يزن السيد بمأزق بعد إعلان “التاكسي”.. هل وقع بفخ العنصرية؟

يزن السيد بمأزق بعد إعلان “التاكسي”.. هل وقع بفخ العنصرية؟

لم يكن ظهور الفنان السوري يزن السيد عاديا في إعلان لشركة “تاكسي” لبنانية موفقا؛ إذ لاقى هجوما كبيرا وانتقادات لاذعة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر تويتر وفيسبوك منذ عرض الإعلان أول أمس.

واعتبر كثيرون أن يزن السيد الذي شارك بالدعاية لشركة “تاكسي” ذهب مع صناعها إلى حيث العنصرية حيث يكون سائقا سوريا- تبعا للهجته- التي يتحدث بها ويخطئ أحد طالبي السيارة “اللبناني غيد شماس” بينه وبين السيارة الحقيقية للشركة المراد الإعلان عنها فيظهر في الفيديو شاب غير مهذب ومتحرشٌ.

ورأى رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن السيد شارك بالإساءة والعنصرية في هذا الفيديو وعزز فكرة الإعلان بشكل غير مباشر أن السوريين غير لبقين، معتبرين أن هذا يعزز من العنصرية ضد النازحين السوريين في لبنان.
الانتقادات التي وجهت إلى يزن السيد لم تكن قليلة، والهجوم كان كبيرا وشرسا ووجهت له أسئلة عديدة حول سبب قبوله بأداء هذا الإعلان، وهل هذا هو طموحه في عالم الفن أم أن الأموال أغرته فلم يقرأ المضمون