هل يفيد اختبار الأجسام المضادة في معرفة فعالية اللقاح؟

هل يفيد اختبار الأجسام المضادة في معرفة فعالية اللقاح؟

 شجون عربية _ تناولت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مسألة إجراء اختبار الأجسام المضادة بعد تلقي لقاح فيروس كورونا، وقالت إن بعض الذين أجروا مثل هذه الاختبارات شعروا بالصدمة عندما جاءت الاختبارات سلبية.

وأوضحت الصحيفة أن الخبراء يقولون إن معظم الناس لا يحتاجون إلى اختبار لتأكيد فعالية لقاحهم. يمكن أن تكون نتائج الاختبار مضللة أو غير مجدية.

وأظهرت التجارب السريرية المكثفة بالفعل أن اللقاحات المصرح بها في الولايات المتحدة تؤدي إلى استجابة قوية للأجسام المضادة لجميع المطعمين تقريباً. الاستثناءات هي الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو أولئك الذين يتناولون أدوية معينة.

وأضاف الخبراء أنه للحصول على إجابة موثوقة من اختبار الأجسام المضادة، سيتعين على الأشخاص الذين تم تلقيحهم إجراء نوع معين من الاختبار في الوقت المناسب. إذ ينبغي إجراء الاختبار في وقت مبكر جداً، أو الاعتماد على اختبار واحد يبحث عن الأجسام المضادة الخاطئة، وهو من السهل جداً القيام به، نظراً لمجموعة الاختبارات المربكة المتاحة الآن. وقد يعتقد الشخص أنه لا يزال عرضة للخطر عندما لا يكون كذلك.

تبحث العديد من الاختبارات عن نوع من الأجسام المضادة لا تنتجها اللقاحات. تبحث العديد من الاختبارات عن الأجسام المضادة لبروتين يسمى “نيكليوكابسيد”nucleocapsid ، أو “N” فقط، والتي غالباً ما تكون وفيرة بعد الإصابة مباشرة. لكن اللقاحات المرخصة من الولايات المتحدة تخلق أجساماً مضادة لبروتين مختلف يسمى السنبلة.

وقالت الصحيفة إن التوقيت هو كل شيء. فإذا حصل الشخص على لقاح من إنتاج شركة فايزر أو مودرنا، فأنت بحاجة إلى الانتظار لمدة أسبوعين على الأقل بعد الجرعة الثانية. إذا حصلت على لقاح جونسون أند جونسون، فقد تحتاج إلى الانتظار لمدة تصل إلى أربعة أسابيع.

وأوضحت أن الأجسام المضادة هي مجرد جانب واحد من جوانب المناعة. يحافظ الجسم كذلك على ما يسمى بالمناعة الخلوية، وهي شبكة معقدة من المدافعين الذين يستجيبون أيضاً للغزاة.

ولا تزال النصيحة بهذا الشأن قيد التطوير، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية كانت بطيئة في الخوض في هذا المجال. ففي أيار / مايو الماضي، أوصت الوكالة بعدم استخدام اختبارات الأجسام المضادة لتقييم المناعة – وهو قرار أثار انتقادات من بعض العلماء – وقدمت فقط معلومات أساسية عن الاختبارات لمقدمي الرعاية الصحية. نتيجة لذلك، لا يزال العديد من الأطباء غير مدركين للاختلافات بين اختبارات الأجسام المضادة.

نقله إلى العربية: الميادين نت