استمرار التظاهرات في المجتمع العربي احتجاجاً على العنف والجريمة

استمرار التظاهرات في المجتمع العربي احتجاجاً على العنف والجريمة

شارك المئات من السكان العرب مساء أمس (الأحد) في تظاهرة أقيمت في وادي عارة [المثلث] احتجاجاً على العنف والجريمة في المجتمع العربي.

وقام المتظاهرون بإغلاق شارع رقم 65 ورفعوا شعارات منددة بالجرائم.

وخرجت التظاهرة مباشرة بعد تشييع جثمان ضحية جريمة إطلاق النار التي وقعت الليلة قبل الماضية وهو الشاب محمد عدنان ضعيف (21 عاماً) من قرية عارة.

من ناحية أُخرى ذكر بيان صادر عن الناطق بلسان الشرطة الإسرائيلية أمس أن قيادة الشرطة قررت إقامة 3 مقرات جديدة لحرس الحدود يعمل فيها 600 شرطي في عكا ووادي عارة وقريتي جسر الزرقاء والفريديس لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي.

وأضاف البيان أن هذا القرار جاء في إثر تقويم أمني أجراه القائم بأعمال القائد العام للشرطة وقائد حرس الحدود. وأشار إلى أن المهمات الرئيسية التي ستتولاها هذه الوحدات هي العثور على أسلحة غير مشروعة، وتطبيق القانون والنظام، وتوفير الشعور بالأمان، والاستجابة السريعة لكل حدث إجرامي في المنطقة. كما أشار إلى أن هذه المقرات الثلاثة تنضم إلى مقرين آخرين بدأ عملهما في الأسابيع الأخيرة في المجتمع العربي أحدهما في منطقة الوسط والآخر في منطقة الشمال.

المصدر: صحيفة هآرتس الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية