نتنياهو: الاعتماد على أعضاء الكنيست لتأليف حكومة جديدة يشكل خطراً على أمن إسرائيل

نتنياهو: الاعتماد على أعضاء الكنيست لتأليف حكومة جديدة يشكل خطراً على أمن إسرائيل

دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية وزعيم الليكود بنيامين نتنياهو رؤساء تحالف “أزرق أبيض” إلى نبذ فكرة تأليف حكومة ضيقة بتأييد أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة.

وأضاف نتنياهو في سياق كلمة ألقاها خلال مؤتمر عقده مساء أمس (الأحد) مع أعضاء كنيست وناشطين من الليكود وصفه بأنه طارئ، أن الاعتماد على أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة يشكل خطراً سافراً على أمن دولة إسرائيل ووجودها، كما أنه يشكل صدعاً لم يسبق له مثيل في تاريخ الدولة.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة يدعمون المنظمات الإرهابية ويسعون لتدمير إسرائيل ويصفون جنود الجيش الإسرائيلي بأنهم قتلة ويريدون التسبب بملاحقتهم قانونياً.

وتوجه نتنياهو إلى رئيس تحالف “أزرق أبيض” عضو الكنيست بني غانتس، داعياً إياه إلى التخلي عن هذه الفكرة التي وصفها بأنها صفعة لسكان إسرائيل ولجنود الجيش الإسرائيلي ولمنتخبي تحالفه، فضلاً عن كونها خرقاً لتعهدات رؤساء التحالف خلال حملتهم الانتخابية.

وأكد نتنياهو أنه لا يريد جولة أُخرى من الانتخابات، لكنه في الوقت عينه شدّد على أن خيار تأليف حكومة تعتمد على أعضاء الكنيست العرب أسوأ بكثير من الانتخابات. ورأى أن حكومة كهذه ستثير الفرحة والابتهاج في طهران وفي غزة ورام الله، وكرّر دعوته إلى زعماء “أزرق أبيض” للتحلي بالمسؤولية والعمل على إقامة حكومة وحدة وطنية.

وعُقد مساء أمس اجتماع بين نتنياهو ورئيس حزب “إسرائيل بيتنا” عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان ضمن المفاوضات الائتلافية.

وقال بيان مشترك للجانبين صدر في ختام الاجتماع إن الحوار كان موضوعياً وجيداً وتركز على السبل الكفيلة بتأليف حكومة وحدة. كما اتفق الجانبان على الاجتماع مجدداً لمواصلة النقاش.

من ناحية أُخرى، دعا رئيس الدولة الإسرائيلية رؤوفين ريفلين حزب الليكود وتحالف “أزرق أبيض” إلى تأليف حكومة وحدة وطنية، وأكد أن إسرائيل في غنى عن الذهاب إلى انتخابات عامة أُخرى، وأن الجمهور سئم الانتخابات بعد جولتين متتاليتين.

ورأى رئيس الدولة في بيان صادر عنه أمس أن الفجوات بين الليكود و”أزرق أبيض” ليست شاسعة، وأن الخلافات بينهما شخصية أكثر مما هي جوهرية أو سياسية.

يُذكر أن لدى زعيم “أزرق أبيض” بني غانتس المكلف تأليف الحكومة الجيدة مهلة حتى بعد غد (الأربعاء) لإنجاز ذلك، وبعدها قد يختار أعضاء الكنيست مرشحاً آخر لمنحه التفويض أو قد يقررون التوجه إلى انتخابات جديدة ستكون الثالثة في غضون أقل من سنة.

وكان نتنياهو ضاعف في نهاية الأسبوع الفائت ضغوطه على تحالف “أزرق أبيض” لمعارضة إمكان تأليف حكومة أقلية بدعم القائمة المشتركة.

وقال نتنياهو عبر شريط فيديو مصور بثه مساء أول أمس (السبت) إن تأليف حكومة كهذه سيشكل خطراً أمنياً وجودياً على إسرائيل وصفعة للديمقراطية الإسرائيلية وللناخبين الذين أعطوا صوتهم لـ “أزرق أبيض”. وخاطب نتنياهو قادة “أزرق أبيض” بني غانتس وموشيه يعلون وغابي أشكنازي قائلاً “إن الشركاء الذين تتطلعون إلى ارتباط حكومتكم بهم كانوا يريدون محاكمتكم مثل باقي جنود الجيش الإسرائيلي كمجرمي حرب”.

وهاجم غانتس أقوال نتنياهو هذه، وأكد أنه هو الذي يمنع تأليف حكومة وحدة وطنية بسبب إصراره على عدم حلّ تكتل أحزاب اليمين واليهود الحريديم [المتشددون دينياً].

كما أصدر رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان بياناً أكد فيه أن حزبه لن يدعم إلا حكومة وحدة وطنية تشمل الليكود و”أزرق أبيض”، مشيراً إلى أنه ما من فوارق أيديولوجية كبيرة بينهما.

المصدر: صحيفة معاريف الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية