نبأ موت زعيم “تنظيم القاعدة” أيمن الظواهري حقيقة أم إشاعة؟

Spread the love

نشرت عدة مواقع إخبارية وصفحات لنشطاء وصحفيين تقارير غير مؤكدة تفيد بوفاة زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، قبل شهر لـ”أسباب طبيعية”.

لطالما كان الظواهري قائدًا غائبًا، وبينما كان التاريخ يكشف استمرار ضعف تنظيمه، ظل الظواهري صامتًا وغير فعال إلى حد كبير. ومنذ قرابة العام لم يظهر في أي مقطع فيديو جديد، وجميع مقاطع الفيديو التي نشرتها وكالة سحاب كانت تتمات لإصدارات سابقة ولا علاقة لها بالأحداث الجارية المهمة.

كما أن الصحفي، حسن حسن ، من الأوائل الذين نشروا الخبر في سلسلة تغريدات على تويتر قال فيها إن “تلك الأنباء يتم تداولها في دوائر مغلقة وأن البعض على الأقل يتعامل معها كأخبار مؤكدة”.

ونشرت ريتا كاتز، مديرة موقع” سايت” الذي يتابع نشاطات التنظيمات المتطرفة، مجموعة تغريدات تطرقت إلى انتشار تقارير تفيد بمقتل زعيم القاعدة منذ شهر نتيجة المرض مضيفة أن “التنظيم لم يؤكد الأمر بعد”.

نقطة أخرى غاية في الأهمية تتمثل بضعف قدرة القاعدة على التحدث في الوقت المناسب عند وقوع أحداث كبيرة كما حدث خلال هذا الأسبوع الأمر الذي يجعل كل ضربة ضد التنظيم مدمرة بالفعل.

الجدير بالذكر، شكل نبأ وفاة الظواهري، صدمةً كبيرةً ومصدر إرباك وتخبط لدوائر القاعدة، حيث أنه في نفس الوقت جاء نبأ اغتيال أبو محمد المصري في إيران في آب /أغسطس الماضي، ويمكن القول إن قتل المصري ووفاة الظواهري يشكلان أكبر ضربة موجهة ضد قيادة القاعدة منذ قتل أسامة بن لادن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.