إعادة فتح “إسرائيل”.. ما هي الدروس؟

Spread the love

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن نحو 60 في المئة من سكان الكيان الإسرائيلي قد تلقى جرعة واحدة على الأقل من لقاح فيروس كورونا. وقد انخفض عدد حالات الإصابة الشديدة بمرض كوفيد-19. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، رفعت السلطات الإسرائيلية العديد من القيود المفروضة التي كانت سارية منذ شهور.
للخروج من الإغلاق، تعتمد “إسرائيل” على نظام “الجواز الأخضر” الذي يسمح للأفراد الذين تم تطعيمهم بالدخول مرة أخرى إلى الأماكن العامة.
لإلقاء نظرة ثاقبة على إعادة الفتح وكيف يعمل نظام الجوازات، تحدثت مراسلة الصحيفة في القدس المحتلة، إيزابيل كيرشنر، حول كيفية تغيّر الحياة اليومية منذ بدء العمل لهذا النظام.
فقد فتحت “إسرائيل” برنامج اللقاح لكل من يبلغ من العمر 16 عاماً وأكثر، وهناك حقاً شعور كبير بالارتياح. يحب الإسرائيليون الجلوس في المقاهي والخروج لتناول الطعام وقد تم إغلاقها معظم العام الماضي. الآن ، منذ يوم الأحد، أعادوا فتح المقاهي والمطاعم وقد امتلأت كلها.
سألت المراسلة أحد الإسرائيليين: كيف تغيرت حياتكم بعد تلقي اللقاح؟ فأجاب: على المستوى الشخصي، نرى الأصدقاء والعائلة مرة أخرى بطريقة أكثر استرخاءً. لا يزال ارتداء الأقنعة إلزامياً عند الخروج والتجول، لكن وعيك مختلف تماماً. دخلت أخيراً إلى السوبر ماركت ولاحظت أن الناس كانوا ينظرون إليّ بشكل مضحك ثم أدركت أنني قد نسيت أن أرتدي قناعي.
كيف يعمل نظام الجواز الأخضر، على سبيل المثال، في المطاعم؟
لذا للجلوس في الداخل، يجب أن يكون لديك جواز أخضر، الذي تقوم بتنزيله كتطبيق حكومي على هاتفك وعليك إدخال بياناتك. وبعد ذلك يمكنك إظهار هذا التطبيق أو يمكنك الحصول على نسخة مطبوعة. لا تقوم المطاعم بفحص الجميع بجدية. إنهم لا يتحققون من هويتك ثم يتحققون من جواز السفر الأخضر الخاص بك، لكنهم يحاولون الالتزام باللوائح على الأقل عن طريق السؤال عما إذا كان لديك جواز سفر أخضر عند الاتصال بالهاتف لإجراء حجز.
بالطبع، إنه أمر محرج بعض الشيء بالنسبة لأصحاب المطاعم لأنهم لا يريدون أن يكونوا من رجال الشرطة، ويفحصون وثائق الأشخاص. اتصلت المراسلة بأحد المطاعم المفضلة لديها في القدس، وسألت المالك: “كيف تسير الأمور؟” وقال: “حسنًا، في الواقع، إنه أمر محرج حقًا. الناس يتصلون وعلي أن أبدأ في الدخول في أعمالهم الشخصية. “هل تم تطعيمك؟” ثم بدأ بعضهم يقول: أنا لست ملقحاً لأن هذا أو ذاك السبب، ويخبرونني بأشياء لا أريد سماعها”.
ما هي الدروس التي يمكن أن يتعلمها بقية العالم من إعادة فتح “إسرائيل”؟
بطريقة ما، كانت “إسرائيل” من المختبرات العالمية لفعالية اللقاح، لأن الحكومة مضت قدماً بسرعة كبيرة في حملة التطعيم. الآن، أصبحت “إسرائيل” حالة اختبار لكل هذه الأسئلة القانونية والأخلاقية الأخرى التي تنشأ حول ما يجب فعله مع السكان الذين تم تلقيحهم، وبالطبع مع السكان غير الملقحين.
هناك بعض الأشخاص الذين لا يريدون التطعيم وأشخاص يشعرون أنه يتم انتهاك حقوقهم. وقد أدى ذلك إلى حدوث بعض الارتباك وقليلًا من الفوضى وبعض المواقف غير المنطقية إلى حد ما. هل يسمح للمعلمين غير الملقحين بتدريس الفصل الدراسي؟ هل يُسمح للنوادل غير المحصنين بالتواجد في مطعم مليء بالزبائن الملقحين؟ لا يزال هناك الكثير من الأسئلة المفتوحة. لذا فإن أحد الدروس هو محاولة حل بعض المزالق قبل أن تفتح.
ما آخر أخبار حملة تطعيم الفلسطينيين؟
قالت “نيويورك تايمز” إنه كان هناك نزاع طويل الأمد حول التزامات ومسؤوليات “إسرائيل” كقوة محتلة تجاه تلقيح الفلسطينيين. وجادلت منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية والسلطة الفلسطينية بشدة بأن “إسرائيل” مسؤولة عن توفير اللقاح للسكان الفلسطينيين، خاصة وأن المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية كانوا يتلقون اللقاح.
وعندما سألت مراسلة الصحيفة وزير الصحة الإسرائيلي لأول مرة عن هذا الأمر، قال “إن مسؤوليتنا هي تجاه مواطنينا أولاً، وبمجرد أن نطعم ما يكفي من سكاننا، إذا استطعنا، فسنساعد. لكن في الأيام القليلة الماضية فقط، كان هناك بعض التحول لأن “إسرائيل” بدأت بالفعل حملة لتلقيح حوالى 120 ألف فلسطيني يحملون تصاريح للعمل داخل الكيان الإسرائيلي أو في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.
وأضافت الصحيفة أن السلطات الإسرائيلية تصوّر الأمر على أنه شيء إنساني. لكن بالطبع، هذا أيضاً في مصلحة “إسرائيل” لأن الأمراض ليس لها حدود. يأتي العمال الفلسطينيون ويخرجون بشكل يومي ويعملون جنباً إلى جنب مع الإسرائيليين الذين قد يتم تطعيمهم أو لا يتم تطعيمهم، ثم يعودون إلى منازلهم في الضفة الغربية، والذين لم يتم تطعيم سكانها في الغالب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.