زيارة نتنياهو للإمارات والبحرين بعد 3 أسابيع

بنيامين نتنياهو
Spread the love

شجون عربية _

ذكرت مصادر سياسية في تل أبيب، أمس الجمعة، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيقوم بزيارة رسمية إلى كل من الإمارات والبحرين، بعد ثلاثة أسابيع.

وقالت إن الزيارة ستتم في 9 فبراير (شباط) المقبل، وستستغرق ثلاثة أيام. وستبدأ بزيارة أبوظبي، حيث يلتقي مع ولي العهد، الشيخ محمد بن زايد، وغيره من المسؤولين. ثم ينتقل في اليوم التالي إلى دبي، حيث يلتقي نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عددا من المسؤولين ورجال الأعمال ويعقد سلسلة من الاجتماعات المتعلقة بقطاع المال والشؤون الاقتصادية. وفي اليوم الثالث ينتقل إلى العاصمة البحرينية المنامة، حيث يمضي ست ساعات يلتقي خلالها الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وولي عهده، سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة.

وأكدت المصادر أن جدول الزيارة مكتمل، ولكنها ستكون منوطة بالإجراءات المتعلقة بتعليمات البلدين لمكافحة انتشار فيروس كورونا. فإذا عاد أي منهما لفرض الإغلاق، فالمحتمل أن تؤجل الزيارة، كما حصل في مرتين سابقتين.
وأكد ناطق بلسان نتنياهو أن رئيس الحكومة أراد إجراء الزيارتين في نهاية الصيف الماضي، على أثر توقيع اتفاقية السلام مع البلدين، لكنهما حبذا القيام بزيارات على مستوى الوزراء. لكن نتنياهو أراد أن يكون أول السياسيين الإسرائيليين الذي يترجم اتفاقيتي السلام على أرض الواقع.

وهو أمر لقي انتقادا في إسرائيل وحتى في البيت الأبيض، ولدى مقربين من الرئيس دونالد ترمب، الذي رعى هذه العملية. ولكن نتنياهو أبلغ وزراءه بذلك وحرص على أن يقوم موظفون كبار من مكتبه بالأساس ومن بعض الوزارات بكل الاتصالات والزيارات والتوقيع على الاتفاقيات، وليس فقط مع البحرين والإمارات، بل أيضا للمغرب والسودان، اللذين انضما إلى «اتفاقات إبراهيم». ويرى مراقبون أن رئيس الوزراء الإسرائيلي معني بألا يخوض الانتخابات المقررة في 23 مارس (آذار) المقبل والصور التي تملأ الصحف هي صوره في قفص الاتهام، ويحبذ أن تطغى صوره وهو يستقبل في العواصم العربية فيتميز على منافسيه كصانع سلام مقابل سياسيين قليلي التجربة وبلا رصيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.