إضراب عام للسكان العرب وتظاهرة حاشدة في مجد الكروم

إضراب عام للسكان العرب وتظاهرة حاشدة في مجد الكروم

أقيمت مساء أمس (الخميس) تظاهرة احتجاجية حاشدة في بلدة مجد الكروم [الجليل] ضد تفشي العنف والجريمة في المجتمع العربي وتقاعس الشرطة عن أداء واجبها في ظل تصاعد جرائم القتل.

وشارك في التظاهرة آلاف المواطنين العرب، وقام عدد منهم بإغلاق الشارع رقم 85 [بين عكا وصفد].

ورفع المشاركون في التظاهرة لافتات منددة بالعنف والجريمة كُتب على بعضها “نحن ضحايا عنفكم” و”نسد الشوارع… نصد العنف والجريمة” و”كفى للعنف”.

وتزامنت التظاهرة مع إعلان وفاة الشاب محمد يونس سبع (26 عاماً) من بلدة مجد الكروم متأثراً بجروح أصيب بها في عملية إطلاق نار وقعت في البلدة يوم الثلاثاء الفائت وأسفرت كذلك عن مقتل الشقيقين أحمد وخليل سامي مناع (30 و23 عاماً).

وعمّ إضراب شامل أمس المدن والقرى العربية احتجاجاً على تفاقم العنف وتقاعس الحكومة في التعامل معه.

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون السكان العرب محمد بركة إن الاضراب هو عبارة عن إعلان موقف إزاء ما يحدث، ويعبّر عن رسالة إلى الجهات المختصة في الدولة بشأن ما آلت اليه الأوضاع في القطاع العربي بسبب العنف والجرائم.

وأضاف بركة: “إننا نقول للدولة ولأبناء المجتمع العربي إنه لا يمكن التسليم وقبول هذا الوضع، ونريد أن نبلور موقفاً جماعياً لأبناء المجتمع العربي يؤكد أننا نرفض العنف والجريمة”. وأشار إلى أن المواطن العربي يريد من الشرطة أن توفر الأمان والطمأنينة له، وأكد أن الشرطة تعلم أماكن وجود الأسلحة غير المرخصة التي يجب جمعها وعليها القيام بواجبها في هذا المضمار.

المصدر: صحيفة هآرتس الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية