العودة إلى العمل من المكتب.. هل هي أفضل؟

العودة إلى العمل من المكتب.. هل هي أفضل؟

شجون عربية _ قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه مع تراجع الوباء في الولايات المتحدة، تستعد الشركات لإعادة ملايين الموظفين إلى مكاتبهم.

وأضافت أن الحجة التي يدلي بها العديد من أصحاب العمل هي أن التواجد في المكتب أمر ضروري للتعاون والابتكار، وهم يقولون إن الرؤى الجديدة واتخاذ القرارات الحادة ولدت من لقاءات الصدفة والاجتماعات العفوية.

وتسأل الصحيفة: لكن هل هذا صحيح؟

الكاتبة في الصحيفة كلير كين ميلر، التي تكتب عن الجنس ومستقبل العمل، بحثت في هذا السؤال ووجدت أنه ليس فقط لا يوجد دليل يدعم هذه الحجة، ولكن في بعض الحالات، قد يكون العكس هو الصحيح. فالمكتب يخنق الإبداع لأنه يمكن أن يخلق بيئة غير مضيافة لكثير من الناس. وقالت كلير: “غالباً ما تكون ساعات العمل الطويلة التي تتطلب وقتاً وجهاً لوجه في المكتب أسوأ بالنسبة للعديد من النساء، والعديد من الأشخاص الملوّنين، والأشخاص الذين لديهم مسؤوليات تقديم الرعاية، والأشخاص ذوي الإعاقة، والأشخاص الخجولين”. وأضافت: “عندما نفقد هؤلاء الأشخاص، فإنك نفقد التنوع والأفكار التي تأتي مع أشخاص من خلفيات متنوعة”.

ومع ذلك، يمكن للعمل عن بعد أن يمكّن الأفكار من الظهور من الأشخاص ذوي الخلفيات المتنوعة. فقد يشعر الأشخاص الذين لا يرتاحون للتحدث في اجتماع شخصي بأنهم أكثر قدرة على المشاركة في بيئة افتراضية. ويمكن لجلسات العصف الذهني باستخدام تطبيقات مثل “سلاك” Slack الكشف عن العديد من وجهات النظر من خلال تضمين الأشخاص الذين لم تتم دعوتهم إلى اجتماع، مثل المتدربين أو الموظفين من الأقسام الأخرى.

ورأت كلير أن الشركات التي تصر على العمل بشكل شخصي قد تتجاهل كذلك أحد أهم النقاط المستفادة من التجربة الجماعية للبلاد في العمل من المنزل. فحتى عندما كان الفيروس يرعب العمال والموظفين، وأمرض الملايين ودمّر صناعات بأكملها، حدث شيء مضحك: “لقد نجح هذا الأمر جيداً للعديد من الموظفين ذوي الياقات البيضاء”، أي المديرين والذين يقومون بعمل ذهني.

وأوضحت كلير: “بالتأكيد، كان لدى العديد من الآباء أطفالهم في المنزل وكان العمال قلقين باستمرار بشأن المرض، ولكن بالنسبة للكثيرين “كان ذلك مفيداً للإنتاجية والتوازن بين العمل والحياة”. وأضافت: “لكن من الصعب تغيير ثقافة الشركة لأن الشركات تميل إلى التمسك بما تعرفه. قد يحذر أرباب العمل من السماح للناس بالعمل من المنزل إلى أجل غير مسمى. يتطلب ذلك الكثير من الثقة في الموظفين”.

وقالت كلير: “إن الأشخاص الذين يتخذون هذه القرارات هم عادة مدراء، وهم الأشخاص الذين يرغبون في رؤية ما يفعله موظفوهم. فالأشخاص الذين يتخذون هذه القرارات هم أيضاً نفس الأشخاص الذين يعقدون اجتماعات متتالية طوال اليوم – ويوم طويل من الاجتماعات على تطبيق زوم Zoom ليس ممتعاً لهم”.

نقله إلى العربية: الميادين نت