين. لم يقل بايدن ذلك، فقد تم استخدام المصطلح من قبل هيلاري كلينتون.

ربما كانت أكثر اللحظات فعالية لنائب الرئيس السابق ليلة الخميس هي نقده لسياسات ترامب الاقتصادية وبشأن الرعاية الصحية والهجرة. أبرزت تلك اللحظات التي تركز على السياسة حقيقة قاتمة بالنسبة لترامب: فشن بايدن حملة على سلسلة من مقترحات السياسة التفصيلية وشرح بشكل متكرر ما قد يعنيه ذلك للأميركيين العاديين. لكن ترامب فشل مراراً في تحديد تفاصيل ما الذي سيسعى إلى فعله إذا فاز بولاية ثانية.

هاجم بايدن ترامب بسبب سعيه إلى المحكمة العليا لإلغاء قانون الرعاية الصحية الميسرة، وضماناته لأولئك الذين يعانون من ظروف موجودة مسبقاً. وأشار بايدن إلى أنها ستشمل قريباً أولئك الذين لديهم مرض “كوفيد-19”. ونفى ترامب، الذي وعد منذ فترة طويلة بخطة لحماية هؤلاء الأشخاص لكنه لم ينفذها أبداً، حقيقة أن تدابير الحماية الخاصة بهم ستُلغى إذا نجحت جهود إدارته في المحكمة. في المقابل، قدم بايدن تفاصيل اقتراحه بالسماح للأميركيين بالاشتراك في برنامج التأمين الصحي العام وقدم عبارة جديدة لوصفه: “بايدن كير” (ضمان بايدن الصحي).

كما طالب بايدن بزيادة الحد الأدنى للأجور من 7.25 دولاراً إلى 15 دولاراً للساعة، بينما قال ترامب إن الأمر يجب أن يُترك للولايات لاتخاذ القرار.

كان من الممكن أن يكون الجزء الأهم من النقاش الذي ركز على الهجرة، عندما وجه بايدن طعنة لترامب بسبب تقرير هذا الأسبوع بأن 545 طفلاً انفصلوا عن والديهم على الحدود لم يتم لم شملهم بعائلاتهم. وزعم ترامب بأن الأطفال “يتم الاعتناء بهم جيداً” – على الرغم من أنهم بعيدون عن عائلاتهم منذ شهور أو سنوات.

وقال بايدن: “لقد انفصلوا عن والديهم، وهذا يجعلنا أضحوكة وينتهك كل فكرة عن هويتنا كأمة”.

سؤال عن العنصرية لم يُجب عنه

سئل ترامب وبايدن سؤالاً استفزازياً ومهاماً حول “الحديث” The talk: هل يمكن أن يفهموا لماذا يناقش الآباء السود مع أطفالهم كيفية التعامل مع المواجهة مع سلطات إنفاذ القانون؟

لم يتطرق ترامب إلى السؤال على وجه التحديد، وبدلاً من ذلك استمر في الإصرار على أنه فعل للأميركيين من أصل أفريقي أكثر من أي رئيس سابق منذ أبراهام لنكولن – ومهاجمة بايدن لسجله، بما في ذلك مشروع قانون الجرائم من تسعينيات القرن العشرين.

قال ترامب: “أنا أقل شخص عنصري في هذه الغرفة”.

في غضون ذلك، سعى بايدن إلى تصوير ترامب باعتباره يؤجج الانقسامات العرقية، وهي إحدى الحجج الدافعة لحملته بأكملها.

وقال ساخراً في إشارة إلى ادعاء ترامب السابق: “أبراهام لنكولن هنا هو أحد أكثر الرؤساء عنصرية في التاريخ الحديث”.

تم تصميم ردود المرشحَين لإقناع الناخبين السود بأن أياً من الرجلين سيكون أفضل بالنسبة لهم أكثر من إقناع الناخبين البيض بأن ترامب عنصري أو لا. إنه أحد العوامل التي أدت إلى انخفاض أرقام استطلاعات الرأي التي أجراها ترامب بين نساء الضواحي، اللواتي تم إبعادهن بسبب تأجيج ترامب المستمر للانقسامات.

قول ترامب ببساطة إنه ليس عنصرياً يعكس هذا الانطباع – بالنظر إلى الأدلة الوافرة على قيامه بتأجيج المؤامرات العنصرية أو إثارة الانقسامات العرقية. بالنسبة لمرشح يعتقد أنه قادر على سحب الدعم بين الرجال السود من قبل الديمقراطيين، فإن الفشل في تقديم أي نوع من السياسة أو الإجابة القائمة على العمل بدا وكأنه فرصة ضائعة.

بايدن يقول إنه سيتنقل من صناعة النفط

لحظة النقاش التي استغلها الجمهوريون ليلة الخميس كانت تعليق بايدن بأنه “سينتقل من صناعة النفط”. فرد ترامب عليه قائلاً: “أوه، هذا تصريح مهم”.

وقال بايدن “هذا بيان مهم” لأن صناعة النفط تلوّث البيئة بشكل كبير. وأوضح أنه يريد انتقالاً تدريجياً إلى أشكال أنظف للطاقة. لكن ترامب سعى على الفور إلى تحويل اللحظة إلى ميزة سياسية في الولايات النفطية والصناعية الثقيلة. وقال: “تذكري ذلك، يا تكساس وبنسلفانيا وأوكلاهوما وأوهايو؟”.

ليس من الواضح ما إذا كانت اللحظة هي نوع التغيير السياسي الذي قد يأمله ترامب. ومع ذلك، يمكن أن يكون مشكلة بالنسبة للديمقراطيين المتنافسين في المناطق الحمراء مثل تكساس.

بعد المناقشة، سعت حملة بايدن إلى توضيح كلامه، قائلة إن نائب الرئيس السابق كان يتحدث على وجه التحديد عن إلغاء دعم النفط.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.