“نيويورك تايمز”: ترامب سيقى قوة مؤثرة ومدمرة حتى لو خسر الانتخابات

Spread the love

أت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أنه إذا خسر الرئيس الأميركي دونالد ترامب جهوده لإعادة انتخابه، كما بدا مرجحاً بشكل متزايد، فستكون هذه أول هزيمة لرئيس حالي منذ 28 عاماً. لكن هناك شيء واحد بدا مؤكداً وهو سواء فاز أم خسر، فلن يبتعد ترامب بهدوء، مشيرة إلى أنه قد يتزعم الحزب الجمهوري وقد يترشح لانتخابات الرئاسة عام 2024.

وكتب بيتر بيكر وماغي هابرمان تحقيقاً مطولاً في الصحيفة قالا فيه إن ترامب أمضى يوم الأربعاء في محاولة تشويه سمعة الانتخابات بناء على ادعاءات احتيال مختلقة، على أمل التمسك بالسلطة أو تفسير الخسارة. ويمكن أن يجد طريقاً ضيقاً لإعادة انتخابه بين الولايات التي لا تزال تواصل عد الأصوات، لكنه أوضح أنه لن يتراجع عن المشهد إذا خسر.

فعلى الأقل، لديه 76 يوماً في المنصب لاستخدام سلطته كما يراها مناسبة وللانتقام من بعض خصومه المتصورين. ونتيجة غضبه من الهزيمة، فقد يقوم بايدن بطرد أو تهميش مجموعة متنوعة من كبار المسؤولين الذين فشلوا في تنفيذ رغباته كما رآها، بمن في ذلك مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، والدكتور أنتوني فاوتشي، أخصائي الأمراض المعدية الأعلى في الحكومة خلال وباء كورونا.

وإذا أُرغم على إخلاء البيت الأبيض في 20 كانون الثاني / يناير المقبل، فمن المرجح أن يثبت ترامب أنه أكثر مرونة مما كان متوقعاً وسيظل بالتأكيد قوة قوية ومدمرة في الحياة الأميركية. فقد حصل على 68 مليون صوت على الأقل، أو خمسة ملايين أكثر مما حصل عليه في عام 2016، وحصل على حوالى 48 في المئة من الأصوات الشعبية، مما يعني أنه احتفظ بدعم ما يقرب من نصف الجمهور على الرغم من أربع سنوات من الفضيحة والنكسات ومساءلة الإقالة، وتفشي فيروس كورونا الوحشي الذي أودى بحياة أكثر من 233 ألف أميركي.

ورأت الصحيفة أن هذا يمنحه قاعدة قوة للعب دور لم يلعبه الرؤساء الآخرون المهزومون لولاية واحدة مثل جيمي كارتر وجورج بوش. ولطالما حاول ترامب إنشاء شبكته التلفزيونية الخاصة للتنافس مع قناة “فوكس نيوز”. وفي الآونة الأخيرة طرح فكرة الترشح مرة أخرى في عام 2024، على الرغم من أنه سيكون في عمر الـ78 بحلول ذلك الوقت. وحتى لو انتهت أيامه كمرشح، فإن متابعيه على تويتر البالغ عددهم 88 مليوناً يمنحونه صوتاً مؤثرً على اليمين الأميركي، مما يجعله صانع الملوك بين الجمهوريين الصاعدين.

وقال السناتور السابق جيف فليك من ولاية أريزونا، أحد أعضاء الحزب الجمهوري الذين اختلفوا مع ترامب: “إذا كان أي شيء واضحاً من نتائج الانتخابات، فهو أن الرئيس لديه عدد كبير من المتابعين، ولا ينوي الخروج من المرحلة في أي وقت قريب”.

وفي حال إعادة انتخاب ترامب، قد يُمكِّن ذلك الأمر ترامب من الحصول على فترة ولاية ثانية وأربع سنوات لمحاولة إعادة بناء الاقتصاد وإعادة تشكيل الحزب الجمهوري على صورته. ولكن حتى من خارج المنصب، يمكنه محاولة الضغط على أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين حافظوا على أغلبيتهم لمقاومة بايدن في كل منعطف، وإجبارهم على الاختيار بين المصالحة أو عبور قاعدته السياسية.

وقالت “نيويورك تايمز” إنه إلى أن يتقدم جيل جديد من الجمهوريين إلى الأمام، يمكن لترامب أن يضع نفسه على أنه القائد الفعلي للحزب، مستخدماً قاعدة بيانات غير عادية من المعلومات حول مؤيديه التي يرغب المرشحون المستقبليون في استئجارها أو الوصول إليها بطريقة أخرى. تخيلوا حلفاء جمهوريين آخرين يقومون بالحج إلى منتجع مار إيه لاغو في فلوريدا طالبين مباركته.

وقال براد بارسكال، أول مدير لحملة الرئيس في هذه الدورة الانتخابية: “ليس الأمر كما لو أن حسابه على تويتر أو قدرته على التحكم في دورة الأخبار ستتوقف. يمتلك الرئيس ترامب كذلك أكبر كمية من البيانات التي تم جمعها من قبل سياسي. سيؤثر هذا على الأعراق والسياسات لسنوات مقبلة”.

وأظهرت استطلاعات الرأي أنه بغض النظر عن المنشقين الجمهوريين البارزين مثل السناتور ميت رومني من ولاية يوتا ومشروع لينكولن المعارض لترامبNever Trumpers of the Lincoln Project، فإن ترامب يتمتع بدعم قوي داخل حزبه، حيث فاز بنسبة 93 في المئة من الناخبين الجمهوريين. كما كان أداؤه أفضل إلى حد ما مع الناخبين السود (12 في المئة) والناخبين من أصول لاتينية (32 في المئة) مما كان عليه قبل أربع سنوات على الرغم من خطابه العنصري في كثير من الأحيان.

فقد كانت لبعض حجج ترامب وزناً كبيراً لدى أعضاء حزبه. وعلى الرغم من جائحة كورونا والخسائر الاقتصادية المرتبطة بها، قال 41 في المئة من الناخبين إنهم أصبحوا أفضل حالاً مما كانوا عليه بعدما تولى منصبه، مقارنة بـ20 في المائة فقط ممن وصفوا أنفسهم بأنهم أسوأ حالاً. واعتماداً على أولوياته، اعتبر 35 في المائة من الناخبين الاقتصاد أهم قضية، أي ضعف عدد الذين اعتبروا الوباء الأهم. وقال 49 في المئة إن الاقتصاد كان جيداً أو ممتازاً، ووافق 48 في المئة على تعامل حكومته مع الفيروس.

وقال سام نونبيرغ، الذي كان مخططاً استراتيجياً في حملة ترامب لعام 2016: “إذا هُزم، سيحتفظ الرئيس بالولاء الدائم لناخبي الحزب والناخبين الجدد الذين جلبهم إلى الحزب. سيبقى الرئيس ترامب بطلاً في جمهور الناخبين الجمهوريين. سيكون الفائز في الانتخابات التمهيدية الرئاسية الجمهورية لعام 2024 إما الرئيس ترامب نفسه أو المرشح الأكثر شبهاً به”.

ليس كل الجمهوريين يشاركون هذا الرأي. بينما سيستمر ترامب بلا شك في التحدث علانية وتأكيد نفسه على المسرح العام، قال البعض منهم إن الحزب سيكون سعيداً بمحاولة تجاوزه إذا خسر وسيُذكر ذلك على أنه انحراف.

وقال النائب السابق كارلوس كوربيلو من فلوريدا: “لن يكون هناك ترامب آخر. المقلدون سوف يفشلون. سوف يتلاشى (ترامب) تدريجياً، لكن الندوب من هذه الفترة المضطربة في التاريخ الأميركي لن تختفي أبداً”.

في الواقع، فشل ترامب في إعادة إنتاج نجاحه المزعج لعام 2016 عندما ضمن فوز الهيئة الانتخابية حتى في الوقت الذي خسر فيه التصويت الشعبي أمام هيلاري كلينتون.

لقد مال الرؤساء الآخرون الذين تم إجلاؤهم بعد فترة ولاية واحدة أو أقل – مثل جيرالد فورد في عام 1976، وكارتر في عام 1980 وجورج بوش الأب في عام 1992 – إلى التلاشي مرة أخرى في الظلال السياسية. فكر فورد لفترة وجيزة في العودة، وانتقد كارتر من حين لآخر خلفاءه وقام بوش بحملة من أجل أبنائه، لكن لم يبقَ أي منهم من القوى السياسية الرئيسية داخل حزبهم لفترة طويلة. وكان يُنظر إلى كل منهم بدرجات متفاوتة على أنه قوة مستنفدة.

كان هربرت هوفر آخر رئيس مهزوم يحاول لعب دور وسيط السلطة بعد تركه منصبه، والذي وضع نفسه للترشح مرة أخرى بعد خسارته في عام 1932 أمام فرانكلين روزفلت وأصبح زعيماً للجناح المحافظ للحزب الجمهوري. وبينما كان يتمتع بنفوذ كبير لسنوات، لم يحصل على الترشيح ولم يغير حكم التاريخ.

وبالنسبة إلى ترامب، الذي يهتم فقط بـ “الفوز، والفوز، والفوز” أكثر من أي شيء آخر تقريباً، فإن تحوله إلى الخاسر سيكون أمراً لا يطاق بالنسبة إليه. في يوم الانتخابات، خلال زيارة لمقر حملته، تحدث عن ذلك بصوت عالٍ. وقال للصحافيين والموظفين “الفوز سهل. لكن الخسارة ليست سهلة أبداً. ليس بالنسبة إليّ”.

ولتجنب مثل هذا المصير، سعى الرئيس يوم الأربعاء لإقناع أنصاره بأن الانتخابات كانت مسروقة لمجرد أن سلطات الولاية والسلطات المحلية كانت تعد الأصوات بشكل قانوني. ومن الواضح أن حقيقة عدم صحة ذلك لم تكن مهمة له كثيراً. لقد كان يضع سردًا لتبرير الطعون القانونية التي حتى المحامون الجمهوريون وصفوها بأنها لا أساس لها من الصحة، وفي حالة فشل هؤلاء، فإنهم يجعلونه كشهيد لم يتنصل منه الناخبون بل سلبته النصر قوى شائنة غير مرئية.

وقالت الصحيفة إن ترامب نفسه لديه تاريخ طويل على الطرف الآخر من مزاعم الاحتيال. وأكدت أخته أنه استعان بشخص آخر لأداء امتحان دخول الكلية. وزعمت بنات طبيب أن والدهم الراحل أعطى ترامب تشخيصاً لحالات النتوءات العظمية لحمايته من التجنيد لحرب فيتنام كخدمة لوالده فريد ترامب. وكثيراً ما أوقعته تعاملاته التجارية في شرك المزاعم والدعاوى القضائية.

ودفع ترامب عندما كان شاباً 25 مليون دولار لطلاب جامعة ترامب لتسوية اتهامات الاحتيال. وتم إغلاق مؤسسته الخيرية بعد أن وجدت السلطات “نمطاً مروعاً من عدم القانونية”. وشارك في مخططات احتيال ضريبي مشكوك فيها خلال التسعينيات، بما في ذلك حالات الاحتيال المباشر، وفقاً لتحقيق أجرته صحيفة “نيويورك تايمز”.

وكتب مايكل دي كوهين، محاميه ومساعده المنفصل عنه، في كتاب صدر مؤخراً أنه زوّر استطلاعين على الإنترنت نيابة عن ترامب.

ورأت “نيويورك تايمز” أن الرئيس ترامب قد نجا من كل ذلك وسلسلة من حالات الإفلاس وإخفاقات أخرى خلال حياة المشاهير والنداءات الشعبوية التي منحته هالة الفائز الذي رعاها. ومنذ أن كان يعمل في تلفزيون العقارات والواقع، كان جزءاً من ثقافة البوب ​​في البلاد لمدة 30 عاماً، وشخصية متكررة في الأفلام والبرامج التلفزيونية وكتبه.

لقد كان، بالنسبة للملايين، رمزاً للطموح المطلي بالذهب والثروة. لقد كان نجم مسلسل تلفزيوني شهير لمدة 14 موسماً، عرّفه إلى البلاد قبل فترة طويلة من ترشحه لمنصب. وبمجرد أن فعل ذلك، ربطت تجمعاته الصاخبة مؤيديه بطريقة أبرزت كم هو ظاهرة ثقافية.

فلأشهر، مع تضاؤل ​​فرص إعادة انتخابه، قال ترامب للمستشارين – في بعض الأحيان يمزحون، وأحياناً لا – إنه في حالة خسارته سيعلن على الفور أنه سيرشح نفسه مرة أخرى في عام 2024. وقال مستشاران إنهما يتوقعان أنه سينجح في هذا الإعلان إذا فشلت طعونه القانونية، وهي خطوة إذا لم يكن هناك شيء آخر سيسمح له بجمع الأموال لتمويل التجمعات التي تدعمه.

وعندما بدا أنه من المحتمل أن يخسر حملته الأصلية في عام 2016، تحدث هو وبعض أفراد أسرته عن إنشاء ملكية إعلامية، يُنظر إليها بشكل فضفاض على أنها “ترامب تي في”. بعض هذه المناقشات استمرت حتى هذا العام، وفقاً لأشخاص مطلعين عليها.

وقال توني فابريزيو، أحد مستطلعي الآراء لدى ترامب: “لا شك في أنه أحد أعظم الشخصيات السياسية المستقطبة في التاريخ الحديث. أنصاره يعشقونه ويشتمه خصومه. ليس هناك حل وسط مع دونالد ترامب”.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم – الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.