فرنسا تستدعي سفير إيران للاحتجاج على احتجاز باحثين في ظروف “لا تحتمل”

فرنسا تستدعي سفير إيران للاحتجاج على احتجاز باحثين في ظروف “لا تحتمل”

(رويترز) – استدعت فرنسا السفير الإيراني يوم الجمعة للمطالبة بالإفراج عن الباحثين الفرنسيين رولان مارشال وفاريبا عادلخاه وذلك بعدما بدأت عادلخاه إضرابا عن الطعام.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية في إفادة صحفية يومية على الإنترنت ”كما أكد الرئيس ووزير الخارجية في مناسبات عديدة، فإن (ظروف) حبسهما لا تحتمل“.

وكثفت إيران من عمليات احتجاز مواطنين أجانب ومزدوجي الجنسية في تهم تجسس وتهم أمنية في خضم أزمة طويلة مع القوى الغربية منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي المرتبط بكبح أنشطتها النووية.

وترفض طهران حتى الآن مطالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالإفراج عن عادلخاه التي تحمل الجنسية الإيرانية أيضا وزميلها في معهد باريس للدراسات السياسية. واحتجزت السلطات الإيرانية الباحثين في يونيو حزيران.

وتقول الحكومة الفرنسية إن السلطات الإيرانية ترفض اتصال عادلخاه ومارشال بالقنصلية منذ احتجازهما.

واستقبل السفير الإيراني أحد كبار مسؤولي وزارة الخارجية الفرنسية.

وقالت عادلخاه وباحثة أخرى أجنبية محتجزة هي الأسترالية البريطانية كايلي مور-جيلبرت في خطاب يحمل تاريخ 24 ديسمبر كانون الأول إنهما بدأتا في رفض الطعام والماء في سجن إفين بطهران.