سجّاني

سجّاني
Spread the love

بقلم: عطاف الخشن* —

كفاكَ إلحاحاً..
كلامي هنا ينوبُ عن لساني
فما نفع أنْ تراني??
لأرى عينيكَ مجدّداً
ومنْ شوقي لرؤيتهما أُعاني??
ألم تفهم بعد أنّ اللهَ خلقني
كتلةٌ منَ الحنانِ..
أتريدني أنْ أرتكبَ حماقةً
وأطعنكَ برمحٍ لو تغيّرْتَ
وصرْتَ بمكانٍ غير مكاني?
عندها سأرضى أن أدخلَ السجنَ
شرطَ أنْ تكونَ أنتَ سجّاني..

*كاتبة لبنانية.

شجون عربية