الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال

الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال

خاص شجون عربية_

الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال

مع التطور التكنولوجي الكبير في حاضرنا أصبح هناك كثير من المصطلحات المتشابهة والتي نراها متشابهة بشكل كبير، ولكننا لا نعرف ما هي الفروقات بين كل منها، ومنها هذا السؤال ما الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال، لذلك قمنا بتتبع عمليات البحث عن هذه الأسئلة ووجدنا نسبة كبيرة من البحث على حل سؤال ما الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال، الأمر الذي سوف نتعرف عليه الآن من خلال مقالنا في شجون عربية ، لذلك سوف نقدم لكم إجابة هذا السؤال ما الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال.

 

ما الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال

المعلوماتية أو علوم الحاسوب:

هو العلم الذي يدرس الحوسبة و معالجة البيانات و النظريات والتطبيقات التي تشكل الأساس لمكننة (أتمتة) نقل المعلومات و تشغيلها و تحويلها ، وذلك بدراسة برامج وتطبيقات (برمجيات) ومكونات (عتاد) الحاسوب.
تعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Informatics)، وهي مصطلح مستحدث، ومشتق من كلمة معلومات، والتي تعود للأصل الثلاثي (عَلمَ)، وتعرف المعلوماتية بأنها: مجموعة من المعلومات المتصلة مع بعضها البعض، والتي تهدف إلى توفر المعلومات المرتبطة بمجالات الحياة المختلفة، عن طريق توصيل صورة واضحة للأفراد حول طبيعة شيء ما، وتعرف أيضاً، بأنها: الاستخدام السليم لتكنولوجيا المعلومات الحديثة، من أجل التعرف على أفكار جديدة، والاستفادة منها أثناء تطبيقها واقعياً.
لقد أصبح مصطلح المعلوماتية مرتبطاً بالعديد من المجالات المختلفة في المجتمعات البشرية، مما أدى إلى تطورها بشكل ملحوظ؛ لأنها اعتمدت على توفير كافة الطرق المناسبة لاستخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة، وخصوصاً الحواسيب التي صارت جزءاً رئيسياً من أجزاء الحياة اليومية، وهذا ما ظهر واضحاً، بسبب وجودها بأغلب الأماكن كالمنازل، والمدارس، ومنشآت العمل، وغيرها، لذلك صار للمعلوماتية تأثيرٌ كبيرٌ على حياة الإنسان، وكل فرد يستفيد من أدواتها، ووسائلها بالطريقة التي تتوافق مع المجال الذي يستخدمها فيه.

خصائص المعلوماتية

توجد مجموعة من الخصائص التي تتميز بها المعلوماتية، وهي:

_ سهولة الوصول إلى المعلومات خلال فترة زمنية قصيرة.
_ القدرة على نقل المعلومة، ونشرها في أكثر من مكان.
_ إمكانية دمج المعلومات معاً، من أجل الوصول إلى فكرة جديدة، ومفيدة.
_ تتميز المعلوماتية بأنها متوافرة بشكل دائم. تختلف المصادر المعلوماتية، عن المصادر الأخرى، فهي لا تنتهي عند استهلاكها.
_ توفر القدرة على الاستنتاج المستمر للمعلومات.

نتائج المعلوماتية

تسعى المعلوماتية لتحقيق عدة نتائج مهمة، ومنها:

نمو الإنتاج الفكري

إن المعلوماتية تساهم مساهمةً واضحةً في نمو الإنتاج الفكري، فقد ساعدت على توفير العديد من الوسائل المتخصصة بالبحث، والاستكشاف، والدراسة من أجل الوصول لمجموعة من المعلومات التي تؤدي إلى إعداد العديد من الإنتاجات الفكرية الحديثة، فتشير الدراسات إلى أن النمو الفكري المرتبط بالمعلوماتية يزداد بما يقارب 8% سنوياً، وهذا ما يؤدي إلى حدوث تطورات في العديد من المجالات الفكرية المختلفة.

تنوع مصادر المعلومات

ساهمت المعلوماتية بتنوع مصادر المعلومات، فلم يعد مصدر الحصول على معلومة ما مقتصراً على مكان معين، أو شيء ثابت، بل صار من الممكن الحصول على المعلومة الواحدة من عدة مصادر مختلفة، ومتنوعة بالآراء الفكرية، والعلمية، وهذا ما ساهم في جعل طرق التعلم، والمعرفة تتميز بسرعة، وسهولة الحصول عليها، ودون الحاجة إلى الكثير من الجهد، والوقت.

انتشار الثقافة المعلوماتية

لقد أسست المعلوماتية لانتشار فكر ثقافي يعتمد عليها، فأطلق عليها مسمى الثقافة المعلوماتية، والتي تشير إلى استخدام كافة الأدوات، والوسائل التكنولوجية الحديثة في الحصول على المعلومات، فصار من الممكن لأي شخص يمتلك اتصالاً مع شبكة الإنترنت، أن يحصل على المعلومة التي يريدها خلال فترة زمنية قصيرة، ليصبح من السهل وجود ثقافة معلوماتية عند جميع الأفراد مهما كانت أعمارهم، أو مستوياتهم التعليمية.

الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال

تكنولوجيا الاعلام والاتصال

كنا قد عرفنا المعلوماتية ليتم التميز عن الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال، فقد أضحى استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال ضرورة أساسية من ضروريات الحياة اليومية للإنسان، لما تقدمه من خدمات في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وزاد استعمالها اليوم، لمساهمتها في تحسين فاعلية الأفراد وتمييز القدرة التنافسية في حياة المؤسسات، وسرعة التكيف مع التطورات والتغيرات الطارئة للأنظمة السياسية ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.
وشهد العالم، خلال العقود الأخيرة، تغيراً متسارعاً في طرق استعمال تكنولوجيا الإعلام والاتصال، فتغيرت المفاهيم وتطورت الأدوات، وأصبح الفرد يعيش في عالم افتراضي تحكمه برامج وتطبيقات اتصال جديدة ترتكز أساسا على ارتباط أجهزة الحواسيب المحمولة والهواتف الذكية واللوحات الرقمية بالشبكة العنكبوتية، ما أحدث تحولات عميقة في المجتمع كانت دعامة أساسية لنمو اقتصاديات الدول.
نحاول في هذا البحث مساعدة الباحثين وطلاب الكليات وجامعات التعليم العالي على فهم موضوع الفرق بين المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال ، بشكل مبسط، من خلال التعريف بمختلف مفاهيم ومدارس تكنولوجيا الإعلام والاتصال وتاريخ بداية ظهورها وطرق تطورها في المجتمعات، إلى جانب إبراز مدى تأثيرها على حياة الفرد والمجموعة، والوسائل التي يتم استعمالها في هذه التكنولوجيا.

 

الانترنت سلاح الإعلام الجديد

 


ما معنى تكنولوجيا الإعلام والاتصال؟

شهد النصف الثاني من القرن العشرين تطورا تكنولوجيا هاما أدّى إلى ظهور وسائل اتصال جديدة، سميت حينها بـ”التكنولوجيا الحديثة للإعلام والاتصال NTIC”. وتمثلت في استخدام الحواسيب الإلكترونية في تخزين المعلومات وتحليلها واسترجاعها وإتاحتها بشكل مدقّق، ما انعكس إيجابيا على حياة الأفراد والمجتمعات والحكومات، من خلال ربح الوقت والمال في التعاطي مع الأحداث، خصوصاً مع انتشار الإنترنت والاتصالات الرقمية والأقمار الصناعية والألياف الضوئية، إلى أن وصل بنا الأمر اليوم إلى الحديث عن تكنولوجيا الإعلام والاتصال “TIC”، وحذف كلمة حديثة، نظرا للتقدم العلمي المتواصل وبروز وسائل اتصال جديدة غيرت نظرة الإنسان إلى التكنولوجيا.

ما هي المفاهيم المختلفة لتكنولوجيا الإعلام والاتصال؟

مفهوم التكنولوجيا: اختلف الباحثون في تعريف مفهوم التكنولوجيا بسبب اختلاف اختصاصاتهم، غير أنّهم اتفقوا جميعا على أنّها الأداة التي يستعملها الإنسان لمساعدته على قضاء شؤونه وحاجاته اليومية، ممّا جعل هذه الأداة هي المسؤولة عن التغيرات التي تحدث داخل المجتمعات. وظهر مصطلح “تكنولوجيا” بألمانيا، في عام 1770، وهو مركب من مقطعين techno أي “الفن أو الصناعة” وlogy أي “علم أو نظرية”، وهو ما نتج عنه استعمال لفظ “علم صناعة المعرفة”، وتعني الأدوات والوسائل الناتجة عن تطبيق المعرفة العلمية، للدلالة على مصطلح تكنولوجيا الذي لم يوجد له مقابل في اللغة العربية.

– مفهوم الاتصال: الاتصال يعني أن يتواصل الناس بعضهم مع بعض عبر أدوات اتصال مختلفة، وهي عملية اجتماعية قائمة على تبادل رسالة بين طرفين في وضع اتصالي يقوم على وجود مرسِل ومرسَل إليه وقناة اتصال، إضافة إلى رجع الصدى” Feedback” وهو مدى تجاوب المرسَل إليه مع الرسالة التي تواصل بها المرسِل مع الطرف الآخر.

– مفهوم الإعلام: يتمثل مفهوم الإعلام في استخدام كافة الوسائل والتقنيات المتاحة بغرض نقل المعلومات وتداولها وبناء نظم معلوماتية في شكل معطيات رقمية موحدة يلجأ إليها الإنسان.

شجون عربية