تزايد شكوك الناخبين حول صحة بايدن ولياقته العقلية

تزايد شكوك الناخبين حول صحة بايدن ولياقته العقلية

شجون عربية – أظهر استطلاع جديد لـموقع “بوليتيكو” بالتعاون مع مركز “مورنينغ كونسالت” Morning Consult، أن 44 في المائة فقط من المستطلعين يوافقون على الأداء الوظيفي للرئيس الأميركي جو بايدن، بينما يعتقد 46 في المائة فقط أنه “لائق عقلياً”.

وقال موقع “بوليتيكو” في تقريره إن الشكوك لدى الناخبين تتزايد حول صحة بايدن ولياقته العقلية، وهو الرئيس الأكبر سناً الذي أدى اليمين الدستورية في البيت الأبيض، وفقاً للاستطلاع الجديد.

فقد وافق 40 في المائة فقط من الناخبين الذين شملهم الاستطلاع على القول بأن بايدن “يتمتع بصحة جيدة”، بينما عارض ذلك 50 في المائة منهم.

وتمثل هذه الفجوة البالغة 10 نقاط مئوية – خارج هامش الخطأ في الاستطلاع – تحولًا هائلاً من 29 نقطة منذ تشرين الثاني / أكتوبر ، عندما أجرى “مورنينغ كونسالت” آخر استطلاع للسؤال نفسه ووجد أن الناخبين يعتقدون أن بايدن يتمتع بصحة جيدة بفارق 19 نقطة لمصلحته.

وعند سؤالهم عما إذا كان بايدن لائقاً عقلياً، انقسم الناخبون بشكل متساوٍ تقريباً، حيث قال 46 في المائة إنه كذلك وعارض 48 في المائة ذلك. لكن هذا الهامش السلبي المكوّن من نقطتين يأتي في تناقض صارخ مع أرقام بايدن في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، عندما اعتقد الناخبون أنه لائق عقلياً بفارق 21 نقطة.

وقال “بوليتيكو” إن أسئلة الاستطلاع هي جزء من مجموعة طويلة من السمات التي طُلب من الناخبين تقييم بايدن حولها – تم استخدام نفس مجموعة الأسئلة مرات عدة خلال رئاسة دونالد ترامب، وسُئلوا عن كلا المرشحين في الخريف الماضي، قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

ويأتي الاستطلاع الجديد وسط تساؤلات مستمرة حول ما إذا كان بايدن – الذي سيبلغ 79 عاماً يوم السبت المقبل – سيرشح نفسه لإعادة انتخابه في غضون ثلاث سنوات، ومع تزايد قلق الديمقراطيين بشأن شيخوخة الحزب. يقول بايدن إنه سيرشح نفسه مرة أخرى، لكن بعض حلفائه القدامى أثاروا الشكوك. حتى برنامج “ساترداي نايت لايف” قد وجّه انتقادات لاذعة لبايدن حول ما إذا كان “صافي الذهن”.

وقالت سيليندا لايك، وهي مستطلعة آراء ديمقراطية أجرت استطلاعاً لصالح بايدن، إن التقييمات المكثفة لسن بايدن وأخطائه اللفظية كانت سابقاً مقتصرة على المنافذ الإخبارية المحافظة ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت لايك: “إنهم يديرون حملة شرسة للغاية بشأن هذا الأمر، وهو يميل قليلاً في الاتجاه السائد. بشكل عام، الأشخاص الذين يعتقدون ذلك هم من مؤيدي ترامب على أي حال أو أنهم تعرضوا لتأثير المعلومات المضللة اليمينية”.

فمن وجهة نظر لايك، يُظهر استطلاع “مورنينغ كونسالت” بشكل عام أن ناخبي ترامب والجمهوريين يعتقدون أن بايدن ليس لائقاً بدنياً ولا عقلياً، ويعتقد ناخبو بايدن العكس. ومع ذلك، لا يوافق المستقلون – بهامش 23 نقطة – على أن بايدن سليم عقلياً الآن، بحسب “بوليتيكو”.

قبل انتخابات العام الماضي، اعتقد المستقلون والناخبون بشكل عام أن بايدن كان أكثر لياقة بدنية وعقلية من ترامب، الذي أضر سوء إدارته لوباء كورونا بحملته حيث تبنى معسكر بايدن التباعد الاجتماعي وتجنب في الغالب تنظيم الفعاليات الكبيرة.

لكن مع ابتعاد ترامب حالياً، أصبح بايدن في دائرة الضوء أكثر من أي وقت مضى، وبدأت معدلات شعبيته الإجمالية في الانهيار مع الانسحاب الفوضوي من أفغانستان. كما ساهمت ويلات تفشي متحور دلتا، والنزاعات في الكونغرس والتصورات العامة حول الاقتصاد، في تزايد مشكلات بايدن.

وأظهر الاستطلاع الجديد لـ”مورنينغ كونسالت” أن 44 في المائة يمنحون بايدن تصنيفاً إيجابياً للموافقة على منصبه و 53 في المائة يعارضون. ولم تتغير نسبة تأييد بايدن بشكل أساسي خلال الأسبوعين الماضيين – فقد كانت 46 في المائة الأسبوع الماضي و45 في المائة في الأسبوع الذي سبقه – منذ إقرار مشروع قانون البنية التحتية في الكونغرس في وقت سابق من هذا الشهر.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة هارفارد ومركز هاريس أخيراً أن 53 في المائة من الناخبين قالوا إن لديهم شكوكاً حول لياقة بايدن بينما لا يشكك 47 في المائة بقدراته. ورداً على سؤال عما إذا كان بايدن أكبر سناً من أن يصبح رئيساً، قال 58 في المائة إنه كذلك، بينما قال 42 في المائة إنه لائق بما يكفي.

ووجد استطلاع “مورنينغ كونسالت” أن الناخبين لم يجدوا بايدن متصلاً واضحاً بمقدار 20 نقطة، ولم يجدوه نشيطاً بمقدار 26 نقطة، ولم يجدوا أنه كان قائداً قوياً بفارق 17 نقطة.

وتم إجراء استطلاع بوليتيكو / “مورنينغ كونسالت” في الفترة من 13 إلى 15 تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، وشمل 1998 ناخباً مسجلاً. وهامش الخطأ هو زائد أو ناقص نقطتين مئويتين.

وقال خبير استطلاعات الرأي الجمهوري نيل نيوهاوس إن الصعوبات التي يواجهها بايدن في التواصل بوضوح يمكن أن تكون عاملاً مساهماً في إبقاء معدلات تأييده منخفضة. وأضاف: “عندما تشاهد بايدن، تشعر أنه غاب للحظة، وأنه ليس كما كان من قبل. الناخبون يلتقطون ذلك”.

وأشار نيوهاوس إلى أن بايدن يفقد الدعم بين أكثر شرائح الديموقراطيين ولاء: وهم كتلة الناخبين السود. وقال إن استطلاعات الرأي لا تظهر ذلك فحسب – بل فعلت كذلك مجموعة تركيز حديثة من الناخبين السود في ولاية جنوبية تمت مقابلتهم لمناقشة قضايا السياسة.

وقال نيوهاوس، الذي أجرى استطلاعاً لحملة المرشح الجمهوري ميت رومني الرئاسية لعام 2012، إنه فوجئ برد الفعل الفاتر على بايدن عندما سُئل المستطلعين عن الرئيس.

وقالت إحدى المشاركات مازحة: “بايدن بطيء بالتأكيد في الكثير من الأشياء. لست متأكدة مما إذا كان ذلك بسبب عمره، أو ما إذا كان لا يزال مستمراً قبل 30 عقداً”. ولدى سؤالها إذا ستدعم بايدن في انتخابات عام 2024، قالت: “إذا كان على لا يزال قيد الحياة”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم عن الميادين نت