كشف تفصيلات بشأن منظومة ليزر جديدة يُنتظر أن تساعد في التصدي للأجهزة الحارقة التي تُطلق من قطاع غزة

كشف تفصيلات بشأن منظومة ليزر جديدة يُنتظر أن تساعد في التصدي للأجهزة الحارقة التي تُطلق من قطاع غزة

كشفت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أمس (الخميس) تفصيلات بشأن منظومة ليزر جديدة قالت إنها تأمل بأن تساعد في القضاء على الأجهزة الحارقة التي تُطلق من قطاع غزة، والمحمولة في بالونات وطائرات ورقية وطائرات مسيّرة، وتسببت بإحراق مساحات كبيرة من الأراضي الإسرائيلية منذ بدء استخدامها قبل نحو سنتين.

وقالت المؤسسة الأمنية إن هذه المنظومة التي سيطلَق عليها اسم “سيف الضوء”، تهدف إلى إسقاط الأجهزة الحارقة من الجو قبل أن تتمكن من دخول الأراضي الإسرائيلية، وتم تطويرها من طرف ثلاثة مهندسين من القطاع الخاص عملوا مع باحثين في جامعة “بن غوريون” في بئر السبع [جنوب إسرائيل] والقسمين التكنولوجيين في الشرطة والجيش الإسرائيلي.

وقالت مصادر مسؤولة في المؤسسة الأمنية إن اختبارات للمنظومة أُجريت خلال الأسبوع الفائت، لكن لم يتم تحديد تاريخ لنشرها. وأشارت هذه المصادر نفسها إلى أن المؤسسة الأمنية دعمت عمليات تطوير العديد من المنظومات المماثلة على مدار السنتين الماضيتين، لكن لم يتم التوصل إلى حل كامل حتى الآن.

وأضافت هذه المصادر أنه سيتم نشر منظومة “سيف الضوء” على طول منطقة الحدود مع قطاع غزة، وكذلك على طول منطقة الحدود الشمالية مع لبنان.

يُذكر أن تكتيك إطلاق بالونات تحمل عبوات ناسفة وأجهزة حارقة من غزة إلى إسرائيل ظهر لأول مرة السنة الفائتة كجزء من سلسلة احتجاجات “مسيرات العودة” الأسبوعية على طول منطقة الحدود مع القطاع، والتي بدأت يوم 30 آذار/مارس 2018، ولا تزال مستمرة إلى الآن.

المصدر: صحيفة يسرائيل هيوم الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية