نائب جمهوري يكتب في “واشنطن بوست”: إدانة ترامب ضرورية لإنقاذ أميركا

Spread the love

شجون عربية _

كتب النائب الأميركي آدم كينزينغر، وهو أحد أعضاء مجلس النواب الجمهوريين العشرة الذين صوتوا لصالح عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ الشهر الماضي، مقالة رأي في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية قال فيها إن رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل الشهير قال مرة: “أولئك الذين يفشلون في التعلّم من التاريخ محكوم عليهم بتكراره”.

وأضاف الكاتب: يجب على جميع الأميركيين، وخاصة زملائي الجمهوريين، أن يتذكروا هذه الحكمة أثناء محاكمة مجلس الشيوخ للرئيس السابق دونالد ترامب. أقول هذا بصفتي جمهورياً مدى الحياة صوت لعزل ترامب الشهر الماضي. في الواقع، سلك جميع زملائي على الجانب الأيمن من الممر المسار المعاكس. شعر معظمهم أنه كان مضيعة للوقت – المسرح السياسي الذي يصرف الانتباه عن القضايا الأكبر. يبدو أن الغالبية العظمى من الجمهوريين في مجلس الشيوخ تشعر بنفس الشعور تجاه الإدانة. لكن هذا ليس مضيعة للوقت. إنها مسألة مساءلة. إذا لم يتخذ الحزب الجمهوري موقفاً، فإن الفوضى التي حدثت في الأشهر القليلة الماضية، والأربع سنوات الماضية، يمكن أن تعود بسرعة. مستقبل حزبنا وبلدنا مرهون بمواجهة ما حدث – فلا يتكرر ذلك مجدداً.

وأوضح الكاتب: كان السبب المباشر لعزل ترامب في 6 كانون الثاني / يناير. لكن التجمع الذي دعا إليه الرئيس ترامب وأعمال الشغب الناتجة في “الكابيتول هيل” لم تأتِ من فراغ. لقد كانت نتيجة أربع سنوات من الغضب والانتهاكات والكذب الصريح. ربما كانت الكذبة الأكثر خطورة – أو على الأقل الأحدث – هي أن الانتخابات سُرقت. بالطبع لم يكن الأمر كذلك، لكن عدداً كبيراً من القادة الجمهوريين شجّعوا الاعتقاد بأنه كذلك. في كل مرة تتكرر هذه الكذبة، أصبحت أعمال الشغب في 6 كانون الثاني / يناير أكثر احتمالاً. وتابع: “حتى الآن، يرفض العديد من الجمهوريين الاعتراف بما حدث. يستمرون في تغذية الغضب والاستياء بين الناس. في 6 كانون الثاني / يناير، أدى ذلك الغضب إلى مقتل ضابط شرطة في الكابيتول ومقتل أربعة أميركيين آخرين. إذا كان هذا الغضب لا يزال يتصاعد، إلى أين يتجه من هنا؟

وقال كينزينغر: توفّر المساءلة فرصة للقول: كفى. يجب أن يجبر كل أميركي، بغض النظر عن الانتماء الحزبي، ليس فقط على تذكّر ما حدث في 6 كانون الثاني / يناير، ولكن أيضاً تذكّر المسار الذي أدى إلى هناك. بعد كل شيء، يمكن أن يصبح الوضع أسوأ بكثير – مع مزيد من العنف والمزيد من الانقسام الذي لا يمكن التغلب عليه. كلما تقدمنا ​​في هذا الطريق، اقتربنا من نهاية أميركا كما نعرفها. وأضاف: الحزب الجمهوري الذي انضممت إليه عندما كنت شاباً لن يسلك هذا الطريق أبداً. كان الحزب الجمهوري الذي ألهمني للخدمة بالزي الرسمي ثم الترشح لمنصب عام يعتقد أن المستقبل سيكون أكثر إشراقاً. لقد دافعنا عن تكافؤ الفرص، إيماناً راسخاً بأن طفلاً فقيراً من الجانب الجنوبي من شيكاغو يستحق نفس الفرصة مثل طفل متميز من حديقة هايلاند بارك. كنا نعلم أننا إذا جلبنا الجميع إلى وعد أميركا، فإننا سنطلق العنان لعصر جديد من التقدم والازدهار الأميركيين. فالغضب والخوف من مستقبل أكثر قتامة لم يكن موجوداً في أي مكان في ذلك الحزب الجمهوري.

وتابع الكاتب: عندما غيّر قادة مثل دونالد ترامب تلك الديناميكية، سار معه العديد من زملائي الجمهوريين من دون سؤال، ولا يزال الكثيرون هناك لأنهم يعتقدون أن الناخب الجمهوري العادي موجود هناك أيضاً. لكن أعتقد أن هذا مجرد وهم. يؤدي الغضب والعنف إلى إغراق مجموعة أكبر بكثير من الأشخاص الذين يرفضون هذا النهج. والأسوأ من ذلك أن الكثيرين التزموا الصمت لأنهم افترضوا أن قادة الحزب لم يعودوا يمثلونهم. إنهم ينتظرون القادة الذين سيقولون ما يعرفون أنه صحيح.

وقال النائب الجمهوري: منذ تصويتي لعزل ترامب، سمعت من عشرات الآلاف من ناخبي. كان رد فعلهم داعماً بشكل ساحق. لقد أخبرني الجمهوريون من جميع الخلفيات والتوقعات أنهم يقدرون جهودي لإعادة الحزب الجمهوري إلى أسس المبادئ وليس إلى أسس الشخصية. لقد سمعت حتى من العديد من الديمقراطيين. إنهم لا يتفقون معي في الكثير من القضايا، لكنهم يريدون أن يكون الحزب الجمهوري يتمتع بالصحة والقدرة على المنافسة. أعتقد اعتقاداً راسخاً بأن غالبية الأميركيين – جمهوري، ديمقراطي، مستقل، سمّها ما شئت – يرفضون جنون السنوات الأربع الماضية. لكننا لن نتقدم أبداً بتجاهل ما حدث أو رفض محاسبة المسؤولين. سيشجّع ذلك القلة الذين قادونا إلى هنا ويثبّط عزيمة الكثيرين الذين يعرفون أن أميركا أفضل من هذا. وسيزيد من احتمالية رؤيتنا للمزيد من الغضب والعنف والفوضى في السنوات المقبلة.

وختم الكاتب بالقول: أفضل طريق هو تعلّم دروس الماضي القريب. إن إدانة دونالد ترامب ضرورية لإنقاذ أميركا من السير في طريق حزين وخطير.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.