حتى لا يذوب بـ5 دقائق..هذه الحرارة الأمثل لتخزين لقاح “فايزر” ضد كورونا

Spread the love

شجون عربية _ (CNN)– أعلنت شركة “فايزر” أن نتائج التجارب السريرية الأولية للمرحلة الثالثة، تظهر أن لقاحها فعال بنسبة تزيد عن 90٪. وفي حال موافقة الجهات المختصة على استخدامه، يخشى مسؤولو الصحة الذين كُلفوا بتوزيعه من أن العملية لن تسير بسلاسة.
ويجب تخزين لقاح “فايزر” عند 75 درجة مئوية تحت الصفر، وهي أبرد بحوالي 50 درجة من أي لقاح مستخدم حالياً في الولايات المتحدة.
ولا تحتوي مكاتب الأطباء والصيدليات والمختبرات الحكومية على حجرات تجميد ذات درجات حرارة منخفضة لتلك الدرجة.
والحل هو مجموعة من متطلبات التخزين التي وصفها طبيب في مراكز السيطرة على الأمراض بأنها “معقدة للغاية”.
وأصيب مسؤولو الصحة بـ”الصدمة” عند سماعهم عن متطلبات تخزين اللقاح الجديد، وفقاً للدكتورة كيلي مور، وهي المدير المساعد لـ”IAC”، والتي تدعم عمال الخطوط الأمامية الذين سيقدمون لقاح فيروس كورونا.
وتشمل هذه المتطلبات شراء كميات كبيرة من الثلج الجاف، والذي يتوفر بكميات قليلة في أجزاء كثيرة من الدولة.
وتصف مولي هاول، وهي مسؤولة الصحة في ولاية داكوتا الشمالية، أن احتمال إعطاء لقاح فايزر “مرهق” و”شاق”.
وقال الدكتور ويليام شافنر، وهو مستشار لقاحات في مراكز السيطرة على الأمراض منذ فترة طويلة: “ربما تكون هناك أسئلة أكثر من الإجابات”.
وتتم قيادة جهود لقاح الحكومة الفيدرالية من قبل مراكز السيطرة على الأمراض ووزارة الدفاع وعملية “Warp Speed”، وهي جزء من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية.
وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى CNN، قال متحدث باسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية إن مراكز السيطرة على الأمراض، بالتنسيق مع وزارة الدفاع، تعمل عن كثب مع الولايات والسلطات القضائية الأخرى “لتقديم المشورة وتوجيه كل التفاصيل اللوجستية فيما يتعلق بتوزيع اللقاح”.
وستكون عملية “Warp Speed” ناجحة بسبب الشراكة والعمل الجماعي بين الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات ومجتمع الرعاية الصحية والأوساط الأكاديمية.
وفي برنامج “60 دقيقة”، يوم الأحد، قال كبير ضباط العمليات في “Warp Speed”، الجنرال جوستاف بيرنا، إنه سيتحمل المسؤولية في حال لم يتم توزيع اللقاح بسلاسة.
وطلبت CNN من شركة “فايزر” التحدث عن مخاوف مسؤولي الدولة بشأن إبقاء اللقاح في درجة حرارة مناسبة، والتي تعرف باسم “سلسلة التبريد”.
وقال متحدث باسم شركة “فايزر”، ستيفن دانيهي: “بدأنا بالفعل في تطوير حلول مبتكرة لسلسلة التبريد ولوجستيات التوزيع لتسهيل توريد اللقاحات”. وأضاف: “طورنا ابتكارات تتعلق بالتعبئة والتخزين حتى تكون مناسبة مع المواقع التي نعتقد أنه سيتم إجراء التطعيمات فيها”.
وتوجد أربعة لقاحات لـ”كوفيد-19″ حالياً في تجارب إكلينيكية واسعة النطاق للمرحلة الثالثة، ولكن يجب الاحتفاظ بلقاح “فايزر” فقط عند حوالي 75 درجة مئوية تحت الصفر، أي 103 درجة فهرنهايت تحت الصفر.
وقالت مور، وهي تساعد أيضاً الدول في تنفيذ برامج لقاح فيروس كورونا: “ستذوب لقاحات فايزر لكوفيد-19 إذا تعرضت للهواء الطلق لمدة خمس دقائق”.
وتعمل مور في المجلس الاستشاري الخارجي للقاح فيروس كورونا من شركة “فايزر”.
وطلبت CNN من المتحدث باسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الرد على مخاوف مسؤولي الدولة.
وبحسب البيان: “لقاح واحد يتطلب نقلاً وتخزيناً شديد البرودة، وقد ظهرت القدرة على الشحن والتخزين مباشرة من مواقع التصنيع إلى مواقع إدارة اللقاح، لتقليل الوقت في مرحلة نقله، مع مراقبة درجات حرارة التعبئة في جميع الأوقات.
ولم يشرح المتحدث كيف أثبتت شركة “فايزر” قدرتها على فعل ذلك.
وتعمل عملية “Warp Speed” بجدية مع مصنعي اللقاحات لضمان قدرة المواقع على تلقي العلاج والحفاظ عليه بمتطلبات التخزين اللازمة، لمدة تصل إلى 10 أيام.
ويمكن لهذه المواقع أن تعيد تغليف حاويات الشحن المفتوحة بالثلج الجاف عدة مرات لمدة 15 يوما إضافياً.
وسيكون الثلج الجاف موجوداً داخل صندوق طورته “فايزر”، والذي تسميه الشركة بـ”الشاحن الحراري”.
وستستخدم “فايزر” هذا الصندوق لشحن اللقاح، كما تفضل عدم المشاركة في خطة الحكومة لاستخدام “ماكيسون”، وهو موزع تابع لجهة خارجية، والذي من المتوقع أن يتعامل مع لقاحات فيروس كورونا الأخرى عند توفرها.
ومن المتوقع أن يكون العاملون في مجال الرعاية الصحية والمعرضين لخطر كبير للإصابة بمضاعفات “كوفيد-19″، مثل كبار السن، هم من بين أوائل الذين يتلقون التطعيم.
ويجب أن يتصرف موظفو العيادة بسرعة عند إخراج اللقاح من “الشاحن الحراري”. فوفقاً لتعليمات شركة “فايزر”، يمكن فتح الصناديق مرتين فقط في اليوم، وفي كل مرة لمدة لا تزيد عن دقيقة واحدة.
وفي أي وقت، يمكن إزالة اللقاح من الشاحن الحراري ووضعه في الثلاجة، حيث يكون صالحاً لمدة 5 أيام فقط. وعندما يصبح جاهزاً للاستخدام، تقوم الممرضات بتخفيف اللقاح، مع جعله 5 جرعات بقارورة واحدة. ومن المهم إعطاء الجرعات الخمس في غضون 6 ساعات. وفي حال مرور أكثر من 6 ساعات، يجب التخلص من اللقاح.
ويجب أن تحدث هذه العملية برمتها مرتين لكل مريض، حيث يتم إعطاء اللقاح على جرعتين بفترتين تفصل بينهما ثلاثة أسابيع.
وهناك مشكلة أخرى يحتمل وقوعها، حيث سيواجه الأطباء والممرضات المرهقون بمرضى “كوفيد-19” تحدياً لاتباع التعليمات بشكل مثالي، خاصة أن هذه التوجيهات تتحدث بالدقائق.
وتعتبر الشاحنات الحرارية ضرورية لنجاح اللقاح، ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت تعمل بالفعل.
وفي اجتماع مراكز السيطرة على الأمراض في أغسطس/ آب، قالت شركة “فايزر” إنه يمكن استخدام الشاحن الحراري لمدة 10 أيام، ويمكن تجديده بالثلج الجاف لفترة طويلة، من دون تحديد المدة.
وفي سبتمبر/ أيلول، قالت رئيسة مجموعة المستحضرات الصيدلانية لشركة “فايزر”، أنجيلا هوانغ، إن اللقاح يمكن تخزينه في الشاحن لمدة 15 يوماً.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، قال متحدث باسم شركة “فايزر” لـCNN إنه يمكن للشاحن الحراري الحفاظ على درجة حرارته لمدة 10 أيام إذا لم يتم فتحه.
وبمجرد فتحه عند الوصول، يمكن استخدامه كمخزن مؤقت لمدة تصل إلى 15 يوماً مع تجديد الثلج الجاف، كل خمسة أيام.
وتسببت هذه التعليقات في إثارة الارتباك بين مسؤولي الصحة.
وتتجاهل بعض الولايات توجيهات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بعدم شراء مجمدات درجة حرارة منخفضة للغاية. وعلى سبيل المثال، أنفقت ولاية داكوتا الشمالية 100 ألف دولار لشراء 13 مجمداً، بحسب ما ذكرته نيكول بيسكي، وهي المتحدثة باسم هيئة الصحة بالولاية.
وبينما يسارع العاملون الصحيون في الولاية إلى وضع خططهم لتوزيع لقاح “فايزر”، فإنهم يعرفون أن ثلاثة أشياء صحيحة.
أولاً، إذا كان هناك خلل في توصيل اللقاح للجمهور، فمن المحتمل أن يقع اللوم عليهم.
ثانياً، إذا لم يتم توزيع لقاح “فايزر” بشكل جيد، فقد لا يثق الجمهور المتشكك بالفعل في توزيع لقاحات أخرى لفيروس كورونا في المستقبل.
وثالثاً، كل شيء بات نظرياً اليوم بغض النظر عن مدى صعوبة عمل المسؤولين في الدولة لتخطيط التفاصيل، وبغض النظر عن عدد الندوات عبر الإنترنت التي يحضرونها أو كتيبات مراكز السيطرة على الأمراض التي يطلعون عليها.
وقالت مور: “سيكون الأمر صعباً، ستُرتكب الأخطاء، ولكن سنتعلم منها وسنكون أفضل”.

المصدر: سي إن إن بالعربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.