نتنياهو: إسرائيل لم تتعهد تغيير سياستها الأمنية حيال قطاع غزة

نتنياهو: إسرائيل لم تتعهد تغيير سياستها الأمنية حيال قطاع غزة

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن عملية “الحزام الأسود” العسكرية التي قام الجيش الإسرائيلي بشنها في قطاع غزة الأسبوع الفائت واغتال خلالها قائد اللواء الشمالي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بهاء أبو العطا، حققت أهدافها بالكامل، وأكد أن إسرائيل لم تتعهد تغيير سياستها الأمنية حيال القطاع.

وأضاف نتنياهو في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في مستهل الاجتماع الذي عقدته الحكومة الإسرائيلية أمس (الأحد)، أن إسرائيل لم تتعهد شيئاً، وأنها ستواصل الاحتفاظ بحرية العمل الكاملة، وستستهدف كل من يحاول الاعتداء عليها.

وقال نتنياهو: “سنضرب كل من يعتدي علينا. نحن مستعدون لجميع السيناريوهات والأجهزة الأمنية تعلم تماماً ما هي المخططات التي يجب تنفيذها من أجل الدفاع عن الدولة وسكانها في أي ساحة. سنفعل كل شيء من أجل ضمان أمن إسرائيل”.

وجاءت أقوال نتنياهو هذه في إثر تردّد أنباء تفيد بأن إسرائيل تعهدت، في أثناء محادثات التهدئة مع الجهاد الإسلامي عبر الوساطة المصرية والأممية، ألّا تعود إلى التصفيات الشخصية لبعض القادة الذين ترى فيهم خطراً مباشراً على أمنها.

وأشار نتنياهو أيضاً إلى أن حركة “حماس” قامت خلال نهاية الأسبوع الفائت بإطلاق صواريخ في اتجاه مدينة بئر السبع ومحيطها [جنوب إسرائيل]، ولذا أوعز إلى الجيش بأن يضرب فوراً أهدافاً تابعة لـ”حماس” في قطاع غزة.

المصدر: صحيفة يسرائيل هيوم الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية