وسائل الإعلام الرسمية العمانية: وفاة السلطان قابوس بن سعيد

وسائل الإعلام الرسمية العمانية: وفاة السلطان قابوس بن سعيد

(رويترز) – أعلنت وسائل الإعلام الرسمية في سلطنة عمان في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت أن السلطان قابوس بن سعيد توفي مساء الجمعة وأن مجلس الدفاع الأعلى دعا مجلس العائلة المالكة للاجتماع لاختيار حاكم جديد للبلاد.
وأعلن ديوان البلاط السلطاني الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة.

وحكم السلطان قابوس ( 79 عاما) الذي كان مدعوما من الغرب سلطنة عمان منذ توليه السلطة في انقلاب أبيض عام 1970 بمساعدة بريطانيا الدولة المستعمرة لعُمان سابقا.

ولم تذكر وكالة الأنباء العمانية الرسمية سبب الوفاة ولكن الحالة الصحية للسلطان قابوس لم تكن على ما يرام منذ سنوات وقضى أسبوعا في بلجيكا من أجل العلاج في أوائل ديسمبر كانون الأول.

ولم يكن للسلطان قابوس أولاد ولم يعلن تعيين خلف له. ويقول النظام الأساسي لسلطنة عمان الذي تم وضعه عام 1996 إن الأسرة الحاكمة تختار سلطانا جديدا خلال ثلاثة أيام من خلو العرش.

ودعا مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة يوم السبت مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد بعد وفاة السلطان قابوس وذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلا عن بيان أصدره المجلس.

وإذا لم يتوصل مجلس الأسرة الحاكمة لاتفاق يعلن مجلس يضم مسؤولين عسكريين وأمنيين ورؤساء المحكمة العليا ورئيسي مجلسي الدولة والشورى تولي الشخص الذي حدد السلطان اسمه بشكل سري في رسالة مغلقة الحكم في السلطنة.

وثارت تكهنات واسعة النطاق بشأن عملية الخلافة في الوقت الذي تلوح في الأفق تحديات داخلية ابتداء من الأوضاع المالية المضغوطة إلى ارتفاع نسبة البطالة.

ويقول مراقبون بسلطنة عمان إن أبناء عم السلطان الثلاثة أسعد وشهاب وهيثم بن طارق أل سعيد لديهم أفضل الفرص لخلافته.

وقال كريستيان كوتس من معهد بيكر بجامعة رايس بتكساس لرويترز ”أعتقد أن عملية الخلافة نفسها ستكون عملية سلسلة داخل عمان“.

وتِأتي وفاة السلطان قابوس في وقت تشهد فيه المنطقة توترا متزايدا بين إيران والولايات المتحدة والسعودية حليفة الولايات المتحدة.وتحتفظ سلطنة عمان بعلاقات ودية مع واشنطن وطهران وساعدت في التوسط في محادثات سرية جرت بين الولايات المتحدة وإيران عام 2013 وأدت بعد ذلك بعامين إلى الاتفاقية النووية الدولية التي انسحبت منها واشنطن في 2018.