“نيويورك تايمز”: وباء كورونا محور رسالتي ترامب وبايدن الختاميتين

Spread the love

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه أخيراً، وصلت الانتخابات الرئاسية التي بدأت بجدية منذ نحو عامين. وتظهر استطلاعات الرأي أن الحملة تنتهي كما بدأت، كاستفتاء على الرئيس دونالد ترامب. الجديد هو أن الناخبين يدرسون كذلك طريقة تعامله مع وباء فيروس كورونا. يعتقد الديموقراطيون أن لديهم أفضلية تمنحهم طريقاً أكبر للحصول على 270 صوتاً انتخابياً عبر الغرب الأوسط، والجنوب الغربي، وحتى “حزام الشمس” الذي يشمل الطبقة الجنوبية من الولايات المتحدة. تقر حملة ترامب بحدوث صعود شاق، لكنها تعتقد أن المشاركة القوية في يوم الانتخابات يمكن أن تساعدها في تحقيق نصر مشابه لعام 2016.

ومع ذلك، فإن ما سيحدث يوم غد الثلاثاء قد يكون بداية فصل آخر من هذه الانتخابات – وليس علامة على اكتمالها. بالنسبة لجميع جهود المرحلة الأخيرة من الحملتين الانتخابيتين للرئيس ترامب والسناتور جوزيف بايدن جونيور، يستعد كلا الجانبين لمعركة قانونية مطولة يمكن أن تشمل التقاضي الحكومي، والجهود الطويلة لعد الأصوات، وإدارة توقعات القواعد الانتخابية لكل منهما.

لقد ساهم ترامب في المزاج المتوتر من خلال التلميح إلى أن المحكمة العليا التي تضم الآن ثلاثة من قضاته المختارين بعناية قد تقف معه في الأمور المتعلقة بالانتخابات.

وقالت الصحيفة إن يوم الثلاثاء سوف يميز الحقيقة عن الخيال، والمخاوف المبررة من الخيال. كما سيجيب على السؤال الذي سيطر على السياسة لمدة أربع سنوات: هل كان انتخاب ترامب في عام 2016 بمثابة عاصفة انتخابية مثالية، أم علامة على أن “هوديني” (ساحر) سياسي يستعد للمفاجأة مرة أخرى؟

رسالة ترامب الختامية

وحول الرسالة الأخيرة لكل من المرشحين إلى الناخبين، قالت “نيويورك تايمز” إن ترامب، الذي لا يُعرف عن التزامه بالتصريحات المعدة مسبقاً، لم يسلم رسالة ختامية واضحة للناخبين في الأسابيع الأخيرة من الحملة. وبدلاً من ذلك، فإن خطاباته المتجولة في التجمعات تشبه إلى حد كبير طبقاً للحفلة فيه شيء صغير للجميع.

وتتمثل رسالته الرئيسية لمؤيديه في تجاهل عيونهم وآذانهم والثقة به أن أسوأ ما في وباء كورونا قد انتهى، وأن الإصابات بفيروس “كوفيد -19” قد أودت بحياة 230 ألف أميركي ليس في الواقع حكماً بالإعدام. اشتكى ترامب في تجمع حاشد في أوماها الأسبوع الماضي قائلاً: “مع الأخبار الكاذبة، كل شيء هو كوفيد، كوفيد، كوفيد، كوفيد. أُصبت به. أنا هنا، أليس كذلك؟”.

وقالت الصحيفة إن نقاش ترامب حول هوس وسائل الإعلام بفيروس كورونا هو اعتراف بأنه لم يتمكن من تجاوز الوباء، أو توجيه التغطية، كما كان قادراً على القيام به في الماضي. فما يريد التحدث عنه هو هانتر بايدن، نجل منافسه الديمقراطي جو بايدن. كانت حملة ترامب تأمل دائماً في تصوير بايدن وعائلته على أنهم فاسدون، تماماً بالطريقة التي فعلتها قبل أربع سنوات مع هيلاري كلينتون. لكن القصة لم تنته بعد، ويشكو ترامب في كثير من الأحيان من عدم قدرته على جعل “وسائل الإعلام الرئيسية” تغطي تقريراً لا أساس له من الصحة من قبل مجلة “نيويورك بوست”، بناء على معلومات لم يتم التحقق منها. كما أنه يرفض الإقرار بأنها ليست رسالة ختامية فعالة بالنسبة له، كما يعتقد بعض الجمهوريين. وقال إنه تلقى مكالمة من جميع الخبراء ومن مرشحين سابقين للرئاسة لم يصلوا إلى المرحلة الأولى من السباق، نصحوه بأنه يجب أن يتحدث عن هانتر بايدن. وقالوا له: “لا يجب أن تقول أشياء سيئة عن بايدن لأن لا أحد يهتم”. وعلق ترامب بالقول: “ربما لهذا السبب أنا هنا (كمرشح) وهم ليسوا كذلك”.

وتابعت “نيويورك تايمز” إن ترامب يطعم خطاباته بهجمات لا أساس لها على العملية الانتخابية. في الأسبوع الماضي، ادعى من دون دليل حقيقي أنه “كل يوم، هناك غش في بطاقات الاقتراع”. إنه جزء من استجوابه المستمر لنزاهة الانتخابات. وقال مستشارو ترامب إن أفضل أمل لهم هو أن يفوز الرئيس بولاية أوهايو، وأن فلوريدا قريبة جداً من نيلها في وقت مبكر من الليل، مما يحرم بايدن من تحقيق نصر سريع ويعطي ترامب المجال لتقويض صحة عدد الأصوات غير المحسوبة عبر البريد بعد أيام.

رسالة بايدن الختامية

تعتقد حملة بايدن أن ما يجده الناخبون مقيتاً بشأن الرئيس وإدارته يمكن أن تلخص بطريقة تعاملهم مع وباء كورونا. في المرحلة الأخيرة، ومع زيادة بايدن جدول سفره إلى ولايات مثل آيوا وجورجيا وميشيغان، كانت الرسالة من الديمقراطيين موحدة – كلها عن فيروس كورونا، طوال الوقت.

تمتلك حملة بايدن العديد من العوامل التي تدرسها في يوم الانتخابات، للحكم على ما إذا كان للرسالة صدى أو أن الحملة ستستمر في ليلة أطول.

وعن الدوائر الانتخابية التي يجب مراقبتها، قالت الصحيفة إن أول علامة على هزيمة هيلاري كلينتون في عام 2016 كانت هي جمهور الناخبين الديمقراطيين الذين لم يشاركوا. بالنسبة إلى بايدن، هذا هو أول شيء تسعى الحملة إلى عكسه – وهو الشيء الأكثر تحكماً فيه. ستكون ولايات “ساحة المعركة” مثل نورث كارولينا وفلوريدا أول الاختبارات الكبيرة في 3 تشرين الثاني / نوفمبر، حيث من المتوقع أن تقوم بفرز الأصوات بسرعة نسبياً. في تلك الولايات، ينبغي البحث عن الإقبال بين الناخبين السود ليكون مقياساً أولياً لمشاركة الديمقراطيين الأساسية في يوم الانتخابات.

ورأت “نيويورك تايمز” أن لدى بايدن مسارات متعددة لتحقيق النصر، وكلتا الحملتين تعرف ذلك. بينما يتضمن سيناريو الحلم انتصارات مبكرة في فلوريدا ونورث كارولينا، مما يؤدي إلى إغلاق طريق ترامب للحصول على 270 صوتاً انتخابياً في وقت مبكر من المساء، إلا أنه لديه أيضاً بعض الخيارات الثانوية. تعتبر جورجيا وأريزونا ولايتين أخريين في ساحة المعركة يجب أن تكونا معروفتين ليلة الانتخابات، وحيث يمكن لبايدن أن يقدم أصواتاً انتخابية ذهبت إلى ترامب في عام 2016. وإذا فشل كل شيء آخر، فهناك الغرب الأوسط، الذي يعمل مثل السيناريو الأسوأ لبايدن. وقالت ولايتا ميشيغان وبنسلفانيا إن الأمر سيستغرق أياماً عدة لإنهاء عد أصوات الناخبين.

واعتبرت الصحيفة أن يوم الثلاثاء ليس فقط يوم بايدن ليتم انتخابه رئيساً، ولكنه قد يكون بداية لموجة من الديمقراطيين في السلطة على الصعيد الوطني. في الأسبوع الماضي، اتجه بايدن إلى ولايات مثل آيوا وجورجيا، والتي تعتبر حاسمة بالنسبة للديمقراطيين الذين يسعون للسيطرة على مجلس الشيوخ. فإذا تم انتخاب بايدن بأغلبية في الكونغرس، فإنه ينشئ حزباً ديمقراطياً في متناول يده بقوة، حتى في الوقت الذي يصارع فيه انقسامات أيديولوجية قوية. كما أنه يمنحهم فرصة لعكس أوجه العجز المستمرة منذ سنوات في الهيئات التشريعية للولايات في جميع أنحاء البلاد في عام إعادة تقسيم الدوائر الحرج. كل هذا على الطاولة للديمقراطيين ولبايدن. وسيتضح قريباً ما إذا كانوا قد اغتنموا الفرصة.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم – الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.