التصوّف والأخلاق في الإسلام

التصوّف والأخلاق في الإسلام

شجون عربية – من المعلوم أنّ العلاقة بين التصوّف والأخلاق في الإسلام شائكة. ومع أنّ العلاقة بين الاثنين قويّةٌ واضحة، فإنّ الدراسات الأكاديميّة التي تجمع بينهما ظلّت ضئيلةً حتّى يومنا هذا.

يقدّم كتاب التصوّف والأخلاق في الإسلام (الصادر عن دار نشر الجامعة الأميركيّة في بيروت) مجموعةً شيّقة من المقالات لعددٍ من الباحثين اللامعين. ويُعَدّ الكتابُ الإصدارَ الأوّل ضمن سلسلة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويسعى إلى تقديم رؤًى مختلفة عن الجوانب الأبرز في المذهب الصوفيّ. ينقسم الكتاب إلى أربع فتراتٍ زمنيّة (العصر المبكر، والعصر الكلاسيكيّ، وعصر ما قبل الحداثة، والعصر الحديث)، وتحلّل المشاركات فيه محاور من التصوّف الإسلاميّ على امتدادٍ جغرافيّ يشمل مصر، والهند، والشمال الإفريقيّ، وإيران، وتركيّا، وروسيا، والوسط الآسيويّ، والصين.

هناك عددٌ مقبول من الدراسات التي تعالج أثر علم الأخلاق اليونانيّ على الفكر الإسلاميّ المبكر، لكنّها أخفقت في إحكام الربط بين التصوّف والأخلاق. وكانت النتيجة – كما يقول المحرّر المشارك محمد رستم – أن تكرّس مفهومٌ سطحيّ خاطئ كرّرته الدراسات الأكاديميّة لفترةٍ طويلة، وهو أنّ الأخلاق في الحضارة الإسلاميّة تُقاس عن طريق عرضها على الأخلاق عند اليونانيّين القدامى.

شكّل هذا المفهوم الخاطئ – إلى جانب ندرة الدراسات القيّمة في هذا المجال – دافعًا لدى كلٍّ من بلال الأرفه لي ورضوان السيّد ومحمد رستم لتنظيم مؤتمرٍ في 2، 3 أيّار 2019 في الجامعة الأميركيّة في بيروت بعنوان التصوّف والأخلاق. وكان المؤتمر احتفاءً بالذكرى المئويّة لميلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسّس دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، والمعروف بسموِّ قيمه الأخلاقيّة.

شاركت لينا الجمّال في هذا المؤتمر بورقةٍ بحثيّةٍ عن الخركوشيّ، وهو أوّل متصوّفٍ – على حدّ علمنا – وضع كتابًا في تعبير المنامات. تقول إنّ مقاربة المؤتمر التفاعليّة قد ساهمت في إثراء البحث، خاصّةً بفضل الجلسات المخصّصة للنقاش وطرح الأسئلة بعد العرض.

يضمّ الكتاب 25 مشاركة، وقد عُرضت 16 منها – بينها مشاركة الجمّال – في المؤتمر، ثمّ أُضيفت إليها 9 مشاركاتٍ لاحقة. وحُرّر الكتاب من قِبَل عاطف خليل وبلال الأرفه لي ومحمد رستم.

تتجاوز المقالات المشاركة الحدود التاريخيّة والمحلّيّة للفكر الصوفيّ، ويمكن للباحثين من خارج الحقل المعرفيّ الخاصّ بالدراسات الإسلاميّة أن يفيدوا من المناهج التاريخيّة، والتحليلات النصّيّة، والأسئلة المقارِنة، والنقاشات الموضوعاتيّة، والاستكشافات المنهجيّة الموجودة في هذا العدد.

قدّمت شفيقة وعيل – مستلهمةً من الهدف الاستكشافيّ (غير الملزم) للمؤتمر والكتاب – مقاربةً تُشرك أكثر من حقلٍ معرفيّ وتستند إلى الفلسفة، واللغة، وعلم التوحيد. وجاءت ورقتها البحثيّة بعنوان “النسق المعرفيّ لإعادة إنتاج المفاهيم الأخلاقيّة عند الصوفيّة” وخاضت في احتمالاتٍ جديدة لإعادة التفكير بالأخلاق ضمن المذهب الصوفيّ.

تقول وعيل: يحاول هذا الكتاب أن يطرح أسئلةً جديدة ويبني مساراتٍ مغايرة، ومن الممتع أن يساهم المرء في شقّ طريقٍ جديد.