غارة أميركية تقتل 11 قيادياً من “هيئة تحرير الشام” في إدلب

Spread the love

استهدفت غارة أميركية بطائرة بدون طيار، في 23 تشرين الأول / أكتوبر اجتماعاً لتنظيم “القاعدة” في قرية جاكارا في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، التي تسيطر عليها المعارضة، قتلت 14 من “هيئة تحرير الشام” وإصابة 9 أخرين بجروح بالغة.

وقالت المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، الميجور بيث ريوردان : “إن المجموعة تواصل تشكيل تهديد لأميركا وحلفائنا”، وأضاف، “سنواصل استهداف القاعدة والمنظمات الإرهابية الأخرى”.

كما غرد المحلل، تشارلز ليستر المقيم في واشنطن، على منصة تويتر، بأن 11 شخصاً قتلوا في الغارة، بمن في ذلك قائد سابق في جبهة النصرة، وأشار “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، ومقره المملكة المتحدة، إلى مقتل 14 شخصاً، خمسة منهم جهاديون أجانب و ستة قادة آخرين.

وبحسب تقارير محلية، تسيطر “هيئة تحرير الشام” الاسم الأحدث لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، على معظم محافظة إدلب وريفها، بما في ذلك المعابر الدولية والشريط الحدودي شمال غرب سوريا، كما يشتبه بتعاونها مع المخابرات التركية، حيث أن الجيش التركي يحتفظ بآلاف القوات في إدلب لدعم المعارضة.

المصدر: المونيتور – سبوتنيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.