الأمم المتحدة: التنقيب عن الوقود الأحفوري يقوّض التعهدات المناخية

الأمم المتحدة: التنقيب عن الوقود الأحفوري يقوّض التعهدات المناخية

شجون عربية- تخطط 15 دولة لإنتاج أكثر من ضعف كمية النفط والغاز والفحم مما هو مطلوب حتى عام إذا كانت الحكومات ستحد من الاحتباس الحراري لتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ، وذلك بحسب ما كشفه تقرير تدعمه الأمم المتحدة صدر يوم الثلاثاء الماضي.
وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، نظر التقرير في خطط التعدين والحفر المستقبلية من كبار منتجي الوقود الأحفوري، بما في ذلك الولايات المتحدة والسعودية وروسيا والصين والهند.
وجاء التقرير قبل قمة المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة لمدة أسبوعين في غلاسكو المقرر عقدها في 31 تشرين الأول / أكتوبر الجاري.
وبشكل عام، وجد التقرير أن دول العالم تخطط لإنتاج 240 في المائة أكثر من الفحم، و 57 في المائة أكثر من النفط و71 في المائة أكثر من الغاز الطبيعي، مما هو مطلوب بحلول عام 2030، للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.
ونظرت وكالة الطاقة الدولية أخيراً في ما هو مطلوب لتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ. وسيتعين على العالم أن يصل إلى “صافي صفر” للانبعاثات بحلول عام 2050. وبموجب هذا السيناريو، لن توافق الدول على مناجم فحم جديدة أو حقول نفط وغاز جديدة بما يتجاوز الالتزامات الحالية.