“ناشونال انترست”: لماذا إحياء بايدن للاتفاق النووي الإيراني ليس يسيراً جداً

Spread the love

شجون عربية _ ترجمة: د.هيثم مزاحم/

يرجح الكاتب أن تتمسك إيران بشروط مؤاتية لها على الأقل على غرار تلك الشروط التي تفاوضت عليها في عام 2015.

كتب دوف زاخيم وكيل وزارة الدفاع والمسؤول المالي الأول في وزارة الدفاع الأميركية بين عامي 2001 و2004، مقالة في مجلة “ناشونال انترست” الأميركية تناول فيها فرص عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران في ظل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال الكاتب إنه من غير المرجح أن يتم انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني عندما يتوجه الإيرانيون إلى صناديق الاقتراع في الربيع. وزعم أن نسبة المشاركة كانت منخفضة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، حيث وصل 43 في المئة فقط من الناخبين إلى صناديق الاقتراع، ومن المرجح أن تكون منخفضة مرة أخرى. وأضاف أنه كلما انخفض الإقبال، زادت فرص فوز مرشح متشدد مرتبط بشكل وثيق بحرس الثورة الإسلامية. وسيؤدي ذلك إلى تعقيد خطط إدارة بايدن لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) والمعروفة باسم الاتفاقية النووية الإيرانية، وإعادة الانضمام إليها بطريقة ما.

وكانت إدارة الرئيس باراك أوباما، ووزارة خارجية جون كيري خصوصاً، حريصة للغاية على إتمام الاتفاقية الأصلية مع إيران. وتمكن الإيرانيون من الحصول على تنازلات فيما يتعلق بنطاق الاتفاقية ومدتها، من دون أي إشارة إلى أنشطة طهران العدائية في المنطقة، ولا إشارة إلى برنامجها الصاروخي. وكانت فكرة أن الصفقة كانت بطريقة ما إنجازاً عظيماً لأنها أخرت الإطار الزمني الذي يمكن لإيران أن تصنع خلاله سلاحاً نووياً كان من المتوقع أن يكون بضعة أشهر إلى عام تقديري وهو كان أمراً خيالياً في أحسن الأحوال.

وتابع المسؤول الأميركي السابق: من ناحية أخرى، يمكن أن يمر عام سريعاً جداً، وقد يتبين أن الفارق بين بضعة أشهر لا فرق على الإطلاق، نظراً للشكوك المحيطة بما كانت طهران ستفعله بالضبط، وإحجام الغرب عن خوض الحرب ضدها. وإذا كان الغرب قادراً حقاً على اكتشاف النشاط الإيراني، فيمكنه فعل ذلك في غضون الأشهر القليلة التي ستستغرقها إيران لبناء قنبلة في تحد لخطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال زاخيم: مع ذلك، على الرغم من عيوبها، وبمجرد التوصل إلى الاتفاقية، كانت الولايات المتحدة ملزمة بالالتزام بها. ففي كل مرة تتراجع أميركا عن التزاماتها، فإنها تقوّض مصداقيتها كمحاور موثوق به. ولهذا السبب شعر الكثير ممن عارضوا الاتفاقية أنه بمجرد توقيع أميركا عليها، لا ينبغي لها الانسحاب منها.

وأضاف أنه بعد التخلي عن “خطة العمل الشاملة المشتركة”، فإن العودة إليها أمر مختلف تماماً. ولأن إيران من المرجح أن يقودها رئيس متشدد وأثبتت بالفعل قدرتها على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة، فإن طهران لديها الآن القدرة على بناء سلاح نووي في غضون ستة أشهر. ونتيجة لذلك، ليس لدى إيران حافز كبير لتقييد نفسها لمجرد أن واشنطن غيرت موقفها. كما أثبتت طهران أنها لن تستسلم حتى تحت ضغط العقوبات المشددة والاقتصاد الذي ينهار تحت وطأة ثقلها.

وزعم الكاتب أن حرس الثورة الإيراني يقدّر ما يعتبره أمن الأمة فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية، ولديه سيطرة خانقة على الاقتصاد، مما يعني أن أعضاءه يعانون نسبياً أقل من الإيرانيين العاديين. وقال: لكل هذه الأسباب، من المرجح أن تتمسك إيران بشروط مواتية على الأقل مثل تلك التي تفاوضت عليها في عام 2015، وهي عدم وجود إشارة إلى القضايا الإقليمية، وعدم الإشارة إلى تطوير الصواريخ، وأن شروط انقضاء تلك الاتفاقية لن تكون مرهقة أكثر، من تلك الموجودة في الاتفاقية الأصلية.

ورأى زاخيم أن على إدارة بايدن أن تكون حذرة من القيام بأي إيماءات تمكن قيادة الجمهورية الإسلامية أن تجيبها من دون إعطاء أي شيء في المقابل. فلا ينبغي لواشنطن أن تلغي أي عقوبات ما لم ترد إيران بالمثل بطريقة ما. ويمكن لطهران أن تقوم، على سبيل المثال، بسحب دعمها للحوثيين (أنصار الله) في اليمن، وسيكون القيام بذلك لفتة منخفضة التكلفة بالنسبة لإيران، على عكس سحب دعمها لحزب الله على سبيل المثال، لكنه سيخلق احتمال بعض الراحة لهذا البلد المحاصر ولإنهاء الحرب الأهلية الوحشية في اليمن على المدى الطويل.

وتابع: يمكن أن تبدأ إيران كذلك في تقليص دعمها للميليشيات العراقية. لقد قوّضت هذه الميليشيات قدرة حكومة بغداد على إعادة البلاد إلى أقدامها الاقتصادية والاجتماعية. ولا يشكل العراق أي تهديد لإيران، ويسيطر الشيعة الذين كانوا مضطهدين في السابق على الحكومة. لذلك فإن سحب الدعم للمليشيات لن يعرّض أمن طهران بأي شكل من الأشكال للخطر.

وختم الكاتب قائلاً إن قائمة العقوبات ضد إيران طويلة جداً، وقد يؤدي تقليص هذه العقوبات على أساس تدريجي، بينما تقوم طهران بالرد بالمثل، إلى موافقة الجانبين في نهاية المطاف على تبني نسخة محدثة جديدة من “خطة العمل الشاملة المشتركة”. وإذا ما كانت الحكومة الإيرانية المتشددة مستعدة للذهاب إلى هذا الحد هو بالطبع سؤال مفتوح إلى حد كبير، وبالتالي فهو سؤال لا ينبغي أن يكون لدى فريق بايدن المفاوض أوهام بشأنه لأنه يسعى للوصول إلى درجة معينة من التوافق مع نظام طهران.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.