حكومات وشركات طيران تباشر العمل بجوازات التلقيح

حكومات وشركات طيران تباشر العمل بجوازات التلقيح
Spread the love

شجون عربية _ تبحث الحكومات وصناعة السفر بجدية في تطوير جوازات سفر للقاح، والتي من شأنها أن تثبت بشكل آمن أن الشخص قد تم تطعيمه، حسبما أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

وطلب الرئيس الأميركي جو بايدن أخيراً من الحكومة “تقييم جدوى” إنتاج وثيقة رقمية لتأكيد تلقي اللقاح، بينما قالت الحكومة الدنماركية إنها ستقدم جواز سفر رقمياً للتطعيم في الأشهر القليلة المقبلة.

وقالت الصحيفة إن بعض شركات الطيران تتحرك بسرعة أكبر. وقالت شركتا الاتحاد للطيران وطيران الإمارات إنهما ستبدآن في غضون أسابيع قليلة استخدام بطاقة سفر رقمية توفر وثائق تفيد بأن الركاب قد تم تطعيمهم أو اختبارهم لفيروس كورونا.

ويتمثل التحدي في إنشاء مستند أو تطبيق عالمي يحمي خصوصية المستخدمين ويكون متاحاً للجميع ، وليس فقط للأثرياء أو الذين لديهم هواتف ذكية.

وتقوم شركة IBM بتطوير “بطاقة الصحة الرقمية” الخاصة بها، المبنية على تقنية “بلوكتشاين” blockchain، والتي يمكنها استخدام اختبارات درجة الحرارة ونتائج الاختبارات وحالة اللقاح لمراقبة الأشخاص الذين يسعون للوصول إلى الملاعب الرياضية أو الطائرات أو أماكن العمل.

وقام المنتدى الاقتصادي العالمي ومجموعة سويسرية غير ربحية باختبار جواز سفر صحي رقمي يسمى “كومونباس” CommonPass والذي من شأنه أن ينشئ رمز QR لمنح الإذن.

وأوضحت الصحيفة أن مفهوم جواز سفر اللقاح ليس جديداً حقاً. فلعقود من الزمان، كان على المسافرين إلى بعض البلدان إظهار دليل على التطعيم ضد الحمى الصفراء والحصبة الألمانية والكوليرا، من بين أمراض أخرى. وفي الولايات المتحدة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، واستجابة لتفشي مرض الجدري، بدأت بعض المدارس العامة تطلب من الطلاب والمعلّمين إبراز بطاقات التطعيم.

ترجمة: الميادين نت

شجون عربية