التعديل الـ25 مقابل العزل: كيف يعمل كل منهما في أميركا؟

Spread the love

شجون عربية _

إثر دعم الديموقراطيين لجهود عزل ترامب، سيسمح التعديل الخامس والعشرون لنائب الرئيس مايك بنس وأغلبية أعضاء مجلس الوزراء بتقديم إعلان مكتوب لقادة الكونغرس بأن ترامب “غير قادر على القيام بصلاحيات وواجبات منصبه”.

في الأيام التي أعقبت الهجوم العنيف على مبنى الكونغرس الأميركي، بدأ الديموقراطيون في دعم الجهود لعزل الرئيس دونالد ترامب من أيامه الأخيرة في منصبه.

وهددت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي السيد ترامب بالعزل إذا لم يستقيل على الفور. لكن فكرة اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور لتجريد ترامب من سلطاته تبدو أقل احتمالًا لأن نائب الرئيس مايك بنس يعارض هذا الجهد.

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل كيفية عمل هذين الإجراءين الدستوريين كالتالي:

سيسمح التعديل الخامس والعشرون للسيد بنس وأغلبية أعضاء مجلس الوزراء بتقديم إعلان مكتوب لقادة الكونغرس بأن السيد ترامب “غير قادر على القيام بصلاحيات وواجبات منصبه”. سيؤدي ذلك على الفور إلى تجريد السيد ترامب من سلطات مكتبه وجعل السيد بنس رئيساً بالنيابة.

لكن يمكن للسيد ترامب أن يرسل على الفور إعلاناً مكتوباً عن نفسه يقول فيه إنه في الواقع قادر على أداء واجباته. سيسمح له ذلك على الفور باستئناف مهامه، ما لم يرسل السيد بنس ومجلس الوزراء إعلاناً آخر في غضون أربعة أيام يعيدون فيه مخاوفهم. وسيتولى السيد بنس مهام الرئاسة حينها. لكن بنس قال إنه يعارض اللجوء إلى التعديل الـ25 لعزل ترامب.

سيتطلب هذا الإعلان من الكونغرس الاجتماع في غضون 48 ساعة والتصويت في غضون 21 يوماً. إذا وافق ثلثا أعضاء مجلسي النواب والشيوخ على أن السيد ترامب غير قادر على الاستمرار كرئيس، فسيتم تجريده من المنصب بشكل دائم، وسيواصل بنس العمل كرئيس بالوكالة.

أما عملية العزل فتتكون من جزئين: أولاً، يصوت مجلس النواب على مساءلة الرئيس، وهو ما يعادل توجيه الاتهام إلى شخص ما في قضية جنائية. فإذا صوتت أغلبية بسيطة في مجلس النواب لصالح توجيه الاتهامات، يجب على مجلس الشيوخ النظر فيها على الفور في المحاكمة.

في مجلس الشيوخ، عتبة الإدانة أعلى بكثير. يجب أن يوافق ثلثا أعضاء مجلس الشيوخ الجالسون في الجلسة في أي لحظة على الإدانة. إذا كان جميع أعضاء مجلس الشيوخ المائة جالسين في وقت المحاكمة، فسيتعين على 17 جمهورياً الانضمام إلى الديمقراطيين للحصول على إدانة – وهو معيار صعب تحقيقه.

في حين أنه قد يبدو من غير المجدي عزل رئيس بينما هو على وشك ترك منصبه، لكن إذا تمت إدانة السيد ترامب، يمكن لمجلس الشيوخ التصويت لمنعه من تولي المنصب مرة أخرى. سيتعين على أغلبية بسيطة فقط من أعضاء مجلس الشيوخ الموافقة على استبعاد السيد ترامب بنجاح، الذي يفكر في ترشح آخر للرئاسة في عام 2024. سيكون الحظر احتمالاً جذاباً ليس فقط للديمقراطيين ولكن أيضاً للعديد من الجمهوريين الذين يتطلعون للترشح للرئاسة.

تم تصميم كلتا العمليتين لتكونا صعبتين، وبالتالي نادرتين. في حين أن التعديل الخامس والعشرين يوفر علاجاً سريعاً إذا كان الرئيس، على سبيل المثال، عاجزاً جسدياً، إلا أنه من الصعب تجريد رئيس غير راغب بذلك من السلطة بموجب التعديل مما هو عليه في عملية الإقالة.

يمكن عزل الرئيس بأغلبية بسيطة في مجلس النواب وإقالته من منصبه بأغلبية ثلثي الأصوات في مجلس الشيوخ. يتطلب تجريد رئيس من السلطة بموجب التعديل الخامس والعشرين تصويت ثلثي المجلسين.

مع ترك السيد ترامب منصبه في 20 كانون الثاني / يناير، فإن التوقيت هو أحد أكبر العقبات السياسية واللوجستية التي تحول دون المساءلة. كانت إجراءات العزل الرئاسية السابقة، بما في ذلك تلك التي قام بها مجلس النواب في عام 2019، أمراً امتد وقته. ولكن إذا اتفق الديمقراطيون وبعض الجمهوريين على أنه يجب عليهم التصرف، فيمكنهم التحرك في غضون أيام لتوجيه الاتهامات وتقديمها والمضي قدماً مباشرة في المناقشة والتصويت في مجلس النواب.

يقدم التاريخ القليل من الإرشادات حول مسألة ما إذا كان يمكن عزل الرئيس أو إدانته بمجرد تركه لمنصبه، ولكن هناك سابقة للقيام بذلك في حالة كبار المسؤولين الحكوميين الآخرين. في عام 1876، اتهم مجلس النواب وزير حرب الرئيس يوليسيس غرانت بالكسب غير المشروع، حتى بعد استقالته من منصبه. تمت تبرئته في مجلس الشيوخ.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.