تيسير خالد يحذر من مخاطر تسرب زيتون المستوطنات الى المصانع الفلسطينية

تيسير خالد يحذر من مخاطر تسرب زيتون المستوطنات الى المصانع الفلسطينية

رام الله – دعا تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، وزارة الزراعة الى التراجع عن قرار استيراد 2000 طن من ثمار الزيتون من إسرائيل بذريعة حاجة السوق الفلسطيني لمثل هذا النوع من الزيتون المخصص للكبيس “المخلل”.

وأكد الحاجة الملحة الى الاهتمام بمصالح المزارعين الفلسطينيين والنظر إلى حالة السخط الشديد بين صفوفهم وقرارهم التظاهر أمام مقر الوزارة في رام الله تحت شعار ” زيتوننا يكفينا ” رفضا لهذا القرار ، الذي يأتي تزامنا مع استعداد الفلسطينيين لافتتاح موسم قطف الزيتون في الأراضي الفلسطينية منتصف الشهر الجاري ، لما يترتب على هذا القرار المتسرع من ضرب لأهم وأكبر منتج وطني فلسطيني المتثمل بشجرة الزيتون العمود الفقري لاقتصاد المزارع الفلسطيني .

وفي الوقت الذي اكد فيه تيسير خالد على أهمية الاهتمام بالمصانع الفلسطينية التي تنتج هذا النوع من الزيتون المخلل والاهتمام كذلك بالتوجهات التي قررتها الهيئات الوطنية لجهة مقاطعة بضائع الاحتلال بشكل عام وبضائع المستوطنات بشكل خاص ، فقد دعا وزارة الزراعة الى الحذر من أن تتسرب الى هذه المصانع كميات من هذا الصنف من الزيتون ، الذي تنتشر زراعته على نطاق واسع في المستوطنات ، التي أقامتها اسرائيل في الضفة الغربية ووفرت فيها تسهيلات واسعة لاستثمارات المستوطنين بما في ذلك مزارع الزيتون ، التي تروى بالمياه الجوفية الفلسطينية ، التي تسطوا عليها سلطات الاحتلال وتضعها في تصرف المستوطنين ومشاريعهم الانتاجية بما فيها تلك المخصصة لمزارع الزيتون التابعة للمستوطنات .

الاعلام المركزي