ضربات أمريكية بالعراق وسوريا تستهدف جماعة مسلحة تدعمها إيران

ضربات أمريكية بالعراق وسوريا تستهدف جماعة مسلحة تدعمها إيران

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الأحد إن الجيش الأمريكي نفذ ”ضربات دفاعية“ في العراق وسوريا ضد جماعة كتائب حزب الله وذلك بعد يومين من مقتل متعاقد مدني أمريكي في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية.

وقال (البنتاغون) في بيان أنه استهدف ثلاثة مواقع لهذه الجماعة المدعومة من إيران في العراق وموقعين لها في سوريا مضيفا أن المواقع ضمت منشآت تخزين أسلحة ومواقع قيادة وسيطرة استخدمتها الجماعة للتخطيط وتنفذ هجمات على قوات التحالف.

واتهمت الولايات المتحدة الجماعة بالضلوع في الهجوم الذي نفذ بأكثر من 30 صاروخا يوم الجمعة وأدى إلى مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة أربعة عسكريين أمريكيين وفردين من قوات الأمن العراقية قرب مدينة كركوك الغنية بالنفط.

وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاجون في بيان ”ردا على هجمات كتائب حزب الله المتكررة على قواعد عراقية تستضيف قوات تحالف عملية العزم الصلب، نفذت القوات الأمريكية ضربات دفاعية دقيقة… ستحد من قدرة كتائب حزب الله على شن هجمات على قوات التحالف مستقبلا“.

وفي العراق، قالت مصادر عسكرية وقادة بالجماعة لرويترز إن عددا من مقاتليها قتلوا يوم الأحد في ضربة جوية على مقرها قرب منطقة القائم بغرب البلاد على الحدود مع سوريا.

وأضافت المصادر أن الضربة نفذتها على الأرجح طائرات مسيرة واستهدفت جماعة كتائب حزب الله. وهرعت سيارات اسعاف للمنطقة.

وقال ضابط بالجيش العراقي إن ثلاث جثث لمقاتلين من الجماعة منهم قائد محلي وصلت لمستشفى ميداني قرب القائم.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اتهم فصائل مدعومة من إيران في وقت سابق من ديسمبر كانون الأول بالضلوع في سلسلة هجمات على قواعد بالعراق، وحذر إيران من أن أي هجمات لطهران أو وكلائها تلحق ضررا بالأمريكيين أو حلفائهم ستواجه ”ردا أمريكيا حاسما“.

المصدر: رويترز