تطبيق “ديدي” يواجه المزيد من المشاكل التنظيمية

تطبيق “ديدي” يواجه المزيد من المشاكل التنظيمية

 

بعدما طلبت بكين من عملاق النقل التشاركي “ديدي” Didi من وقف تسجيل مستخدمين جدد وفتح مراجعة لأمن البيانات، فرضت هيئة تنظيم الإنترنت في الصين أمس غرامات على شركة “ديدي” وشركات التكنولوجيا الأخرى، بما في ذلك شركة علي بابا، لفشلها في الإبلاغ عن صفقات الاندماج مقدماً.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن سلطة مكافحة الاحتكار في الصين كانت تدقق في صناعة الإنترنت في البلاد بقوة لم يسبق لها مثيل. وهذا يعني أن الشركة ومستثمريها ومتعهديها قد يتعرضون لمزيد من المفاجآت غير السارة.

ونظر مراسلو الصحيفة في الإشارات التي تشير إلى أن تطبيق ديدي قد يواجه تدقيقاً إضافياً في الصين، حيث تنازع لسنوات مع مسؤولي المدينة بشأن التصاريح والتراخيص.

وقد يواجه “ديدي” تدقيقاً مماثلاً في الولايات المتحدة حيث تحاول تشديد القواعد الخاصة بالشركات الأجنبية المدرجة في البورصات.

وفقدت أسهم “ديدي” خمس قيمتها يوم الثلاثاء وتراجعت مرة أخرى في التعاملات المبكرة في نيويورك يوم أمس الأربعاء.

وكانت هيئة تنظيم الانترنت في الصين قد أمرت متاجر التطبيقات بإزالة تطبيق ديدي من قائمة العروض، لاتهمامه بانتهاكات خطيرة بشأن جمع واستخدام المعلومات الشخصية.

وأوقفت الشركة بالفعل تسجيل المستخدمين الجدد اعتباراً من 3 تموز / يوليو الجاري وقالت إنها تعمل الآن على تصحيح وضع تطبيقها وفقاً للمتطلبات التنظيمية.

ويعد تطبيق ديدي أحد أكبر الاستثمارات في محفظة مجموعة سوفت بنك، حيث نجح التطبيق في التفوق على أوبر في الصين، في عام 2016، قبل أن يبدأ في التوسع العاملي الهائل.

وكان التداول بأسهم “ديدي” قد بدأ في 30 حزيران / يونيو الماضي في نيويورك بعد طرح عام أولي بقيمة 4.4 مليار دولار، ليحقق أكبر ظهور لشركة صينية في الولايات المتحدة بعد شركة علي بابا.

وزعم السناتور الجمهوري ماركو روبيو من فلوريدا قائلاً: “حتى لو انتعشت الأسهم، لا يزال المستثمرون الأميركيون ليس لديهم نظرة ثاقبة على القوة المالية للشركة، لأن الحزب الشيوعي الصيني يمنع المنظمين الأميركيين من مراجعة الدفاتر”.

نقله إلى العربية: الميادين نت