غارات إسرائيلية على مواقع تابعة للجهاد الإسلامي بعد دخول اتفاق التهدئة إلى حيز التنفيذ

غارات إسرائيلية على مواقع تابعة للجهاد الإسلامي بعد دخول اتفاق التهدئة إلى حيز التنفيذ

قال بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن طائرات تابعة لسلاح الجو قامت بعد منتصف الليلة الماضية بشن غارات على مواقع تابعة لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة، بينها مجمع عسكري استُخدم لإنتاج مواد لتصنيع قذائف صاروخية، ومقر قيادة لواء خان يونس التابع لسرايا القدس الجناح العسكري للحركة.

وأضاف البيان أن هذه الغارات جاءت ردّاً على إطلاق قذائف من القطاع في اتجاه الأراضي الإسرائيلية أمس (الخميس) على الرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين إلى حيّز التنفيذ عند الساعة الخامسة والنصف من صباح أمس. وأكد البيان أن الجيش الإسرائيلي يحافظ على جهوزية عالية للرد على أي خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق أن المستوطنات المحاذية للقطاع تعرضت لـ 3 رشقات صاروخية منذ إعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية وأممية صباح أمس، وأشار إلى أن معظم القذائف الصاروخية سقطت في مناطق مفتوحة، بينما تمكنت منظومة “القبة الحديدية” من اعتراض سائر القذائف.

وأفادت مصادر عسكرية إسرائيلية رفيعة المستوى أن إطلاق القذائف الصاروخية تم من طرف حركات مسلحة صغيرة في القطاع في محاولة لكسر التهدئة، وهدّد قائد المنطقة العسكرية الجنوبية اللواء هرتسي هليفي باستهداف الخلايا التي تحاول إطلاق القذائف من غزة.

من ناحية أُخرى قرر رؤساء السلطات المحلية في المستوطنات المحاذية لغزة والمنطقة الجنوبية تعطيل الدراسة في التجمعات السكنية في كل هذه المنطقة اليوم (الجمعة).

المصدر: موقع Ynet الاسرائيلي – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية