إطلاق أكثر من 200 صاروخ من القطاع على إسرائيل

إطلاق أكثر من 200 صاروخ من القطاع على إسرائيل

شجون عربية _

قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي هدي زيلبرمان اليوم في حديث مع المراسلين العسكريين إنه يتوقع استمرار موجة الهجمات على أراضي إسرائيل، ولهذه الغاية جرى تعزيز منظومة القبة الحديدية جنوبي غوش دان. وأشار زيلبرمان إلى أن ثلث الصواريخ التي أطلقتها “حماس” والجهاد الإسلامي سقط في أراضي القطاع، وهو ما يشير، بحسب زعمه، إلى تدني مستوى الكفاءة والصيانة لدى “حماس”.

وحتى صباح اليوم أعلن الجيش الإسرائيلي مهاجمة 140 هدفاً في القطاع وإصابة 15 عنصراً من “حماس”، وتدمير أنفاق هجومية بالقرب من السياج الحدودي، وإصابة منزل قائد في “حماس” موجود في مبنى مؤلف من 8 طبقات، ومركز للاستخبارات تابع للحركة في جنوب القطاع. بالإضافة إلى مهاجمة معامل ومخازن للسلاح، ومواقع لـ”حماس”والجهاد الإسلامي وقاعدة للتدريبات. وشدد الجيش على أن وتيرة الهجمات ستزداد حدة، ولن تتوقف قبل توجيه ضربة واسعة النطاق إلى “حماس”، وهذا الأمر قد يستغرق أياماً أو ساعات. كما أعلن الجيش أن نسبة اعتراض القبة الحديدية للصواريخ التي تُطلق من غزة بلغ 90%.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت أمس أن هجمات سلاح الجو الإسرائيلي على القطاع أدت إلى مقتل 22 شخصاً، بينهم تسعة أطفال.

في هذه الأثناء أصيب صباح اليوم مبنيان في عسقلان إصابات مباشرة بالقصف من غزة، الأمر الذي أدى إلى إصابة 6 اشخاص بجروح. وأعلن الناطق بلسان “حماس” أبو عبيدة مسؤولية الحركة عن القصف الذي طاول عسقلان وصرّح بأنه إذا لم توقف إسرائيل هجماتها “سنحول عسقلان إلى جحيم”.

وبسبب التصعيد والأحداث العنيفة قُرِّرت التعبئة الفورية لثماني سرايا من حرس الحدود من الاحتياطيين بهدف تعزيز قوات الشرطة والحرس الحدودي في جميع أنحاء البلد. جاء هذا القرار بعد استشارات أمنية أجراها وزير الأمن الداخلي أمير أوحنا مع القائد العام للشرطة ومسؤولين رفيعي المستوى في المؤسسة الأمنية. في هذه الأثناء قطع وزير الخارجية غابي أشكنازي زيارته إلى كوريا الجنوبية، وقفل عائداً إلى إسرائيل.

كما عُقد في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب اجتماع حضره رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مع وزير الدفاع بني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي، ورؤساء الشاباك ومجلس الأمن القومي ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى. وفي إطار الاستعدادات نشر الجيش الإسرائيلي بطاريات مدفعية في غلاف غزة، ومدافع بالقرب من الحدود من القطاع.

المصدر: صحيفة هآرتس الإسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية