الشباب وآباؤهم يعيقون المناعة الجماعية في أميركا

الشباب وآباؤهم يعيقون المناعة الجماعية في أميركا

 

 شجون عربية _ قالت صحيفة  “نيويورك تايمز” الأميركية إنه مع فقدان حملة التطعيم الأميركية زخمها، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن الشباب المتشككين هم أحد أكبر العوائق أمام المناعة الجماعية.

ففي تقرير اتحادي صدر الأسبوع الماضي، أبلغ عن تلقيح حوالى ثلث البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عاماً، مع معدلات منخفضة بشكل خاص بين السود، وبين الناس الذين أعمارهم 24 أو أقل، وبين أولئك الذين لديهم دخل منخفض، وتعليم أقل، وليس لديهم تأمين صحي.

وقالت الصحيفة إن الأسباب معقدة إذ يعارض بعض الشباب تلقي اللقاح بشدة بينما البعض الآخر غير مهتم بتاتاً. ويستشهد مسؤولو الصحة العامة بمزيج متداخل من الجمود والخوف والجداول المزدحمة والمعلومات المضللة. كما أن الترويج المباشر لكبار السن – أي لقاح يمكن أن ينقذ حياتك – لا يعمل دائماً على صحة الأشخاص في العشرينات من العمر.

وأضافت أن ثمة عقبة كبيرة أخرى، في بعض الحالات، هي الآباء. فعلى الرغم من أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً يمكنهم الحصول على لقاح، فإن العديد من الأوصياء قلقون بشأن الآثار الجانبية أو يخافون من حداثة اللقاحات وقد منعوا أطفالهم من الحصول عليها.

وأظهر استطلاع حديث أجرته مؤسسة “كايزر فاميلي فاونديشن” Kaiser Family Foundation  أن ثلاثة فقط من كل 10 آباء لأبناء تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاماً يسمحون لأبنائهم بالتلقيح على الفور. يقول الكثيرون إنهم سينتظرون بيانات السلامة طويلة المدى أو نواتج تفويض المدرسة.

وقالت تشاريس، وهي أم لفتاة عمرها 17 عاماً في ولاية فلوريدا، طلبت حجب كنيتها بسبب خصوصية الأسرة، “إيزابيلا تريد اللقاح لأن أصدقائها حصلوا عليه، ولا تريد ارتداء قناع” بعد الآن. وتخشى تشاريس أن يكون للقاح تأثير على الجهاز التناسلي لإبنتها، وهو تصور خاطئ دحضه مسؤولو الصحة العامة مراراً.

وقالت إيزابيلا “إنه جسدي”، وردت أمها بالقول: “إنه جسدي حتى تبلغي 18 عاماً”.

ويحصل بعض المراهقين المحبطين خلسة على لقاحات بأنفسهم، بمساعدة مواقع مثل VaxTeen.org، التي تقدم أدلة لقوانين موافقة الولاية، وروابط إلى العيادات، وموارد حول كيفية إشراك المراهقين للأباء.

وأخبر الدكتور موبين إتش راثور، أستاذ طب الأطفال في كلية الطب بجامعة فلوريدا في جاكسونفيل، مريضة رفضت والدتها موافقتها أنه لا يمكن تلقيحها حتى تبلغ 18 عاماً. وقال: “لقد تم تطعيمها في عيد ميلادها. لقد أرسلت لي رسالة تقول إنها هدية عيد ميلادها لها”.

نقله إلى العربية: الميادين نت