حقائق عن كواكب المجموعة الشمسية

حقائق عن كواكب المجموعة الشمسية
Spread the love

النظام الشمسي أو المجموعة الشمسية : هي النظام الكوكبي الذي يتكون من الشمس وجميع ما يدور حولها من أجرام بما في ذلك الأرض والكواكب الأخرى. يشمل النظام الشمسي أجراما

أخرى أصغر حجما هي الكواكب القزمة والكويكبات والنيازك والمذنبات، إضافة إلى سحابة رقيقة من الغاز والغبار تعرف بالوسط بين الكوكبي.

تدور أيضا حول الشمس ولكن بشكل غير مباشر، توابع الكواكب التي تسمى الأقمار الطبيعية  التي يبلغ عددها أكثر من 150 قمرا في النظام الشمسي، معظمها تدور حول العمالقة الغازية.

كم عدد الكواكب في المجموعة الشمسية

هي ثمانية بالترتيب من الشمس: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري ،  زحل ، أورانوس ونبتون.  الأربعة الأولى ، والمعروفة باسم الكواكب الداخلية، هي أجسام أرضية. هذا يعني أنها كواكب قائمة على الصخور والمعادن. عندما كان الكون فتيا، كانت هذه هي الأجسام الكوكبية الوحيدة التي كانت قادرة على تحمل حرارة النجم الشاب وبسبب هذا  فإن الكواكب الداخلية صلبة  سواء كانت صخرية أو معدنية أو مزيج من الاثنين معا ، وكلها ذات متوسط ​​درجات حرارة أعلى من الكواكب الخارجية.

الكواكب الخارجية ، كوكب المشتري ، زحل ، أورانوس ونبتون ، مفصولة عن الكواكب الداخلية بحزام نيزكي كبير. هذه الكواكب أكثر برودة بدرجة كبيرة في درجة الحرارة من نظيراتها الداخلية ، وبدلاً من أن تكون صخرية ، فهي تتكون أساسا من الهيدروجين والهيليوم ؛ السوائل الكثيفة والغازات الأخرى  ، لها مدارات ودوران أسرع. تركيبها الغازي هو ما يجعل الكواكب الخارجية يشار إليها في كثير من الأحيان بالعمالقة الغازية.

 

كواكب المجموعة الشمسية

ترتيب الكواكب حسب بعدها عن الشمس

كوكب عطارد:

أصغر كوكب من  كواكب المجموعة الشمسية  والأقرب إلى الشمس، يبعد كوكب عطارد عن الشمس حوالي 58 مليون كيلومتر، وتصل درجة حرارة الكوكب في النهار إلى 430 درجة مئوية، وفي الليل تنخفض درجة الحرارة إلى -180 درجة مئوية، ولاتعتبر درجة الحرارة على كوكب عطارد أعلى درجة حرارة بين كواكب المجموعة الشمسية بسبب الغلاف الجوي الرقيق الذي يحيط بالكوكب.

الزهرة:

ثاني الكواكب حسب بعدها عن الشمس، ويبعد عن الشمس بمسافة 108 مليون كيلومتر، يطلق على هذا الكوكب مع الأرض اسم التوأمين، نتيجة تقارب حجم ومساحة وكثافة كوكب الزهرة مع كوكب الأرض، تعد درجة الحرارة على كوكب الزهرة الأعلى بين كواكب المجموعة الشمسية، بسبب الغلاف الجوي السميك للكوكب، حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة في النهار إلى 471 درجة مئوية، يتكون الغلاف الجوي على كوكب الزهرة من ثاني أكسيد الكربون وحمض الكبريتيك، ويتكون ثلثا الكوكب من براكين بعضها لا يزال نشطا حتى الآن، ويعادل اليوم الواحد على كوكب الزهرة 117 يوم على كوكب الأرض، ويجدر بالذكر أن الشمس لاتشرق وتغرب كل يوم على سطح الزهرة، لأن الزهرة تدور في الاتجاه المعاكس لدورتها المدارية حول الشمس، كما لا يتبع كوكب الزهرة أي قمر.

الأرض:

الكوكب الثالث بعدا عن الشمس، يبعد عن الشمس مسافة 149 كيلومتر، وهو أكبر خامس كوكب من كواكب المجموعة الشمسية، يدور كوكب الأرض حول الشمس خلال 265.25 يوما، ولكن في التقويم يتم حساب عدد أيام السنة 265 يوما، لذلك في كل أربع سنوات يضاف يوم إلى السنة الكبيسة. تتراوح درجة الحرارة على كوكب الأرض ما بين -89 و70 درجة مئوية، وذلك بحسب ما تم تسجيله في موقعين على كوكب الأرض أحدهما هو أنتاركتيكا التي سجلت أقل درجة حرارة، وبشكل عام يصل متوسط درجات الحرارة على سطح الأرض إلى 14.9 درجة مئوية.

 

المجموعة الشمسية

 

المريخ:

الكوكب الرابع من كواكب المجموعة الشمسية، يبعد مسافة 227.9 مليون كيلومتر عن الشمس، يعادل اليوم الواحد على كوكب المريخ حوالي 24.6 ساعة على كوكب الأرض، وبالتالي فإن عدد أيام السنة الكاملة على كوكب المريخ تعادل 669.6 يوم، كما يصل متوسط درجة الحرارة على كوكب المريخ إلى -60 درجة مئوية، وفي الشتاء يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى -125 درجة مئوية.

يمتلك كوكب المريخ أعلى قمة جبل بركاني في النظام الشمسي بأكمله، كما يتبع المريخ قمرين أحدهما يسمّى فوبوس والآخر ديموس وما زالت الأبحاث مستمرة على كوكب المريخ لاختبار إمكانية الحياة على سطحه، ولقد وجدت نسب بسيطة من المياه عليه التي زادت الأمل اتجاه هذه الأبحاث.

المشتري:

يبعد عن الشمس مسافة 778 مليون كيلومتر،  كما يبلغ متوسط درجة الحرارة على سطح كوكب المشتري صفر درجة مئوية، ويتبع كوكب المشتري 79 قمرا وأشهرها هي الأقمار الأربعة التي اكتشفها العالم جاليليو جاليلي وهي كاليستو، غانيميد، آيو و أوروبا، كما يمكن رؤية كوكب المشتري في سماء كوكب الأرض في الليالي الصافية. يبحث العلماء عن إمكانية وجود نوع من أنواع الحياة على سطح قمر المشتري المسمى بأوروبا، وذلك لملاحظات أدت إلى التكهن بوجود مصدر للمياه الدافئة تحت قشوره الجلدية، ويمتلك كوكب المشتري أقوى مجال مغناطيسي مقارنة مع بقية كواكب المجموعة الشمسية، ويمكن أن تنبعث الحرارة من داخل الكوكب، حيث يمتلك كوكب المشتري ضغطا داخليا مرتفعا للغاية.

زحل:

يبعد عن الشمس مسافة 1437 مليون كيلومتر، ويشكل غاز الهيدروجين معظم الغلاف الجوي لكوكب زحل، كما يحتوي على كميات قليلة من الهيليوم والميثان، بالإضافة إلى سحب من بلورات الأمونيا الثلجية التي تصل درجة حرارتها إلى -400 درجة مئوية، وتبلغ متوسط درجة حرارة كوكب زحل -285 درجة فهرنهايت، ويمتلك كوكب زحل 60 قمرا  أكبرها هو قمر تيتان، وهو القمر الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يمتلك غلاف جوي من غاز النيتروجين والميثان. ويحيط بكوكب زحل مئات الحلقات المعقدة، لهذا السبب تظهر حلقاته بوضوح مقارنة مع بقية الكواكب، وتحتوي الحلقات على عدد ضخم من الكتل الجليدية.

أورانوس:

يبعد عن الشمس مسافة 2.9 مليار كيلومتر، ويحيط به 13 حلقة تشبه حلقات كوكب زحل، لكنها أقل عددًا بكثير منها، بالإضافة إلى ذلك يتبع كوكب أورانوس 27 قمرا وهو أكبر أربع مرات من كوكب الأرض، كما يتكون معظم كوكب أورانوس من الميثان، الماء والأمونيا، ولا تقل درجة حرارة الغلاف الجوي عن -224.2 درجة مئوية. كوكب أورانوس هو أول كوكب من المجموعة الشمسية تم العثور عليه عن طريق التلسكوب، وفي عام 1781م عن طريق عالم الفلك ويليام هيرشل، الذي كان يظن في البداية أنه نجم أو مذنب، ومن الجدير بالذكر أن يوم واحد على سطح كوكب أورانوس يعادل حوالي 17 ساعة.

نبتون:

أبعد كوكب عن الشمس، ويبعد مسافة 4.5 مليار كيلومتر عن الشمس، ويستغرق اليوم الواحد على سطح كوكب نبتون حوالي 16 ساعة، كما يتشارك كوكب نبتون مع كوكب أورانوس في كون كلاهما من عمالقة الجليد، ويحيط بكوكب نبتون 14 قمرًا معروفًا، ويبلغ متوسط درجات الحرارة على كوكب نبتون -200 درجة مئوية.

يتكون الغلاف الجوي لكوكب نبتون من الميثان والهيدروجين، فالميثان هو الذي يمنحه اللون الأزرق البديع، ويحيط به خمسة حلقات رئيسة، وهو الكوكب الذي تمر به أقوى رياح بين كواكب المجموعة الشمسية، والعلماء لم يستطعوا الوصول إلى كوكب نبتون سوى مرة واحدة فقط من خلال المركبة الفضائية التي أطلق عليه اسم فييرجر 2، وذلك في عام 1989م.

 

حقائق عن النظام الشمسي

الكواكب الأكثر سخونة وبرودة في المجموعة الشمسية

تتأثر درجات حرارة الكوكب بالشمس ، وأكبر عامل يساهم في متوسط ​​درجة حرارة الكوكب هو قربه من الشمس. ومع ذلك ، هناك عوامل مهمة أخرى مثل الغلاف الجوي للكوكب وسرعة الدوران وكثافة الكوكب نفسه. بشكل عام ، تنخفض درجة الحرارة بالنسبة للكواكب كلما ابتعدت عن الشمس ، مما يعني أن الكواكب الداخلية الأقرب مثل عطارد والزهرة والأرض لديها درجات حرارة أكثر دفئًا من تلك الموجودة في الروافد الخارجية للنظام الشمسي مثل نبتون أو أورانوس.

كوكب الزهرة الكوكب الثاني من الشمس والأكثر سخونة في النظام الشمسي.

درجات الحرارة تصل إلى 464 درجة مئوية.

درجات الحرارة العالية ناتجة عن أجواء كثيفة مع غطاء سحابي كثيف.

يشكل ثاني أكسيد الكربون الجزء الأكبر من الغازات الموجودة على الكوكب وتكون درجات الحرارة منتظمة طوال العام مع وجود اختلافات ضئيلة. على عكس الكواكب الأخرى فإن ميلها الإهليلجي الصغير 3º لا يؤثر على درجات الحرارة ، مما يسمح لها بالبقاء ثابتًا.

عطارد الأكثر سخونة ، على عكس كوكب الزهرة ، تفتقر عطارد إلى الجو وبالتالي تتفاوت درجات الحرارة على مدار اليوم.

وتنخفض درجة الحرارة إلى -93 درجة مئوية أو ترتفع إلى 427 درجة مئوية بمتوسط ​​167 درجة مئوية.

درجات الحرارة على عطارد تحت تأثير مباشر من الشمس.

بلوتو هو أبعد ما يكون عن الشمس وقد سجل أبرد درجات الحرارة بمتوسط ​​-225 درجة مئوية. تتأثر درجات الحرارة في بلوتو بقربها من الشمس – عندما يكون الكوكب قريبا من الشمس ، وترتفع درجات الحرارة بدرجة تكفي لتسخين النيتروجين في جو بلوتو

تكون درجات حرارة السطح أكثر برودة من درجات الحرارة في الغلاف الجوي ، بسبب تأثير الميثان الذي ينتج عنه انعكاس في درجة الحرارة.

تقلل موجات الضغط في الجو درجات الحرارة مما يجعلها أكثر برودة مما هو متوقع.

 

حقائق عن المنظومة الشمسية

 

 

 

 

 

 

شجون عربية