كوخافي: إيران أصبحت الدولة الأخطر في الشرق الأوسط والبرنامج النووي ليس التهديد الوحيد

كوخافي: إيران أصبحت الدولة الأخطر في الشرق الأوسط والبرنامج النووي ليس التهديد الوحيد

قال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي إن إيران تقدمت إلى الأمام كثيراً في مشروعها النووي، وأصبحت الدولة الأخطر في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف كوخافي في كلمة له خلال مراسم وداع رئيس قسم التخطيط وبناء القوة المتعددة في الجيش الإسرائيلي وتسلُّم لواء جديد هذا المنصب جرت مساء أمس (الأحد)، أن إيران موجودة فعلاً في دائرة التهديد الثالثة بالنسبة إلى إسرائيل، لكنها تؤثر في الدائرتين الأولى والثانية، كما أنها أحرزت تقدماً كبيراً في برنامجها النووي، لكن النووي الآن لم يعد التهديد الوحيد.

وقال كوخافي: “إيران لديها أيضاً أسلحة تقليدية وهي تساعد وتمول أعداء إسرائيل في الدائرة الأولى وعلى رأسهم حزب الله، وتؤثر وتساعد حركتي “حماس” والجهاد الإسلامي، وتقف وراء عمليات إرهابية ضد إسرائيل بمختلف الأبعاد وميادين القتال وعلى نطاق واسع.”

وأكد كوخافي أن الشعبة المسؤولة عن الاستراتيجيا والمسؤولين عن تهديدات الدائرة الثالثة مُطالَبون بأن يكونوا يقظين وذوي رؤية ثاقبة، وعلى معرفة بالخلفيات السياسية والعسكرية والتاريخية، وشدّد كذلك على ضرورة أن يكونوا قادرين على تحليل الوضع القائم في مختلف الميادين، وأن يقترحوا حلولاً وطرقاً من شأنها أن تحافظ على التفوق الإسرائيلي.

المصدر: صحيفة يسرائيل هيوم الاسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية