وزير إسرائيلي يؤكد لقاء نتنياهو بابن سلمان والسعودية تنفي

وزير إسرائيلي يؤكد لقاء نتنياهو بابن سلمان والسعودية تنفي

شجون عربية – أكد وزير التعليم بحكومة الاحتلال يوآف جالانت صحة تقارير إعلامية إسرائيلية تحدثت عن عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لقاء سريا مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في السعودية.

وفي تصريحات لإذاعة جيش الاحتلال، ووصف الوزير الإسرائيلي الأمر بأنه “إنجاز رائع”، وقال: “حقيقة أن الاجتماع قد عقد وأن الحديث تم عنه علنا، حتى ولو بشكل شبه رسمي حتى الآن، هو أمر في غاية الأهمية”.

وقال: “هذا أمر حلم به أسلافنا. الشيء الرئيس هو القبول الحار لإسرائيل من العالم السني وإزالة العملية العدائية برمتها “.

من جانبها نفت السعودية على لسان وزير الخارجية، فيصل بن فرحان، عقد اجتماع بين ولي العهد السعودي ومسؤولين إسرائيليين.

وأكد على صفحته أن الاجتماع المذكور كان بين مسؤولين سعوديين وأمريكيين فقط.

من جانبه، رفض نتنياهو، التعليق على التقارير المنشورة عن الزيارة.

ونقلت القناة “13” الإسرائيلية عن نتنياهو الإثنين قوله: “لم أتطرق أبدا إلى هذه الأمور، ولا أنوي البدء في ذلك الآن”.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، عن اثنين من مستشاري الحكومة السعودية، إقرارهما بلقاء نتنياهو وابن سلمان في المملكة أمس الأحد.

ونقلت عن “أحد كبار المستشارين السعوديين المطلعين” دون ذكر اسمه، أن ابن سلمان ونتنياهو وبومبيو ناقشوا عدة قضايا، بما في ذلك تطبيع العلاقات وإيران، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاقات جوهرية، وأكد أن الاجتماع استمر لساعتين.

ولم ترد وزارتي الخارجية والإعلام السعوديتين على الفور على طلب للتعليق. ورفض متحدث باسم نتنياهو تأكيد الاجتماع للصحيفة.

وقالت الصحيفة: “يُنظر إلى المملكة العربية السعودية على أنها الجائزة النهائية في الحملة الدبلوماسية. الحكومة السعودية، بتوجيه من الملك سلمان، امتنعت حتى الآن عن إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل، طالما ظل صراعها مع الفلسطينيين دون حل”.

وأشارت سجلات الرحلات الخاصة بطائرة رجال الأعمال الخاصة التي يستخدمها نتنياهو إلى أنه كان في نيوم السعودية.

وامتنعت الحكومة الإسرائيلية عن التعليق على الرحلة رسميا رغم تصريح وزير إسرائيلي أكد اللقاء.

وفي وقت سابق الاثنين، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن عقد نتنياهو لقاء سريا مع ولي العهد السعودي، أمس الأحد.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية (كان) الرسمية، وإذاعة جيش الاحتلال، وصحيفة “هآرتس” وصحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن نتنياهو زار السعودية سرا أمس الأحد، والتقى بولي عهد السعودية ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو هناك.

ونقلت “كان” عن مصدر إسرائيلي، لم تسمه، أن رئيس الموساد يوسي كوهين، رافق نتنياهو في زيارته إلى السعودية أمس.

وأضافت أنهما التقيا ابن سلمان ومايك بومبيو، وعادا بعد خمس ساعات فقط.

ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من مكتب نتنياهو. كما أنه لم يصدر أي تعقيب من الجهات الرسمية السعودية.

وفي وقت سابق، ذكرت “كان” أنه تم تداول أنباء عن رحلة غير عادية غادرت من إسرائيل أمس متوجهة إلى مدينة نيوم السعودية، حيث التقى ابن سلمان وبومبيو.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” فقد أقلع نتنياهو ورئيس الموساد من مطار بن غوريون على متن طائرة تنفيذية إسرائيلية خاصة، الساعة الـ19:50، على متن رحلة مباشرة إلى نيوم في المملكة العربية السعودية. وبعد حوالي ثلاث ساعات ونصف الساعة على الأرض، أقلعت الطائرة في الساعة الـ23:50 عائدة إلى إسرائيل، وهبطت الطائرة في مطار بن غوريون في الساعة الـ00:50 بالتوقيت المحلي.

وتعليقا على ما أوردته وسائل الإعلام الإسرائيلية، قال القيادي في حركة “حماس” سامي أبو زهري عبر حسابه بـ”تويتر”: “المعلومات حول زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة، إن صحت”.

ودعا القيادي في حماس السعودية إلى “توضيح ما حدث”، معتبرا أنه يمثل “إهانة للأمة وإهدارا للحقوق الفلسطينية”.

وعقب إعلان البحرين والإمارات عن تطبيع علاقاتهما مع الاحتلال الإسرائيلي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 11 أيلول/ سبتمبر الماضي، إنه جرى بدء حوار مع السعودية، بشأن تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وفتحت السعودية أجواءها للطائرات الإسرائيلية بالمرور فوقها في طريقها إلى الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وقال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، السبت، إن بلاده تؤيد التطبيع الكامل مع الاحتلال الإسرائيلي، مشترطا لذلك إقرار اتفاق سلام دائم وكامل يضمن للفلسطينيين دولتهم بكرامة.

وتعلن الرياض بشكل رسمي التزامها بـ”مبادرة السلام العربية”، التي تشترط إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 من أجل الانخراط في “السلام مع إسرائيل”.

المصدر: عربي 21