“نيويورك تايمز”: مع اقتراب يوم الانتخاب، يقل احتمال خطأ الاستطلاعات

Spread the love

تناولت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مسألة احتمال خطأ استطلاعات الرأي في الانتخابات الأميركية والتي ترجح حتى الآن فوز المرشح الديمقراطي السناتور جو بايدن.

وقالت الصحيفة إنه في يوميات الاستطلاعات اليومية الخاصة بها في فقرة The Upshot، ظلت تحتفظ بجدول يوضح ما يمكن أن يحدث إذا كانت استطلاعات الرأي خاطئة كما كانت في عام 2016. وقد أظهر هذا الجدول لأسابيع أن بايدن يمكن أن ينجو من خطأ الاستطلاعات الذي حصل في انتخابات 2016 ويظل يفوز.

فمع اقتراب موعد الانتخابات الآن حيث يفصلنا عنها أقل من أسبوع، يشهد جدول الصحيفة الموثوق تغييراً بسيطاً ولكن مفيداً. فهو يعكس الآن الخطأ في الاستطلاعات النهائية في عام 2016. في السابق، عكس الجدول الخطأ خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة. وهذا يضع بايدن في وضع أفضل قليلاً من ذي قبل.

 

  • جدول يظهر نقاط المرشح جو بايدن بحسب استطلاعات مقارنة مع احتمال الخطأ.
    جدول يظهر نقاط المرشح جو بايدن بحسب استطلاعات مقارنة مع احتمال الخطأ.

لماذا استخدم  الجدول نافذة لمدة ثلاثة أسابيع؟ أحد الأسباب التي جعلت استطلاعات الرأي قد فوّتت كثيراً في عام 2016: هو أن هيلاري كلينتون كانت تتقدم بشكل كبير في استطلاعات الرأي التي أجريت قبل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الانتخابات. اشتد السباق في النهاية، بعد المناظرة الثالثة ورسالة محقق مكتب التحقيقات الفيدرالي جيم كومي إلى الكونغرس بشأن رسائل البريد الالكتروني التي أرسلتها كلينتون من بريدها الالكتروني الخاص، هناك دائماً فرصة لحدوث مثل ذلك هذا العام، وأرادت الصحيفة تمثيل هذا الاحتمال.

لماذا التغيير الآن؟ تقول الصحيفة: أمامنا أقل من أسبوع على يوم الاقتراع. لقد تجاوزنا النقطة التي أظهرت فيها استطلاعات الرأي أن السباق مشدود في عام 2016. لقد تجاوزنا المناظرة الأخيرة. لقد تجاوزنا رسالة كومي. لقد تجاوزنا عندما أظهر استطلاع ABC / Post أن ترامب يتقدم على الصعيد الوطني أو عندما أظهر استطلاعا Times / Siena وAnn Selzer / Bloomberg تقدم ترامب في فلوريدا. الآن، من المناسب التفكير في السؤال التالي: ما مدى سوء استطلاعات الرأي النهائية في عام 2016؟

ماذا يعني ذلك: عادة ما تكون الاستطلاعات النهائية أكثر دقة من تلك التي تم أخذها بعد الانتخابات، وكان هذا صحيحاً في عام 2016 أيضاً. تقدمت كلينتون في الانتخابات الوطنية النهائية بنحو أربع نقاط بفارق نقطتين عن النتيجة النهائية. كانت استطلاعات الرأي خارجة عن الواقع أكثر بكثير في الغرب الأوسط، بما في ذلك في ويسكونسن وبنسلفانيا، ولكن لا تزال هناك علامات على وجود سباق أكثر صرامة في العديد من ساحات القتال الشمالية.

نتيجة لذلك، فإن أداء ترامب الآن أسوأ قليلاً في سيناريو “إذا كانت استطلاعات الرأي خاطئة كما كانت قبل أربع سنوات”، حيث نفد الوقت إلى حد كبير حتى تبدو استطلاعات الرأي “خاطئة”.

وإذا لم يتم تضييق استطلاعات الرأي خلال الأيام القليلة المقبلة، فسيحتاج ترامب إلى أن تكون الاستطلاعات خاطئة أكثر مما كانت عليه قبل أربع سنوات.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم – عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.