سينما روكسي في مشغرة إن حكت!

سينما روكسي في مشغرة إن حكت!

بقلم: ربيع عباس يوسف —

لو تستطيع تلك المعدات التي أصبحت خردة الآن ومجرد ذكرى أن تحكي لكانت حكت الكثير، ولو تستطيع البوح لكشفت لنا الكثير من قصص وأسرار سينما الروكسي التي تأسست في العام 1953 في مشغرة وتوقفت عن العمل في العام 1983 خاتمة لثلاثة عقود من الزمن، وتعتبر من أجمل المراحل التي مرّت بها مشغرة وأكثرها تشويقاً.

لقد شكّلت سينما روكسي أحد اهم مظاهر الحداثة التي شهدتها مشغرة في تاريخها وترافقت مع ازدهار وصعود النشاط المسرحي. مؤسس هذا المشروع ومالكه كان المرحوم ألبير حنا كرم، وأداره على مدى ثلاثة عقود مجموعة من المستثمرين من عائلات مشغرة. وكان بالإضافة إلى كونه مظهراً من مظاهر التطور والحداثة كان مشروعاً استثمارياً مربحاً بحيث كانت صالة العرض المؤلفة من 350، مقعداً بدرجاتها الأولى والثانية والثلاثة تكتظ بأهالي مشغرة والجوار حيث كانت تعرض أسبوعياً أحدث الأفلام الاميركية والفرنسية ولم يخلو الأمر من عرض بعض الأفلام الاباحية والتي على ما يبدو كانت رائجة في تلك المرحلة، ولها برامج خاصة.

حكاية سينما الروكسي هي جزء من سيرة المدينة المؤجلة في مشغرة كل مقدمات هذه الولادة كانت حاضرة، الأوتيل، المسرح السينما وحتى المقهى والحس التجاري الخلاق فلماذا أُجهضت هذه الولادة وما هي الأسباب الحقيقية التي حالت دون اكتمال التجربة؟

المصدر: صفحة ربيع عباس يوسف على فيسبوك