إيران تمد يد الصداقة إلى السعودية

Spread the love

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، الأمس الاثنين، إن “يد إيران للصداقة لا تزال ممدودة أمام السعودية، وندعو حكامها إلى الابتعاد عن توجيه الاتهامات إلى إيران”.

وأضاف زادة إلى أنه “لا يمكن للسعودية أن تدير المنطقة، عبر لهفتها لشراء السلاح، وجهلها بالمعادلات الإقليمية والدولية، وقمع الداخل”.

كما شهد اجتماع مجموعة الـ” 77 والصين” في الأمم المتحدة، شد وجذب بين مندوبي إيران والسعودية بسبب الاتفاق النووي.

البداية كانت من اعتراض السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، على إدراج موضوع الاتفاق النووي في بيان المجموعة، مؤكدا أن هذا الموضوع أقحم منذ عدة أعوام بلا حق في بيان وزراء خارجية المجموعة.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية “فارس”، تصريحات المعلمي رد عليها حاجي لاري مندوب إيران بالامم المتحدة قائلا: انني استغرب من كلام السفير السعودي الذي ادعى أن الفقرة المتعلقة بالاتفاق النووي اُقحِمت في بيان وزراء خارجية المجموعة بضغط من إيران.
وأشار إلى أن السفير السعودي كان حاضرا في الاجتماع ولم يبد أي اعتراض في البداية على هذا الأمر، مضيفا أن الادعاء باقحام هذه الفقرة في نص البيان هو أشبه ما يكون بمزحة.

وقال مخاطباً السفير السعودي: هل تعتقد بأن نحو 140 وزير خارجية اخطأوا بإدراج الموضوع في بيانهم؟

جدير بالذكر أن مجموعة الـ77 هي تحالف مجموعة من الدول النامية، هدفه ترقية المصالح الاقتصادية لأعضائها مجتمعة، بالإضافة إلى خلق قدرة تفاوضية مشتركة ضمن نطاق الأمم المتحدة.

وكانت نواة تأسيس المجموعة في الأصل تتكون من 77 عضوًا مؤسساً ولكن المجموعة توسعت لتضم حالياً قرابة 130 دولة.

المصدر: سبوتنيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.