كوخافي يحذّر من احتمال اندلاع مواجهة عسكرية في الفترة القريبة

كوخافي يحذّر من احتمال اندلاع مواجهة عسكرية في الفترة القريبة

حذّر رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي من احتمال اندلاع مواجهة عسكرية في الفترة القريبة بسبب التغييرات في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يتطلب من الجيش التجهز للحرب بسرعة، وأشار إلى أن الوضع في الجبهتين الشمالية والجنوبية هش ومتوتر وقد يتدهور إلى مواجهة عسكرية على الرغم من أن أعداء إسرائيل لا يرغبون في خوض حرب.

وقال كوخافي في تصريحات أدلى بها إلى مراسلي الشؤون العسكرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس (الخميس)، إن إسرائيل تتعامل اليوم وفي نفس الوقت مع عدد كبير من ساحات الحرب والأعداء، وإن التهديد الرئيسي الذي تواجهه يأتي من إيران وعملائها في لبنان وسورية والعراق، لكنه أكد أن الجبهة الشمالية تشكل التحدي الاستراتيجي الرئيسي الماثل أمام إسرائيل في الوقت الحالي، وذلك على خلفية التموضع العسكري الإيراني في سورية، ومشروع الصواريخ الدقيقة لحزب الله الذي تقوده طهران.

وأضاف رئيس هيئة الأركان العامة أن إيران تستغل أراضي دول ضعيفة غير قادرة على تطبيق سيادتها بالكامل من أجل تعزيز وجودها العسكري فيها، مشيراً إلى أن لبنان واقع في أسر حزب الله الذي قام بتشكيل جيش خاص به، فضلاً عن كونه يتحكم في سياستها الأمنية من ناحية عملية.

وأوضح كوخافي أنه أنهى خلال الأيام الأخيرة وضع اللمسات الأخيرة على خطة أمنية متعددة السنوات تشمل شراء معدات قتالية ذات قدرة تدميرية، وتحسين الوسائل الدفاعية للتصدي للطائرات المسيّرة في المنطقتين الشمالية والجنوبية.

يُشار إلى أن إسرائيل تعتبر مشروع الصواريخ الدقيقة الموجهة تهديداً أكبر بكثير من التهديد الذي تشكله ترسانة حزب الله الحالية، نظراً إلى قدرة هذه الصواريخ على التغلب على منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية وعلى أن تشكل خطراً على بنيات تحتية حيوية. وقال مصدر إسرائيلي أمني رفيع المستوى الشهر الفائت إن المؤسسة الأمنية ترى أن هذا المشروع يشكّل ثاني أكبر تهديد يواجه إسرائيل بعد البرنامج النووي الإيراني.

وأعلنت إسرائيل أن هذا المشروع هو بمثابة خط أحمر وأكدت أنها ستعمل لمنعه، وقامت لهذا الغرض بشن مئات الهجمات ضد القوات الإيرانية والمتحالفة مع إيران في الأراضي السورية.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية