السفير الأميركي المنتهية ولايته ديفيد فريدمان: الاعتراف بالقدس لم يؤد إلى العنف

Spread the love

شجون عربية _

قال السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، في حفل أُقيم لوداعه بمناسبة انتهاء مهامه، إن الاعتراف الأميركي بالقدس كعاصمة لإسرائيل “لم يهيئ فقط الأرضية لاتفاقات التطبيع بين إسرائيل ودول عربية بل أيضاً عزز مكانة الرئيس الأميركي في نظر العالم.” وأضاف: لقد حذّر كثيرون من أن يؤدي هذا الاعتراف إلى انفجار، لكنه أدى إلى السلام وليس إلى العنف. وتابع قائلاً: من بين كل الإنجازات التي حققتها الإدارة الأميركية في إسرائيل كان قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل الأكثر أهمية. وتابع “أعتقد أن القرار عزز مكانة ترامب في مواجهة إيران وكوريا الشمالية، وفي مواجهة العالم كله، لأننا أظهرنا من خلاله أن أميركا تقف إلى جانب أصدقائها ولا تخاف من أعدائها الذين يتحدونها.”

سُئل فريدمان خلال الجلسة عن التغيرات المتوقعة في سياسة الولايات المتحدة إزاء إسرائيل في ظل الإدارة الجديدة برئاسة جو بايدن فأجاب أن إدارة بايدن تريد العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، وحذّر من أن هذا سيكون خطأ كبيراً. لكنه أكد مع ذلك أن الإدارة الجديدة ستكون صديقة لإسرائيل، وأن الرئيس بايدن سيكون متشدداً حيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وأعرب فريدمان عن اعتقاده أن المساعدة الأميركية الإنسانية للفلسطينيين ستُستأنف، وأن الإدارة الجديدة ستكون أكثر نقداً حيال المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، لكنه أشار إلى أن موضوع المستوطنات لن تكون له الأولوية بسبب المشكلات الداخلية الأميركية. كما تطرق السفير إلى الأحداث التي شهدها مبنى الكابيتول. وكان سبق له أن علّق على الأحداث في واشنطن بالقول إن ما يجري هو “امتحان للديمقراطية الأميركية” من دون أن يذكر أبداً اسم الرئيس ترامب أو دوره فيما حدث.

المصدر: صحيفة هآرتس الإسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.